إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شعر: حذاء منتظر // !!.. بنعيسى احسينات – المغرب

حذاء منتظر  // !!.. بنعيسى احسينات – المغرب
( قصيدة مهداة لمنتظر الزيدي بمناسبة خروجه من السجن)


قصف حذاء منتظر..
غارة حذائية..
لا يشق لها غبار..
في اتجاه الطاغية..
لرد الاعتبار..
للنخوة العراقية..

حذاء يخترق الصوت..
بالضربة القاضية ..
يتجاوز الحدود..
يتحدى القدر..
يبحث عن وجهالطاغية..
عدو البشرية..

لم يرض الحذاء أن يدنس..
لم يرض الحذاء أن ينجس..
تحاشى وجه النحس ..
حتى لا يلطخ باسم الحرية المزيفة..
حتى لا يدنس بالديمقراطية المفبركة..
الآتية على صهوة دبابة.

الكلمات لم تعد تجدي..
أمام قوة الشر القاتلة..
البكاء لم يعد يشفي..
الصراخ لم يعد يكفي..
فرميالعدو ولو بالحذاء..
تحقق رد الاعتبار .

بالأمس حطموا تمثال صدام..
وأشبعوه ضربا بالحذاء..
وهو في أوج الهزيمة..
واليوم يرجم سليل المحتلين..
بزوجيحذاء..
وهو فينشوة نصر الشامتين.

نخلة العراق ثابتة في الأرض..
لا تخشى لومت لائم..
في التعبير عن السخط الدفين..
في وجه العدو البغيض..
ولو برشقه..
بزوجي حذاء أمين.

ذلك أضعف الإيمان لمحو العار..
والذود عن الدار..
لرفع الذل..
لرفض الاحتلال..
للذود علىالمظلوم..
لنصرة الحق واحتقار الخصوم.

إرادة الشعوب لا تقهر..
دم الأحرار لنيذهب سدى..
مقاومة الاحتلال لا تكل ولا تنضب..
مهما تجبر..
مهما قتل..
مهما دمر ودمر..

ساعة النصر آتية..
مهما طال الزمان..
بداية الغيث قطرة..
بداية نهاية الطاغية ضربة حذاء..
نهاية عدو البشرية ضربة حذاء..
بوركت الأحذية الشماء.

***
قصف حذاء منتظر..
غارة حذائية..
لا يشق له غبار..
في اتجاه الطاغية..
لرد الاعتبار..
للنخوة العراقية..

الحياة لا تزال تنبض في العروق..
لا نخشى تجبر العدى..
لا نبالي بخيانة الأقارب..
واليوم يرجم رمز الاحتلال..
بحذاء نخلة عراقية..
قبلة وداع مستحقة..
لعدو البشرية.

أين أسلحة الدمار الشامل؟
زرعوا الرعب..
زرعوا الدمار الشامل..
زرعوا الموت..
زرعوا التفرقة..
زرعوا الكراهية..

ها هو شيطانهم الأكبر..
يودع بقبلة حذاء..
باغتيال رمزي مستحق..
لم يتوقع أبدا..
أن سلاح الدمار الشامل لكبرياء الغزاة..
كامن في حذاء بطل دجلة والفرات..

حذاء يتصدى لغطرسة الغزاة ..
يرجم المجرم العائد متسللا..
لمكان الجريمة..
بحثا عن تبرير المكيدة..
حذاء بابل يحطم كبرياء الاحتلال..
كانتفاضة أطفال الحجارة.

حذاء الزيدي وسام الحرية..
وسام شرف الأحرار..
تاج الكرامة..
فوق رؤوس الأبرار..
لقد حقق في لمح البصر..
ما لم يحققه صدام بسكوده.

حربالعم سام الآتية..
لا تبحث عن سلاح الدمار الشامل..
ستبحث عن أحذية نووية مفترضة..
تصيب بالدقة المتناهية..
الكرامة والعزة والكبرياء..
بالإذلال والمهانة والاحتقار.

فالقصف الحذائي..
والغارة الحذائية..
أسوأ لعنة..
للعائد بخفي منتظر..
نهاية غير سعيدة..
تجر ذيول الهزيمة..

فهنيئا للحذاء المبجل..
وقاذفيه البطل..
حمل هدية العيد..
للعام الجديد..
بأسوأ شتيمة..
لعدو البشرية.
——————–
بنعيسى احسينات – المغرب

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد