إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بين الاختلاط ، و الاختلاء.. الوهابية ضد ابن عبد الوهاب

             بين الاختلاط ، و الاختلاء.. الوهابية ضد ابن عبد الوهاب

بوقان للحكومة السعوديّة يتناطحان نطاح الكباش.. بـ ( قرون ) لكن من طين .. بوق اصطلح على نبزه بالمثقفين ؟؟  و بوق اصطلح على تسميته هيئة ( كبار؟؟ ) العلماء.. و يضيف البعض : ( الشيوخ المتشددين ؟؟ )  .. و ما يلفت الانتباه ، و يؤكده أنّ هذه الدولة تستطيع أن تستثمر البوقين ، و قتما تشاء ، و كما تريد ، و الأمر ما هو إلاّ سحابة صيف ، و ستمرّ مرور الكرام ..إذ يتماهى البوقان ليصبحا بوقا واحدا عندما يقرر أصغر أمير من آل سعود أنّ الأمر يتعلق ( ببقاء هذه الأسرة ) …فالبوقان أداتان طيّعتان تابعتان للسلطة مذ وجدت على ارض جزيرة العرب .. و قد استثمرتهما طويلا في تنفيذ سياسات الغرب ، و على رأسه أمريكا .. التي تحتل أرض الحرم احتلالا مقنّعا .. يبلع فيه الكثير من كلا البوقين لسانه عندما يتعلق الأمر بهذه الأمريكا….

1 – نصّ ديني: قال تعالى: ” وإذا سألتموهن متاعا فسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن “.

2 – نص ديني آخر: يقول ابن القيّم: ” ولا ريب أنّ تمكين النساء من اختلاطهنّ بالرجال أصلُ كلّ بلية وشرّ، وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامّة، كما أنّه من أسباب فساد أمور العامّة والخاصّة.. وهو من أسباب : أ –الموت العامّ   ب – الطواعين المهلكة

3 – تأكيد بالثلاثة:  يقول القرضاوي : في الإسلام ليس هناك ما يسمى ” اختلاط ”

4 – فتوى وهابيّة مشهورة:  

أ – أفتى كل من الدكتور يوسف الأحمد والشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك بحرمة الاستثمار في ” شركة اتحاد عذيب للاتصالات ” .

ب – السبب : أنّ هذه الشركة وافقت على اختلاط موظفيها من كلا الجنسين .

ج – في تعليل الفتوى: أنّ الشركة “تتبنى مشروع إفساد المرأة باختلاطها بالرجال ” .

د – النتيجة: أرجع خبراء اقتصاديون الإقبال الضعيف على الاكتتاب بالشركة إلى الفتاوى الفقهية التي أصدرها العالمان السعوديان .

5 – الفتوى أساس نطاح الكباش :  يقول الشيخ الشتري ( عضو هيئة كبارهم ) : لا يجوز الاختلاط لأنّه مدعاة لما هو أكبر من ذلك ويترتب عليه مساوئ متعددة ويجر إلى السفور والذنوب ، و سوف ينتج عن هذا الاختلاط ابتزاز وتصوير ومنكرات نحن ومجتمعنا في غنى عنها .

 

 6 – نص ديني مضاد : عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال: ” إنْ كان الرجالُ والنساءُ في زمانِ رسولِ الله – صلّى الله عليه وسلّمليتوضئون جميعاً ”

7 – نص صحفي  سعودي مضاد : بين الجلوس ، و الوقوف .. لماذا يكون الاختلاط بين البشر ممنوعاً؟ إلا إذا كانت المرأة من غير البشر؟ لماذا يكون الاختلاط كما نراه يومياً ونعيشه واقعاً في الأسواق ، والحرمين الشريفين ، والشارع والمتنزهات ممنوعاً  ، وهو ممارس وواقع إنساني؟ لماذا الاختلاط بين البشر ” ممنوع ” وهم جلوس بينما هو مسموح وممارس وهم وقوف ومتحركون كما رأيناه في سوق عكاظ ونراه في سوق جدة وسوق بريدة وسوق جازان وسوق القطيف ..( صحيفة الرياض )

8 – مثال على بلع اللسان :  يقول الشيخ العكيبان : ولا توجد نصوص ” تحرم ” في الاختلاط أبداً… هناك نص في الخلوة ” يحرمها “… ما يجوز تخلو المرأة بشخص غير محرم لها. ( صحيفة الحياة )

 

لا أتحث هنا عن فقه إسلامي.. أو عن تعليل نص ديني ..فللأمر رجاله .. كما أنني لن أخوض في موضوع أكل من وقت المسلمين ، و جهدهم الكثير ، و لكن أشير إلى الدرك الذي وصل إليه تبلبل حال المسلمين نتيجة الكثير من الفتاوى الوهابيّة الظالمة التي راح ضحيتها المسلمون .. تكفيرا.. و تقتيلا..  و قد قامت السعوديّة  و تحت ضغط هذا  ( الغرب ) بالكثير من الدراسات الاجتماعيّة حول موضوع الاختلاط .. و صرفت الكثير من المال دون طائل .. حتى أُرغمت على قبول ذلك و بضغط من ( الغرب ) ذاته .. الذي لم يعد يتحمل ضغط قواعده التي تشاهد نفاقه مع الدول الإسلامية المتشددة ( ظاهريا ) ، و على رأسها السعوديّة ، و نحن بعد قليل سنشاهد فورة  للإعلام السعودي .. و هو يخرج عتاة الوهابيّة من جحورهم.. ليحللوا أمرا توافقوا على حرمانيته مذ طرح أول موضوع اختلاط على ارض السعوديّة .. و قد كان هؤلاء العتاة من قبل قد هاجموا الكثير من البلدان المسلمة التي سمحت بالاختلاط.. و كفّروها .. و عهروا نسائها .. و ديّثوا رجالها .. لم تأخذهم في الله لومة لائم .. و إنما رددوا كالببغاوات فتاوى لأشخاص مسلمين عاشوا زمانهم .. فنقلوا إلى زماننا نصوصهم الفقهيّة .. و ألزمونا بها بعد أن قاموا برفع نصوص هؤلاء إلى مرتبة النص الديني ( قرآن، أو سنّة ).. و كل ذلك تحت أمر سلطان جائر.. أو ضغط نفسيّ ..أو انتصار للذات .. و على مذبح نزوات آل سعود  و عمالتهم للغرب .. أصبح الإسلام ضد الإسلام .. و انتشرت فتاوى التكفير على طول ،  و عرض بلاد الإسلام …و تمّ استنساخ شيوخ على شاكلتهم في كلّ مكان من بلاد المسلمين.. و هم بعد قليل سينقلبون على فتاويهم .. و على النصوص الملزمة للذين ” ألّهوا ” من أشخاص.. و سيلعبون على كل النصوص التي تبيح الاختلاط .. مرغمين..و مازال في قبعة الساحر الأمريكي الكثير من الطيور، و الفئران، و عصاه في يده.. فهل سنشاهد ثورة جديدة في الفقه الوهابي تدعوا إلى تحرر المرأة وفق المعايير الغربيّة؟؟.. و بقلب النصوص الفقهية ذاتها؟؟..و هل سيصبح الوهابيون ضد الإسلام  مرة أخرى ، و لكن في الحلّة الأمريكيّة الجديدة  … أعان الله المسلمين

رشيد السيد احمد

 



 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد