إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ضابط اسرائيلي يقر ويعترف: حزب الله يتفوق على الجيش الاسرائيلي في حرب الاستخبارات

ضابط اسرائيلي يقر ويعترف: حزب الله يتفوق على الجيش الاسرائيلي في حرب الاستخباراتنقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية الثلاثاء عن احد ضباط الجيش الاسرائيلي ان استخبارات حزب الله تتفوق على الاستخبارات الاسرائيلية وانها كانت تتحكم بصورة افضل بقواتها خلال الحرب اللبنانية الثانية. وقالت الصحيفة الاسرائيلية ان الكولونيل روبي ساندمان الذي أعد مقالا نشرته المجلة العسكرية الشهرية بعنوان “كيف يستعد العرب للحرب المقبلة”، استقى معلوماته من 24 من كبار ضباط الجيش الاسرائيلي لتصنيف جيش اسرائيل مقابل حزب الله ضمن عشر فئات. وقد حاز المقال على جائزة رئيس الاركان الاسرائيلي الجنرال غابي اشكينازي.
وفي الوقت الذي يتمتع فيه الجيش الاسرائيلي بافضل انواع التقنيات، فان السجلات العسكرية كشفت عن ان الجيش الاسرائيلي فشل في الحصول على معلومات استخباراتية تتعلق بحزب الله كما انه لم يتمكن من توجيه قواته بصورة فاعلة خلال الحرب التي طالت شهرا اضافة الى انه لم يكن لديه الحافز ليحقق النصر.
وفيما يتعلق بالاستخبارات، فقد حصل حزب الله على 7 نقاط مقابل 6 للجيش الاسرائيلي. وفي مجال الاستراتيجية العسكرية حصل حزب الله على 9 نقاط مقابل 5 لجيش اسرائيل. اما في ميدان التقنيات فقد حصل الجيش الاسرائيلي على 9 نقاط بينما حصل حزب الله على 5 فقط. وفي اطار التدريب والتنظيم حصل حزب الله على 8 نقاط مقابل 7 لاسرائيل، فيما حصل حزب الله على هذا العدد نفسه من النقاط في مجال القيادة التكتيكية مقابل 6 للجيش الاسرائيلي.
 
 
 
وتوصل الكولونيل ساندمان من لقاءاته مع الضباط الـ24 الى انه كانت لدى حزب الله دوافع اكبر من دوافع الجيش الاسرائيلي لتحقيق النصر. وفي فئة الدوافع حصل حزب الله على 8 نقاط بينما لم يحصل الجيش الاسرائيلي الا على 4 نقاط.
ويقول ساندمان في مقالته ان التشكيلة التي يقوم عليها الجيش الاسرائيلي لن تجعل بامكانه منع الاف المقاتلين – من حزب الله او سوريا – من التسلل الى عمق اسرائيل. وكتب يقول ان من المحتمل ان تحمل الحرب المقبلة في طياتها ارسال حزب الله لمئات من المجموعات التي تضم كل منها ما بين 4 الى 5 مقاتلين مسلحين بصواريخ مضادة للدبابات وبنادق القنص الى منطقة طبريا.
واضاف “علينا ان ندرك ان الجيش الاسرائيلي بتشكيلته الحالية لا يمكنه ان يقف في وجه قوة مسلحة جيدا بصورة تفوق الوصف اخذة في التنامي بهدف القضاء على دولة اسرائيل”.
ويمضي ساندمان قائلا ستتمكن مئات من هذه المجموعات ان تعتمد على البنية التحتية لفلسطيني 48 في الجليل. ويوصي بان يبدأ الجيش الاسرائيلي على الفور تشكيل مجموعات استطلاع مختارة صغيرة قادرة على مواجهة هذا التهديد.
كما حذر ساندمان من احتمال الا تساعد الولايات المتحدة اسرائيل في اي صراع مستقبلي مثلما فعلت في الماضي. فخلال حرب العام 2006 وحرب يوم الغفران (حرب رمضان) العام 1973، اقامت الولايات المتحدة جسرا جويا لنقل الاسلحة والذخائر الى اسرائيل لدعم مخزونها المتآكل. واوصى ساندمان نتيجة ذلك بان يطلب الجيش الاسرائيلي من الولايات المتحدة انشاء مستودعات اضافية لتخزين أسلحة في اسرائيل لمواجهة الحالات الطارئة، حتى “وإن كان على اسرائيل ان تتحمل تكاليف صيانتها”.وللولايات المتحدة عدد من مستودعات الاسلحة داخل اسرائيل. واوصى من ناحية اخرى ان تقوم اسرائيل والولايات المتحدة بتدريبات مشتركة استعدادا لتعرض الجيش الاسرائيلي يوما ما للتهديد واحتياجه لدعم الجيش الاميركي. وقال “هذ النوع من الدعم سيكون مهما ذات يوم في حالات الطوارئ، لكنه يصلح ايضا رادعا للعدو لدى التخطيط للقيام بهجوم على اسرائيل”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد