إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كَـــرْمِـــلْ

Karmal
Karmal
 
 
 أحمد فوزي أبو بكر

مَعَكُمْ تَعودُ الأرْضُ لي
أنتم عتيقُ السّنديانِ يُعانقُ الغيمَ الخفيفَ
على زنودِ الكرملِ المتوغّلِ,المبتورْ .
مَعَكُم أساطيرُ الملوكِ الغابرينَ
تودُّ لو لُفحت بنارِ الأبجديّةِ في عروقي.
كلُّ الأغاني لا توازي قامةَ الوَرْدِ المحنّى بالترابِ وبالدّماءْ
.
لا خَمْرَ يَقْذِفُني إلى لونِ الخُرافةِ في غنائي
لكنّني ثَمِلٌ بوهجِ البرقِ فوق المارِدِ المُخضرِّ بينَ الأَزْرِقينْ
ثَمِلٌ أنا بالريحِ ,بالمطرِ القريبِ إلى حدودِ الأنفِ ,والشَّفَتيْنْ
بغزالةٍ لا تَجْرؤُ التحليقَ
بالتّيه الخرافيّ السّحيقْ .
بِعتْبةِ البيتِ القديمِ وشَجْرَةِ البلّوطِ
بالبحر المسجّى مثل مرآة العروسْ
بالشّوكِ في بدني يحرضّني على ذاتي
كَيْ ينبتَ النيرانَ زهراً فوقَ مأساتي
.
ثملٌ أنا بسحابةٍ سقطت على نصل الهواءْ .
فتقاسمتها الرّيحُ غيثاً ناعماً
وتَحَلَّقَتْ أرواحُها ناراً ونوراً وارتقاءْ
.
بالشّمسِ قد سيقَتْ إليَّ دَنَتْ كأحلامِ الظباءْ
رَقَصَتْ على أهزوجة الموج العتيِّ فأنهكتهُ
وكلّما تعبت بنشوةِ سُكرها
تأتي تُضَوّع عِطرها
تأتي فتخلعُ ثوبها
وحِلِيَّها من بين نهديها وتمشي
فوق صخرٍ من بداياتٍ قديمةِ,تَنْتَهي في الماءْ
.
ثملٌ أنا بالعِطْرِ يختصرُ المكانَ
إلى كأسينِ محمولينِ فوقَ فراشةٍ بيضاءْ
في نارِ فوضى الإشتهاءْ
.
هوسٌ يلازمني لأصعدَ للكَمالْ .
هوسٌ يجرّحني لأرْجَعَ للزّمانْ .
قَمَري ينامُ على بساطِ الرّيحِ يُرْهِقُني
قمرٌ تقنّع بالسّحابْ
هل يستوي القمران في هذا المساءْ!!؟
يتسابقانِ الإنحناءَ للَيْلكٍ
في ظلِّ سيفِ الخِضْرِ حُلماً إِنْ يُراوِد سَكْرَتي
فَسَأستفيقُ منَ القصيدةِ فوقَ أعتابِ القيامةْ
فأنا وأشعاري على باب السّماءْ
 
سالم

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد