إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صرخه امام الرئيس اعيدوا رواتب المظلومين قضية راي عام

بسم الله الرحمن الرحيم

عنوان المقال صرخة امام الرئيس اعيدوا رواتب المظلومين

قضيه راي عام

بقلم احمد عصفور ابواياد

رئيس صالون القلم الفلسطيني   فلسطين

يهل العيد علي شعبنا قريبا ياسيادة الرئيس ، وباي حال عدت ياعيد ، غابت البسمه عن وجوه الالاف من ابناء شعبنا بعيدهم ، وماذنبهم ياراعي الامانه التي اعطيت لك ، الا انهم فلسطينيون نكبوا ان جاءوا الي تلك الارض وسكنوا قطاع الجحيم المعروف بقطاع غزه ، ذنب هؤلاء ان قطعت رواتبهم بتقارير كيديه من حاقد لئيم ، تحت مسمي الشرعيه والدفاع عن الشرعيه ، الشرعيه التي تعرف انها مسؤله امام الله عن غزه وماجري بغزه من اجرام بحق اهلها وابنائها ، غزه المنكوبه بابنائها المتناحرون علي كرسي تحت بساطير الاحتلال ، ماذنب هؤلاء ياسيادة الرئيس ان تقطع رواتبهم بدون دليل فقط بوشاية حاقد ، عامان من الفوضي التي ضربت الوطن ورواتب هؤلاء مقطوعه ، اين اللجان الامنيه اين رئيس الوزراء اين انت ياسيادة الرئيس من مشكله ليست فرديه لاشخاص ، بل هي لالوف من ابناء شعبك ، صدقني ياسيادة الرئيس تصرف رواتب لبعض ابناء حماس ويعملون مع حماس ، اين العدل اين الضمير ، كل من رموا بالشارع لعامان هم ابناء فتح وابناء الشعب الفلسطيني ، سمعنا ان الكشوفات جاهزه وتحتاج لتشكيل لجنة لغزه المنكوبه للتصديق علي تلك الكشوفات ، الاف قطعت رواتبهم وعادت ، هل حوسب المجرمون اصحاب التقارير وقطعت رواتبهم احقاقا للعدل لتقاريرهم الكيديه ، بالرغم ان الراتب حق شرعي للموظف لكن ماذنب اطفال الموظف يعانون من جريره لم يرتكبها الاب ، كان الاجدر بعبقرية قاطعي الرواتب ان يتصلوا بالموظف وتحذيره قبل قطع راتبه ، او اعطاؤه الفرصه للدفاع عن نفسه قبل قطع راتبه ، بجرة قلم قطع الراتب والسنين تمر واللجان تكتب ويتوه الموظف وعائلته ، الي متي هذا الاذلال للناس باحقاد واجراءات غير سليمه وتصفية حسابات ، هل تري قضية المقطوعه رواتبهم النور والحل ياسيادة الرئيس اكراما لله ثم الاطفال  والمظلومين وان يعاد الحق لاصحابه وتعود البسمه لوجوههم ام سيمر عام اخر وهم يشكون الي المولي ، ويقولون حسبي الله ونعم الوكيل علي من قطع رواتب العباد بلا ذنب ، لااكتب ذلك لمشكلتي ياسيادة الرئيس التي طال امدها بلا طائل بل اكتب باسم المقهورين من ابناء شعبك وكل عام وانت بخير .

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد