إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شخصيات إيرانية وإسرائيلية تشارك فى مؤتمر بالقاهرة لمنع الانتشار النووى

3ameeشاركت شخصيات إسرائيلية وإيرانية بارزة، فى الاجتماع التحضيرى الإقليمى للهيئة الدولية لمنع انتشار الأسلحة النووية ونزع السلاح، الذى تستضيفه القاهرة بدءاً من أمس الأول، ويستمر لمدة ٣ أيام، وكان أبرزهم شلومو بن عامى، وزير الأمن الداخلى الإسرائيلى السابق، وموفاز دفارى ، مدير سياسة التحكم بالأسلحة بهيئة الطاقة النووية الإسرائيلية، والسفير على سلطانية، سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وقالت مصادر إن بن عامى انتقد سياسة الغموض النووى التى تمارسها بلاده، بينما أكد السفير الإيرانى أن إيران تدعو إلى ضرورة إخلاء العالم من السلاح النووى.
 
وشدد جاريث إيفانز، وزير خارجية أستراليا السابق، رئيس الهيئة، على أن امتلاك الدول للأسلحة النووية يجب أن يكون بهدف الردع فقط، من أجل الحصول على عالم أكثر امناً، وأشار إلى أن كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتى يمتلكان نحو ٩٥% من الأسلحة النووية فى العالم، لافتاً إلى أن عدد الرؤوس النووية بلغ حوالى ٣ آلاف رأس، وهو ما يهدد العالم.
 
ولفت إيفانز إلى أن اجتماع القاهرة سيلعب دوراً فاعلاً فى إعداد التقرير الرئيسى للهيئة والمنتظر صدوره بداية العام المقبل، كما كشف عن مشاركة علماء إسرائيليين فى اجتماعات الهيئة، مؤكداً أن ذلك كان بهدف إجراء حوار عقلانى بين كل الأطراف، وقال منتقداً معاهدة الانتشار النووى: «المعاهدة ضعيفة وتحتاج إلى إعادة نظر لأنها تعتمد على المشاركة النظرية لمجلس الأمن، وأغلب بنودها تحتاج إلى تفعيل بحيث تكون ملزمة للدول التى تخالفها».
 
من جانبه، حذر السفير نبيل فهمى، سفير مصر السابق بواشنطن، المدير غير المقيم لمشروع منع انتشار الأسلحة النووية بالشرق الأوسط بمركز جيمس مارتن، من خطورة انتشار البرنامج النووى الإسرائيلى وعدم الضغط من قبل المجتمع الدولى عليها للانضمام لمعاهدة منع الانتشار النووى.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد