إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

يديعوت: 50% من اليهود بالخارج يتخلون عن ديانتهم

يديعوت: 50% من اليهود بالخارج يتخلون عن ديانتهمبدأت الحكومة “الإسرائيلية” حملة عنصرية جديدة لمنع اليهود الذين يعيشون في الخارج من الزواج بغير اليهوديات لتأثرهم بزوجاتهم وتغيير ديانتهم تبعًا لذلك. وترى حكومة “إسرائيل” والوكالة اليهودية المسئولة عن أوضاع اليهود في الخارج أن أكثر من 50% من الشبان اليهود فى الخارج يتخلون عن اليهودية ويصبحون فى عداد المفقودين، بعد أن تزوجوا من غير يهوديات.
 
وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” “الإسرائيلية”: “إن الجنون دفع “إسرائيل” للحصول على أسماء الشبان اليهود الذين يعيشون فى الخارج لمطالبتهم بعدم الوقوع فى حب شابات غير يهوديات حتى ترضى كل من الحكومة والوكالة اليهودية”.
 
وأضافت: “أن الطريقة التى حاولت بها الحكومة والوكالة اليهودية التعامل مع الشبان الذين يتزوجون غير يهوديات هى طريقة عنصرية وغير أخلاقية”.
 
ووجهت بعض النخب الإسرائيلية انتقادات حادة لهذه الحملة على اعتبار أنها تنم عن العنصرية..
 
وقالت: إن الطريقة التى حاولت بها الحكومة والوكالة اليهودية التعامل مع الشبان الذين يتزوجون من غير يهوديات هى طريقة عنصرية وغير أخلاقية.
 
مئات اليهود في “إسرائيل” يشهرون إسلامهم سنويًا: 
 
وكانت مصادر صحافية عبرية قد كشفت النقاب عن أن مئات اليهود في “إسرائيل” يشهرون إسلامهم كل عام، مشيرةً إلى أن أعداد اليهود الذي يدخلون في الإسلام في ازدياد. 
 
وذكرت صحيفة “معاريف” أن مئات اليهود فى “إسرائيل” يتوجهون سنويًا بطلبات لمكتب وزارة العدل لترك ديانتهم واعتناق الدين الإسلامي.
 
وأضافت أن الناشطين اليهود الذين يحاربون هذه الظاهرة يحذرون من أن العديد يعلنون إسلامهم دون إبلاغ الوزارة بذلك.
 
وأشارت الصحيفة، إلى أن لديها عدة معطيات وأرقام تدل على أن المئات من اليهود أعلنوا إسلامهم. وهذه الظاهرة تنامت فى الخمس سنوات الأخيرة.
 
وأوضحت أن 249 يهوديًا تقدموا خلال العامين الماضيين بطلباتٍ لوزارة العدل “الإسرائيلية” لإعلان إسلامهم.
 
وأكدت الصحيفة أن عام 2008 شهد ارتفاعًا حادًا فى نسبة اليهود الذين تقدموا بطلبات لتغيير دينهم إلى الإسلام، حيث بلغ عددهم 142 يهوديًا.
 
أضافت معاريف، أنه منذ مطلع العام الحالى 2009 تم تقديم 32 طلبًا لتغيير الديانة إلى الإسلام.
 
الأعداد الحقيقية أكثر من المعلنة:
 
وفي سياقٍ متصل، وصفت الصحيفة هذه الأرقام بـ”غير مطمئنة وتدعو للقلق”.
 
ونقلت عن أحد أعضاء جمعية “عائلة إسرائيل للأبد” قوله: “إن الأعداد المعلنة لا تدل على ما يجري على الأرض، حيث هناك المئات الذين غيروا دينهم للإسلام ولم يبلغوا عن ذلك”.
 
ومن جانبه، علق عضو الكنيست أدرى أوربنح من “حزب البيت اليهودى” على ذلك بقوله: “إن كل يهودي يغير دينه يعتبر خسارة مؤلمة للشعب اليهودي”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد