إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كَـمْ أَرْتَجِي يا عِـيــدُ.. إن جئتَ !!

 للشاعر حسين حرفوش
 
 
 
 
يا ربِّي.. كَمْ سَـأَبُوحُ مِنْ ألَـمِـي ولَكَمْ سَــيَـفْضَحُ سِـرَّنَا الأَلَـمُ
 
 
” فالـمُدَّعُـون هَواكَ تَفْضَــحُهُمْ خَـلَوَاتُهُمْ ،والـمَطْـمَعُ الـنَّـهِـمُ”
 
 
ونَسَــوْا هُـدَاكَ فَـضَــلَّ سَعْيُهُمُو دَرْبَ النَّجَاةِ ؛وهَـانَتْ الذِّمَــمُ
 
 
وتَرَىَ اخْتِلافَ الرَّأْيِ شَـتَّتَهُمْ وإذا الغَريبُ ” الحِبُّ..والحَكَـمُ”
 
 
وعُـيُـونُ أقْـصَــاهُمْ مُـسَـــهَّدَةٌ وعَلَىَ القِـبَـابِ ، يُنكَّسُ العَـلَـمُ
 
 
ركِبُوا الضَّلالَةَ بعدَمَـا رشــدُوا ركِبوا الجَهَالَةَ بعدَمَا عَـلِـمُــوا
 
 
ولِـذَا فَـإنَّ عِـقَـابَـهُـمْ أبَـداً مِنْ جِنْسِ مَــا عَـمِلُوا،ومَا ظُـلِمُـوا
 
 
فإذا أَرادُوا حَصَـادَ مَا غَرَسُوا جَمَعُوا الحُطَـامَ ،وتَهْرَبُ النِّعَـمُ
 
 
كَـمْ أَرْتَجِي يا عِـيـــــدُ إنْ جِئْتَ يأْتِي معَ بُشْـــرَاكَ مُعْـتَصِــمُ
 
 
وأرىَ صَــــــلاحَ الدينِ مُـبْتَسِـمـًا لمـَّــا يَرَىَ أحفادَهُ غَـنِـمُــوا
 
 
كم أَرْتَجِي أَلْقَىَ مَرَابعَـنَـــا.. يا عِـيـــــدُ بالأفـــراحِ تَزْدَحِـمُ
 
 
والطَّــيْرَ صَـــدَّاحـاً بأُغْـنِيَــةٍ… والغُـصْـنَ للأَزْهَـــارِ يَـبْتَسِــمُ
 
 
وأرىَ القُلوبَ الشَّـوقُ يمْلؤُهَــا والـطُّهْرُ ، والإيمَـانُ،والكَرَمُ
 
 
و الحُبُّ أنْبَـلُ ما يكُـــونُ إذا بَاحَتْ بـهِ عَيْنٌ ..وضَـــنَّ فَــــمُ
 
 
لكَ يـــا شَــفِـيعـــاً للأَنَـامِ إذا بَكَتِ القُـلُـوبُ ، وزَلَّتِ الـقَـــــدَمُ
 
 
أُزْجِي الـرَّجَـاءَ،فكُـلُّـنَـا أَمَـلٌ في الحَوضِ يوْمَ سَــتُحْرَمُ الأُمَـمُ
 
 
قَـسَــــــمـًا بحُبِّكَ ..هــذي تَوْبَتُنَـا مِنَ الذُّنُـوبِ… وكُـلُّهَــا نَـدَمُ
 
 
تُـبْنَـا إلـىَ اللهِ و مَـأْمَلُـنــا نَـيْــلُ الشَّـفَــاعَــةِ مِـنْكَ… والكَــرَمُ
 
 
 
 
الشــــــاعر حســـــين حـرفـــوش
 
الدوحـــــة ــ قــطـــــــر
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد