إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كيف حوّل الأنترنت مدن المغرب إلى ماخور تعتاش من السياحة الجنسية؟

young woman
 قامت شبكة الانترنيت وما تزال بدور خطير في إعطاء صورة معينة عن المغرب وعن سهولة ولوج السياح الأجانب لسوق النخاسة الجنسي، مما سهل التطور السريع لشبكات الدعارة والسياحة الجنسية، وحول البلد سنة بعد أخرى إلى محج للسياح الباحثين عن اللذة الجنسية المحرمة، خاصة مع القاصرين والقاصرات، بدليل الفضائح المتتالية التي هزت بعض المدن كأكادير ومراكش والدار البيضاء وطنجة وصلت أصداؤها إلى المحاكم، وكتبت في شأنها المنظمات الدولية والمحلية المهتمة تقارير صادمة دقت ناقوس الخطر، كما ألقت عليها وسائل الإعلام الوطنية والغربية أضواء كشفت بالملموس الطرق السرية والعلنية للسياحة الجنسية بالمغرب، لكن ذلك لم ينفع في تنبيه المسؤولين لاتخاذ الإجراءات اللازمة، بل وتطورت الأمور بسرعة إلى أن أصبحت هذه المدن متخصصة في نوع خاص من السياحية الجنسية، فاقترن اسم مراكش بالشواذ واستغلال القاصرين، والرباط بالسياحة الجنسية الراقية، وأكادير بالصور البورنوغرافية الموجهة إلى الخارج… ونتج عن كل ذلك مآسي اجتماعية وأخلاقية لا تحصى…
 
 
 
 
 
 
 
سياحة جنسية “مزدهرة “
 
 
 
 
 
 
 
ما أن تكتب على محرك البحث على الشبكة العنكبوتية كلمة ”المغرب، سياحة جنسية ”، حتى تظهر لك الآلاف من المقالات المتعلقة بالموضوع، تتصدرها إعلانات من مواقع متعددة تعلن مثلا أن”السياحة الجنسية مزدهرة في المغرب”، وأن ”مراكش جنة الشواذ”، وفي موقع آخر يعلن عن ”خريطة المواقع السياحية في أكادير التي ”يمكن فيها ممارسة الجنس زيارتها دون مضايقة من السلطات المحلية”، كما تجد أخبارا وصورا عن خليجيين يفضلون قصور الرباط من أجل الالتقاء بفتيات صغيرات السن، بل وصل الأمر في أحد المرات إلى إعلان شركة بلجيكية عن تنظيم ”رحلة جنسية ” إلى المغرب، مستغفلة المسؤولين بكل من الفندق المستقبل، وشركة النقل السياحي، والذين ما إن سمعوا بأهداف الرحلة المشؤومة ونقل تفاصيل المؤامرة عبر صفحات الجريدة حتى أعلنوا براءتهم من هذا العمل ، ووصل الأمر بأحدهم إلى إعلان نيته مقاضاة الشركة البلجيكية، وقد اضطر المنظمون بعد ذلك إلى إلغاء الرحلة، لكن مساعيهم لم تتوقف، إذ أعلنت بعد ذلك شركة سويسرية عن تنظيم رحلة مماثلة فضح أمرها أيضا عمل صحفي. والمثير في كل هذا الإعلانات أنها تشير إلى أن السياح الباحثين عن اللذة الجنسية سيلتقون مع أمثالهم المقيمين في أماكن خاصة، و”يقضون معهم أجمل الليالي”، ومن المثير أيضا أن هذه الوكالة البلجيكية وتحفيز الراغبين في هذه الرحلة قدمت المغرب على أنه بلد ”السياحة الجنسية” ، وأن مراكش قطعة ذهبية في هذا البلد، معتبرة أن ”السياحة الجنسية” غيّرت وجه المدينة، وأن بعض هذه الأماكن تتوفر على صبية وفتيات صغيرات يمكنهن أن يقمن بتلبية الرغبات الخاصة للسياح.
 
 
 
 
 
 
 
صيت عالمي
 
 
 
 
 
 
 
هذه ”الشهرة” العالمية جعلت عددا من الجمعيات الوطنية تدق ناقوس الخطر، بل إن مغاربة أمريكا أنشؤوا جمعية للتحذير من انتشار ظاهرة السياحة الجنسية ، وتقول الجمعية إنه في حين أن جزءا كبيرا من الاهتمام الدولي للسياحة الجنسية للأطفال يذهب إلى تايلاند وبلدان أخرى في جنوب شرق أسيا، إلا أن المغرب أصبح أيضا القبلة المفضلة لكثير من السياح الباحثين عن المتعة الجنسية مع الأطفال، كما أن الصعوبات الاقتصادية للمغرب تسهم في الازدياد المقلق لهذه الصناعة، وتقول الجمعية إنها بصدد شن حملة تحسيس واسعة بين السياح الأمريكيين والأوروبيين ليعلموا أن كل من قام بجولة إلى المغرب مع النية على الدخول في نشاط جنسي مع طفل سيعتبر ضد القانون، وسيعاقب على جريمته النكراء، سواء في المغرب أو عند رجوعه إلى بلاده. واعترفت الجمعية أن مهمة وقف السياحة الجنسية في جميع أنحاء العالم يبدو من المستحيل، كما أن وضع حد لذلك في المغرب يبدو صعبا، وقد أعلنت عن تنظيم مسيرة بيضاء سنوية في مراكش، لكنها تراجعت عن ذلك لأسباب ملغومة، كما أن تقريرا كان قد أنجزه ‘الائتلاف ضد الاعتداءات الجنسية على الأطفال’ خرج إلى استنتاجات صادمة، فقد أشار أن الظاهرة أصبحت تتجاوز حدود المغرب. فالكثير من هذه الاعتداءات تحدث من قبل مغاربة وأجانب شرقيين وغربيين تحت غطاء السياحة. وقدم التقرير عدة نماذج لحالات الاعتداء الجنسي على الأطفال، مثل حالة الفرنسي المعتقل بمراكش الذي ضبطت في حاسوبه الشخصي 17 ألف صورة و140ألف تسجيل عن طريق الفيديو كان يرسلها لمواقع إباحية. ومع ذلك فقد خفضت محكمة الاستئناف العقوبة من 4 سنوات حبسا نافذا إلى سنتين ثم حظي بالعفو.
 
 
 
 
 
 
 
جريمة جنسية
 
 
 
 
 
 
 
لم يعد خافيا على أحد أن من بين أخطر جرائم الأنترنيت، هي الجريمة الجنسية التي تهدف إلى إسقاط الضحايا في حبال شيكات السياحة الجنسية، باستعمال تقنيات متطورة يصعب رصدها ومراقبتها، وغالبا ما يكون الضحايا هم القاصرون. فحسب تقارير دولية ووطنية ارتفعت حالات الاستغلال الجنسي عبر شبكة الإنترنت في المغرب بشكل كبير. بحيث ارتفع عدد المواقع الإباحية، وعدد الصور الخليعة المنشورة بعد عمليات الاستغلال الجنسي، وقدمت نماذج لضحايا مغربية، وقد ساعد على ارتفاع عدد المنخرطين في الأنترنيت وارتفاع عدد نوادي ومقاهي الانترنيت التي تجاوزت حاليا الثلاثين ألفا في كامل مناطق المغرب، هذه النوادي أصبحت تستقطب نسبة أساسية من مستعملي الأنترنيت، وبصفة خاصة فئة الشباب والقاصرين، بل وتوفر لهم ظروفا خاصة من أجل الاستعمال الحر للشبكة وولوج المواقع الإباحية، وقد أظهرت الدراسات أن نسبة مهمة من غرف الدردشة تستقطب أطفالا تتراوح أعمارهم ما بين 9 و16 سنة، واضعين أنفسهم في خطر حقيقي للاستغلال الجنسي، إذ إنهم يقابلون من يتكلمون معهم مقابلة شخصية بدون علم أوليائهم.
 
 
 
 
 
 
 
ولعل أهم جريمة جنسية ضربت المغرب وصلت إلى حد الفضيحة، قضية السرفاتي الصحافي الاقتصادي بيومية لوسوار البلجيكية الذي كان يتردد مرارا على أكادير، إذ كان يصطاد ضحاياه من الفتيات الفقيرات اللواتي يوهمهن بالزواج والهجرة إلى بلجيكا، حيث كان يقوم بالتقاط صور جنسية لضحاياه في كل مرة يزور فيها المغرب، وكان يعمل على نشر تلك الصور بإحدى منتديات الحوار الجنسية، ومن بين تلك الصور ضبطت مقاطع لفتيات قاصرات ولطفل صحبة أمه وهي تمارس الجنس مع الصحافي البلجيكي. تلك الصور سيتم تحميلها من الأنترنيت على قرص مدمج سيتم استنساخه على نطاق واسع داخل المدينة وكافة المدن المغربية، بعدما انفجرت القضية سيتم اعتقال الضحايا ومحاكمتهن، كما سيتم إغلاق الموقع الذي نشرت فيه الصور الإباحية؛ بينما ظل الصحافي البلجيكي حرا طليقا. والمثير أن السرفاتي قال في استجواب له مع قناة بلجيكية: ”… و أعلم كذلك أن العديد من السياح يكترون الفيلات، وأن بأكادير تقع أشياء أفظع بكثير مما عشته ومارسته مع أولئك النساء (…) ما أود أن أؤكد عليه أن الأمر يتعلق بسياح لديهم الكثير من المال، ويستطيعون كراء فيلات وكذلك تأمين الحماية من قبل الشرطة حسب ما أتوقع من خلال تجربتي التي جعلتني أطلع على الكثير من كواليس السياحة الجنسية بأكادير”.
 
 
 
 
 
 
 
قضايا في المحاكم
 
 
 
 
 
 
 
لم تكن تلك هي القضية الوحيدة التي أبرزت أن شبكة الأنترنيت وسيلة هامة لشبكات السياحة الجنسية في إسقاط الضحايا الواحد تلو الآخر، ونسج صورة سيئة عن البلد في العالم، بل هناك قضايا أخرى عرضت على المحاكم في عدد من المدن المغربية حتى باتت تكنى مراكش مثلا بـ”التايلاند المغربية”، إشارة إلى ما تعرفه تلك البلاد الأسيوية من ازدهار فظيع للسياحة الجنسية، وكان آخر تلك القضايا قضية المسمى بـ”هيفاء” الذي اعترف أن ممارسته للشذوذ الجنسي بدأها في سن مبكر من مراهقته، مضيفا أن ممارسته للشذوذ لم تقتصر على المغاربة، بل تعدته إلى سياح خليجيين كان يستقطبهم عن طريق شبكة الأنترنيت، وأن إحدى المعتقلات في القضية ذاتها كانت الوسيطة في كل تلك العمليات، مستعملة تقنية تصويره بملابس نسائية في وضعيات مخلة ونشرها على الشبكة العنكبوتية، ولم تكن هذه هي القضية الوحيدة التي استأثرت بالاهتمام، بل سبقتها قضايا بات الكل يتذكر تفاصيلها جيدا، مثل قضية الفرنسي جويل، إذ اعتقلت السلطات الأمنية عددا من الأشخاص بإحدى دور الضيافة يمارسون رغباتهم الجنسية تحت حراسة الفرنسي جويل. كما يتذكر الجميع كيف أفلت جاك هنري سومير مدير المسرح الباريسي موكادور من العقاب، بعدما وجهت إليه تهمة التغرير بقاصر لم يتجاوز بعد 16 سنة وممارسة الجنس عليه في شقته مقابل 300 درهم حسب محضر الضابطة القضائية، وصرح أمام المحكمة بدون خجل أن القاصر هو من خدعه بتغيير سنه الحقيقي عندما جرى الاتصال الأول بينهما عبر الأنترنيت، وقد أطلق سراحه (حكم بأربعة أشهر موقوف التنفيذ) بالرغم مما عرف عن جاك أنه استعمل الأنترنيت لاستقبال العشرات من الشواذ جنسيا لممارسة الجنس مقبل مبالغ مالية، إذ قال للمحكمة إن استقباله لهم تعلق بالفن وإبرام العقود.
 
 
 
التجديد المغربية
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد