إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عيد ألغربه

عيد ألغربه ناصر الشعباني
أجه   العيد وما أجيت
اليوم أول يوم ممطر
كنت أسجله بــــ باب بيتي
اضبط  أيام الربيع
اشتل أزهاره
 وأظمهَ من الصقيع
وأنت تضحك يا حبيبي
تكلي احبـــچ
وأنتِي قطرات المطر
حبات الماس علــ  خدچ
وشعرچ يلمه الهوى
ويلعب بزلفچ  
تََجَمعه نسمات الصبح
وحلو لوعانگهَ لصدرچ
وانتَ  تدفعني على
عالي الماي
وآنا أهوى معاشرك
وأنتَ تتلاعب بزندي
وآنا اظمك
ضمة امايه لطفله
وحيل بضلوعي أعجنك
♥♥
وكنا نحلم ….  نطير فوگ
ويا الحمام 
ونحوي نسمات
الوطن كله 
ونلعب بشاطي الفرات
ونغسل بمايات دجله
نعبر سهول وصحارى
وما نملك يا  يوطنه
شگد حلوه لمتنه يمه
خاله عمه وجار يضحك
شاي ومهيل وبسته
عرس بكره وبعد بكره
وهوسة طهور وزغاريد الأعراس
♥♥ 
 
ومــاكو  أنتَ منين جاري
منين جابوها واجم
شيعه ويـسنه
كلــنــه أخـــوه
وكله كله وبعد كله
 
تحت ظلك يا وطن يابو المحنه
طيب  طينك عذب ميك  صافي جوك
كنت اظم همي على همك
وابعث أحزاني ألقليله
 علـ أأأ  أقاربنه وأهلنه
وما تظل بالگلب  غمه
 
…..
وأنت جنبي يا حبيب الروح
نسمه
نغازل طيور الكناري
نغار من حبهَ ومودتـــهَ  لـولــفــه
وحيل احبك أكثر من كلمة  احبــــك
الــــ عرفـــــناها بـــ أهــــلنه
لكن  ويااااااويل
 من چلمة الــ لكن  
 ما حلمت بيوم اسود
يوم بيه تنتهي ألرحمه
وانتهـــــــــي  وحدي  بغربه
وحدي لا لمت أهل
بدونك أنتَ      بلا وطنه
بديره ظلمه وارض جدبه
وينه سروتهم   أهلنا  وصوت جارتنه
بصبح   وي فزت حلمنه
وين ويـــــــــــن وينك يا وطنه
 چــــــا وين عيدتـــم  أهلـــ//////نه
ويا  جرف بعــــدك  يلچينه ويلمنه
وين ذيـــچ ألجَمعهََ    صارت
 
 
وين   تالـــيهم   صفو
ضعنه بدروب الشتات
وبعد ما  نجمع وصلنه
….
وهاي اني  بغربه وحدي
بغرفه فوك سطوح وحشه
انتظر بابي يدك بيوم عيد
بيوم جمعه بيوم عطله
طارش من أهلي
بفرحني بزياره  وحيــــــــــــــل
احضنه  بحرگه ولصدري أضمه
 
أمل كاذب علـــــ النفس
انتظر باب الخشب بندگ
عليه ………
اليوم عيد
وهاي خشباته تصيح
 وين يفلانه ربعنه
وين صيحات الطفولة
وين صيحات الابو
چا وين مرات الاخو
وين هوسة كل أهلنه
وينهم  جاري وجارك والمحلة  .
 
 
وين مصباحك يعيد
وكيف مريت على بيتي
وهم لگيت أطراف فرحه
وهم سألت أشجار شارع
بيت أهلنه
وين اهـــلـك وين ناسك
بفرگــته  البسمات ضاعت
وظلمة الإحزان حلت
من هجرنا أديارنا
وريحت تنانير الخبز غابت
من هجرنا ديارنا وأتراب أهلنه
مسعده  لــ  ماتت  بأرضك  
ولا تمر بلحظة فراگ الأهل
وحيرة ألغربه  ومذلته وسگمهَ
ولوعة وحسرات شوگي 
للطفولة وللمدارس وللشوارع
للتراب وحلوه حتى  الروح
تطلع من جسدنا
بوسط ديــرتنه وَطـــــنهَ
…………………………..
                  
ناصر الشعباني
                          
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد