إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مؤرخ اسرائيلي : مصر انتصرت في حرب اكتوبر واي حرب جديدة مع المصريين ستؤدي الى زوال دولة اسرائيل

مؤرخ اسرائيلي : مصر انتصرت في حرب اكتوبر واي حرب جديدة مع المصريين ستؤدي الى زوال دولة اسرائيل

 

 اعترف مؤرخ عسكري إسرائيلي يدعى أوري ميلشتاين بانتصار مصر في حرب أكتوبر التب تعرف أيضا بحرب 73، بجدارة واستحقاق. وأكد المؤرخ الاسرائيلي أن سلاح الجو الإسرائيلي كاد يتعرض للتدمير أثناء الحرب، بسبب صواريخ “سام 6” التي استخدمها الجيش المصري.وتوقع أوري ميلشتاين، في حوار مطول لإحدى إذاعات الاحتلال الاسرائيلي، بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر، أن إسرائيل لن تصمد في مواجهة مصر إذا اندلعت حرب جديدة، خاصة أن الحرب المقبلة لن تدور في الميادين العسكرية فقط، بل قد تلجأ مصر لقصف العمق الإسرائيلي بالصواريخ المتطورة، بما يهدد بإصابات بالغة في صفوف المدنيين، قد تؤدي إلى انهيار إسرائيل، مشيرا إلى أن ثقافة الشارع الإسرائيلي تقوم على الصراخ والبكاء، ولا يتحمل الإسرائيليون مواجهة مقاتلين يتحلون بالعناد والشراسة أثناء القتال

وقال ميلشتاين إن سلاح الجو الإسرائيلي لم تكن لديه القدرة على تحييد الصواريخ الدفاعية المصرية، وكان سيتعرض لضربة قاصمة لو نفذ ضربة استباقية للقوات المصرية، كما أن عملية “الدفرسوار” كانت مجرد خطوة معنوية، وتكشف عن خطة سيئة عسكريا، ولم يكن لها أي جدوى، والادعاء بأنها دليل على الانتصار “كذب وتلفيق”. ووصف ميلشتاين ثغرة الدفرسوار بأنها كانت “خطوة عسكرية استعراضية” لم تغير من نتيجة الهزيمة الإسرائيلية، كما أنها لم تقلل شيئا من الانتصار المصري، مشيرا إلى أن الجيش المصري حقق أهدافه من وراء الحرب، ونجح في عبور القناة، ونشر قواته داخل سيناء

وثغرة الدفرسوار، هو المصطلح الذي أطلق على حادثة كانت في نهاية الحرب، عندما تمكن جيش الاحتلال الإسرائيلي من تطويق الجيش الثالث الميداني المصري من خلال ما عرف بثغرة الدفرسوار، وكانت بين الجيشين الثاني والثالث الميداني المصريين اللذين كانا متمركزين بالضفة الشرقية لقناة السويس.وكانت أول النتائج المباشرة لهذه الثغرة تدمير 250 دبابة مصرية بكامل أطقمها ناهيك عن الخسائر البشرية والخسائر في بقية المعدات، وهو ما تم اعتباره ضربة موجعة للمدرعات المصرية، رغم أنها لم تكن حاسمة في النتيجة النهائية للحرب وفي تلك الأثناء ازداد تدفق قوات الاحتلال الإسرائيلية، وتطور الموقف سريعا، إلى أن تم تطويق الجيش المصري الثالث بالكامل في السويس، ووصلت القوات الإسرائيلية إلى طريق السويس القاهرة، ولكنها توقفت لصعوبة الوضع العسكري بالنسبة لها غرب القناة خصوصا بعد فشل الجنرال شارون في الاستيلاء على الاسماعيلية وفشل الجيش الاسرائيلي في احتلال السويس مما وضع القوات الاسرائيلية غرب القناة في مأزق صعب وجعلها محاصرة بين الموانع الطبيعية والاستنزاف والقلق من الهجوم المصري المضاد الوشيك ولم تستطع الولايات المتحدة تقديم الدعم الذي كانت تتصوره اسرائيل بعد نجاحها في القيام بثغرة الدفرسوار، بسبب تهديدات السوفييت ورفضهم أن تقلب الولايات المتحدة نتائج الحرب التي كانت تميل للكفة المصرية

وكشف المؤرخ الإسرائيلي أن موشي ديان جمع الصحفيين في اليوم الثالث للحرب، ليعترف بالهزيمة وبسقوط خط بارليف، لكن غولدا مائير ورؤساء تحرير الصحف الإسرائيلية حجبوا ذلك عن الرأي العام.واتهم المؤرخ العسكري، الجيش الإسرائيلي برفض الاعتراف بالهزيمة، والإصرار على عدم الكشف عن جميع الوثائق المتعلقة بهذه الحرب

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد