إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

باراك: إيران لا تشكل خطرا وجوديا على إسرائيل

باراك: إيران لا تشكل خطرا وجوديا على إسرائيلأطلق وزير “الدفاع” الإسرائيلي ايهود باراك تصريحا مفاجئا ومناقضا للموقف الإسرائيلي وموقفه شخصيا بقوله إن إيران لا تشكل خطرا وجوديا على إسرائيل، كما اعترف بصورة ضمنية بأن إسرائيل تملك سلاحا نوويا.
 
وقال باراك في مقابلة أجرتها معه صحيفة اسرائيلية إن “إيران لا تشكل خطرا وجوديا على دولة إسرائيل وأنا لا أنتمي إلى أولئك الذين يعتقدون أن إيران تجلب إسرائيل إلى حالة “تشكل خطرا” وجوديا”.
 
وأضاف باراك الذي صرح في الماضي بأن البرنامج النووي الذي تطوره ايران يشكل خطرا وجوديا على إسرائيل ولوح مرارا بالخيار العسكري ضدها أن “إسرائيل قوية وأنا لا أرى أحدا بإمكانه أن يضع أمامها تهديدا على وجودها”.
 
برغم ذلك رأى الوزير الإسرائيلي أن “إيران تشكل تحديا لإسرائيل والعالم كله”.
 
وفي رده على سؤال حول هجوم عسكري محتمل ضد إيران قال باراك إن “هذا هو الوقت للدبلوماسية وتشديد العقوبات، والمطلوب تنفيذ كلا الأمرين بصورة متوازية”.
 
وقالت الصحيفة إن التغيير في موقف باراك ربما يكون نابعا من الشعور بأن الإدارة الأميركية لا تعتزم استخدام الخيار العسكري ضد إيران.
 
يشار إلى أن مسؤولين إيرانيين رفيعي المستوى أعلنوا في عدة مناسبات في الماضي أن إيران تملك الحق بحيازة قدرات نووية لأن إسرائيل تملك سلاحا نوويا، ورد باراك على ذلك بالقول “إننا لم نقل أبدا أن لدينا سلاحا نوويا”.
 
واعتبر أنه “لا يوجد أي تشابه بيننا وبين إيران أو اية دولة أخرى في المنطقة، فإسرائيل لم تهدد أبدا وجود أية دولة في المنطقة، بينما أعداء إسرائيل حاولوا القضاء عليها مرة تلو الأخرى منذ قيامها، وإيران تلوح مهددة بالقضاء على إسرائيل اليوم أيضا”.
 
لكن باراك اعترف ضمنيا بأن إسرائيل تملك سلاحا نوويا وقال في رد على سؤال حول ما إذا كان سيوافق على اتفاق لنزع السلاح النووي من جميع دول الشرق الأوسط بمن فيها إسرائيل، إنه “عندما يتصرف المدى الإسلامي من مراكش إلى بنغلادش مثل أوروبا الغربية، عندها سيكون بالإمكان البحث في تفكيك السلاح النووي”.
 
ورأى باراك أن على العالم أن يعالج أولا مسألة وجود سلاح نووي بأيدي كوريا الشمالية وقال إن “كوريا الشمالية تخرق بصورة علنية معاهدة حظر نشر السلاح النووي، وتطور صواريخ قد يصل مداها إلى أوروبا وأميركا وتصدر مركبات لصواريخ إلى دول أخرى”.
 
وأضاف أنه “ما دامت كوريا الشمالية تخرج من ذلك بدون عقاب فإن هذا امتحان بالنسبة لدول أخرى وقد قلت لمسؤول رفيع للغاية في الإدارة الأميركية إن الإيرانيين ينظرون إليكم بعين واحدة وإلى كوريا الشمالية بالعين الأخرى وإذا لم تعالجوا أمر كوريا الشمالية فإنه سيتخلصون العبر”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد