إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

انطلقت من رأس الخيمة.. وصورت اهدافها بالفيديو.. وطرد الفلسطينيين نتيجة لها .. واشنطن تؤكد: الامارات فككت شبكة لـ’القاعدة’ ارادت تفجير ‘برج دبي’

UAE(18)بدأت تتكشف خطوط المؤامرة التي كانت تستهدف تدمير ‘برج دبي’، اطول عمارة في دولة الامارات العربية المتحدة، وبلغت تكاليفها حوالى مليار دولار ومن المقرر افتتاحها في شهر كانون الاول (ديسمبر) المقبل. فقد اكدت صحيفة ‘الواشنطن تايمز’ الامريكية ان تنظيم ‘القاعدة’ وضع خطة تستهدف قيادات عليا في الاسرتين الحاكمتين في إمارتي ابو ظبي ودبي علاوة على محاولة تفجير بعض الاهداف الاقتصادية البارزة، مما يؤدي الى الحاق خسائر كبيرة في سمعة البلاد كمركز مالي عالمي.
الصحيفة المذكورة المعروفة بصلاتها الوثيقة داخل المؤسسة الامريكية الحاكمة، والجناح اليميني على وجه الخصوص، قالت ان اجهزة الامن الاماراتية فككت بهدوء خلية ارهابية كبيرة على علاقة مع تنظيم ‘القاعدة’ تتخذ من امارة رأس الخيمة مقرا لها. وجاءت عملية التفكيك هذه التي لم يكشف النقاب عنها من قبل في شهر ايار (مايو) الماضي، وفي وقت حساس بالنسبة الى دولة الامارات التي ابرمت اتفاقا قبل ذلك بأشهر يتيح لها صفقة شراء مفاعل ووقود نووي، من المتوقع ان يبت فيها الكونغرس الامريكي، سلبا او ايجابا، في شهر تشرين الاول (اكتوبر) المقبل.
وتعتبر امارة رأس الخيمة الأفقر بين الامارات السبع في الدولة، بسبب قلة مواردها الطبيعية، وعدم وجود اي نفقط فيها، بالتوازن مع عدد سكان كبير نسبيا.
وذكرت مصادر اماراتية لـ’القدس العربي’ ان امارة رأس الخيمة تختلف عن الامارات الست الاخرى من حيث وجود نفوذ اسلامي قوي فيها، حيث ترتفع نسبة التدين المتشدد في اوساط شبابها الذين يشكلون اكثر من خمسين في المئة من عدد سكان الامارة.
وكشفت المصادر نفسها ان محاولة جرت في مطار الامارة قبل سبع سنوات لاختطاف طائرة واستخدامها في الهجوم على ‘برج العرب’ وهو اضخم فنادق دبي واكثرها فخامة، وبات يشكل احد ابرز معالم الامارة، ولكن المحاولة فشلت وجرى اعتقال جميع المتورطين فيها.
واكد ثلاثة من مسؤولي الاستخبارات الامريكية لصحيفة ‘الواشنطن تايمز’ ان السلطات في الامارات عثرت على ادلة دامغة تؤكد ان ‘الارهابيين قاموا برصد اهدافهم في دبي عبر ‘الفيديو’، ومن بينها ‘برج دبي’ الذي يعتبر اطول بناية في العالم بعد اكتمال تشييده في كانون الاول (ديسمبر) المقبل. كما جرى اختيار الانتحاريين الذين سينفذون عمليات الهجوم، لكنهم لم يكونوا قد سجلوا أشرطة الفيديو التي تتضمن توصياتهم على غرار ما فعل اقرانهم الذين تورطوا في تفجير مترو انفاق لندن في صيف عام 2005.
ونقلت الصحيفة عن خوان زاراتي وهو نائب مستشار امن قومي سابق في ادارة الرئيس جورج دبليو بوش ان الاعتقالات التي شملت اعضاء الخلية تعكس اختراقا مهما، وتبرهن على وجود تنظيم القاعدة ومخططاته لزعزعة استقرار دولة الامارات.
وقد ابدى الكثير من الخبراء الامنيين الغربيين استغرابهم من عدم استهداف تنظيم ‘القاعدة’ امارتي دبي وابوظبي طوال السنوات الماضية رغم الانفتاح الاجتماعي فيهما والذي يتناقض كليا مع مواقف الاصولية الاسلامية وتنظيم ‘القاعدة’ احد ابرز عناوينها.
وذهب البعض الى القول بأن هذا يعود الى غض السلطات الاماراتية النظر عن بعض أنشطة التنظيم المالية في دولة الامارات، ودبي على وجه التحديد، بما في ذلك الاستفادة من النظام المصرفي الليبرالي في الدولة، وقيام بعض الأثرياء بالتبرع بأموال للتنظيم بطريقة سرية.
وكانت صحيفة ‘معاريف’ الاسرائيلية أول من كشف نبأ هذا المخططـ، وقالت ان السيد محمد علي منصوري وزير الاراضي العامة السابق في رأس الخيمة والمتزوج من احدى سيدات الاسرة الحاكمة فيها، كان من بين المعتقلين، وجرى الافراج عنه بكفالة، ولكن ترددت أنباء انه جرى إعادة اعتقاله مرة أخرى، وهو معروف بتدينه ومساندته للحريات الصحافية والدفاع عن المعتقلين السياسيين.
وذكرت الصحيفة نفسها ان ايران و’القاعدة’ تقفان خلف مخططات التفجير في دبي، وقالت ان من بين المعتقلين ايضا مواطنين فلسطينيين وسوريين ولبنانيين.
وربطت مصادر فلسطينية لـ’القدس العربي’ بين مخطط التفجير المذكور، واقدام سلطات دولة الامارات على إلغاء عقود حوالى اربعمائة مدرس فلسطيني والطلب منهم مغادرة دولة الإمارات فورا، مبررة ذلك بأسباب أمنية.
ولاحظت هذه المصادر ان معظم من الغيت عقودهم هم من مواطني قطاع غزة، ومعروفون بتأييدهم لحركة ‘حماس’. وقد يكون هذا الاجراء هو محاولة ‘استباقية’ أو ‘وقائية’ الهدف منها تحذير الفلسطينيين والجاليات العربية الاخرى من الاقدام على أي أنشطة متطرفة، يمكن أن تؤثر سلبا على أمن البلاد.
وكانت صحيفة ‘الاخبار’ اللبنانية قد ذكرت ان السلطات في الامارات أبعدت حوالى عشرة رجال أعمال لبنانيين من الطائفة الشيعية كانوا يقيمون في امارة دبي منذ سنوات، معزية ذلك الى أسباب أمنية.
وكشفت صحيفة ‘الواشنطن تايمز’ أيضا ان تنظيم ‘القاعدة’ هدد الأسرتين الحاكمتين في أبو ظبي (آل نهيّان) ودبي (آل مكتوم) بسبب تعاونهما مع الولايات المتحدة، وقالت انه بحسب رسالة مؤرخة في ايار (مايو) 2002 ومرسلة من قادة القاعدة رفع مكتب مكافحة الارهاب في ‘ويست بوينت’ الحظر المفروض على نشرها في عام 2006، فإن الاسرتين ستواجهان أعمالا انتقامية اذا استمر تعاونهما مع الولايات المتحدة ضد ‘القاعدة’.
يذكر ان دولة الامارات سلمت الى الولايات المتحدة اليمني عبد الرحمن النشيري الذي يعتبر العقل المخطط للهجوم على المدمرة الامريكية اس. اس كول في خليج عدن. كما ان اثنين من المشاركين في تنفيذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 كانا من دولة الامارات العربية المتحدة.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد