إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هالة مصطفى تفضح المستور: سفراء إسرائيل رايحين جايين على الأهرام

هالة مصطفى تفضح المستور: سفراء إسرائيل رايحين جايين على الأهرام
أكدت الدكتورة هالة مصطفى ـ رئيس تحرير مجلة “الديمقراطية” الصادرة عن مؤسسة الأهرام الصحفية أنها لم تخالف القواعد المعمول بها في المؤسسة باستقبالها السفير الإسرائيلي شالوم كوهين في مكتبها، مشيرة إلى أن هذا الأمر سبق تكراره كثيرا من مسئولين بالأهرام على جميع المستويات، دون أن تثار مشاكل أو اعتراضات من داخل أو خارج المؤسسة.
 
وقالت د. هالة في حوار مع جريدة “المصرى اليوم” إن الدكتور عبد المنعم سعيد ـ رئيس مجلس إدارة الأهرام ـ سبق له استقبال السفيرين الحالي والسابق لدولة إسرائيل، عدة مرات، وقت أن كان يشغل منصب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية.
 
فضلاً عن مشاركة أكاديميين وباحثين إسرائيليين فى ندوات ومؤتمرات عقدت فى الأهرام، إلى جانب مشاركة باحثين فى المركز فى اجتماع دورى فى أثينا مع نظرائهم الإسرائيليين، مؤكدة أنها تشعر بالصدمة من الأزمة المفتعلة ضدها، بينما صمت الجميع فى الوقائع السابقة، وأضافت أنها رفضت عرضاً من السفير الإسرائيلى بنشر قائمة بأسماء القيادات والمسؤولين فى الأهرام ممن سبق لهم استقباله فى مكاتبهم، أو التقاؤهم بإسرائيليين فى مناسبات عامة وخاصة.
 
وكشفت د. هالة أن وزارة الخارجية المصرية كانت على علم كامل ومسبق بالزيارة، وأن استقبالها السفير الإسرائيلي للترتيب لعقد ندوة عامة بالأهرام عن مستقبل عملية السلام فى ظل مبادرة أوباما المرتقبة، جاء بترشيح من الخارجية أبلغته للسفير الإسرائيلي.
 
مضيفة أن أمن السفارة الإسرائيلية قام بالتنسيق للزيارة مع أمن مؤسسة الأهرام قبل موعدها بيوم كامل، وأن أحداً فى المؤسسة لم يبد اعتراضاً أو تحفظاً عليها، وأن الدكتور عبد المنعم سعيد لم يبلغها بأي اعتراض على الزيارة، أو طلبه كرئيس للمؤسسة بإلغائها.
 
وقالت: “لو طلب منى ذلك باعتباره رئيس المؤسسة لاعتذرت عن إتمام المقابلة فوراً ولكنه لم يفعل، واقتصر الأمر على طلب مدير مكتبه إلغاء الزيارة بحيث يبدو الاعتذار شخصياً منى دون الإشارة لعبد المنعم سعيد”.
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد