إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

اعتراف حاضنة أطفال باستغلالها الأطفال جنسيا وتبادل صور فاضحة على الفيسبوك

اعتراف حاضنة أطفال باستغلالها الأطفال جنسيا وتبادل صور فاضحة على الفيسبوك
اهتمت الصحف البريطانية في الاوانة الاخيرة بانباء محلية تمحورت حول اقرار حاضنة تعمل في رعاية الاطفال في مدينة بلايموث تحرشها الجنسي لاطفال دون سن العام ونصف وتشاطر الصور الفاضحة مع شخصين اخرين تعرفت عليهما عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك, وبهذا تأليف ما اسمته الصحافة البريطانية حلقة الفيس بوك للتحرش الجنسي بالاطفال.
هذا وكان قد تم الكشف عن هذه الخلية في محض الصدفة مطلع العام الجاري, اذ كشفت الشرطة عن تبادل الحاضنة فينسا جورج من بلايموث العاملة في حضانة “ليتيل تيدس نيرسيري” في المدينة مع كولين بلانكارد وانجلينا الين اللذان تعرفت عليهما عبر موقع الفيس بوك. قالت الشرطة في بيان لها ان الصور التي تبادلها اعضاء هذه الحلقة مقززة ومثيرة للاشمئزاز وتظهر تحرشا جنسيا قامت به فينيسا على افطال لم تتجاوز اعمارهم السنة ونصف السنة.
قام القاضي جون رويز بادانة المتهمة فينيسا بمجمل الاتهامات الموجهة اليها ازاء التحرش الجنسي المقزز بالاطفال غير انه طالبها بالقيام “بالامر الصائب”, والاعتراف باسماء الاطفال الذين قامت باغتصابهم والتحرش بهم جنسيا. وكان قد اوضح القاضي لمحامي فينيسا الموكل انه يترتب عليها الافضاء باسماء الاطفال المغتصبين لان محكوميتها ستتعلق باعترافها هذا. كما واشار الى ان اعتراف بهذا الامر قد يطفأ (او يعشل) نيران القلق والغضب لدى 300 عائلة ارسلت اطفالها الى الحضانة المذكورة.
 
 
 
وفي امر متعلق نشرت صحيفة الاوبزيرفر صباح اليوم نبأ مفاده ان عدد المتحرشات جنسيا بالاطفال في صفوف النساء البريطانيات في ازدياد. نقلت الصحيفة نتائج احصاء اجرته مؤسسة تعنى برعاية الاطفال في البلاد افادت ان عدد المتحرشات من النساء بالاطفال قد يصل الى 64,000 متحرشا. كما ونقلت الصحيفة اقوال السكوتلانديارد في هذا الصدد اذ اشار الى ان المتحرشين جنسيا بالاطفال عموما في المملكة المتحدة قد يصل الى مئات الالاف.
وحول شأن بريطاني، ذكرت صحيفة الأوبزرفر نقلا عن مصادر بحثية ان عدد المتحرشات جنسيا بالأطفال في بريطانيا قد يكون أكثر من 64 ألف سيدة. يصعب على المجتمع التعرف على المتحرشة جنسيا ولكننا نحن العاملين في المجال راينا نساء قادرات على ارتكاب جرائم ضد الأطفال في بشاعة تلك التي يرتكبها الرجال.
واشارت الصحيفة الى أن الكشف عن هذا الرقم من قبل هيئة خيرية تعنى برعاية الأطفال جاء بعد ايام من اقرار فنيسا جورج المدرسة في دار حضانة في بلايموث وانجيلا الان من نوتينجهام باستغلال الأطفال جنسيا.
ونقلت الاوبزرفر عن مصادر سكوتلانديار القول “ان عدد المتحرشات في تزايد، وعموما فان عدد المتحرشين جنسيا في بريطانيا قد يصل الى مئات الآلاف”.
كما نسبت الصحيفة الى ستيف لوي مدير فونيكس لاستشارات الطب الشرعي القول “يصعب على المجتمع التعرف على المتحرشة جنسيا ولكننا نحن العاملين في المجال راينا نساء قادرات على ارتكاب جرائم ضد الأطفال في بشاعة تلك التي يرتكبها الرجال”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد