إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فتوى سعودية جديدة: ممارسة رياضة “اليوغا” حرام.. حرام!!

Yoga
أفتى عالم دين سعودي بحرمة ممارسة رياضة “اليوغا” باعتبارها من العبادات الوثنية المعهودة عند قدماء الهنود، في الوقت الذي تشهد فيه هذه الرياضة إقبالا متزايدا مع تأكيد المختصين بها على دورها في الشفاء من أمراض كثيرة بينها السرطان.
 
واعتبر عضو هيئة التدريس أستاذ الدراسات العليا في جامعة الملك خالد الدكتور عبدالرحمن الجرعي، رياضة اليوغا من العبادات الوثنية المعهودة عند قدماء الهنود، التي يُحرم ممارستها، وقال في رده على سؤال وجه إليه من خلال موقع “الإسلام اليوم” الذي يشرف عليه الدكتور سلمان العودة، أن رياضة اليوغا تتكون من تمارين بدنية مصحوبة بتركيز عقلي ووجداني، ولها أصل عبادي وثني، وهي معهودة عند قدماء الهنود، يتقربون بها لآلهتهم “الشمس”.
 
وأضاف “بناء على هذا فلا يجوز للمسلم أن يتعلَّمها، ويمارسها على النحو الذي تؤدى به عند أهلها”، وفقا لتقرير لصحيفة “الحياة” السعودية.
 
 
 
وبرر الجرعي فتواه بأن “العبادات لدينا في الشريعة الإسلامية توقيفية، ولا تصرف العبادة إلا لله وحده”، وأشار إلى أن أداءها على النحو الذي يمارسه أصحابها فيه تشبه بهم، حتى وإن لم يقصد الجانب العبادي، ودعا المسلمين إلى ممارسة تمارين الاسترخاء “التي ليس فيها محظور شرعي من التشبه بأهل الكفر في هيئة عبادتهم”.
 
وتُعرف رياضة اليوغا بأنها تمديد وتليين وتقوية العضلات وفتح مسارات الطاقة المقفلة في الجسم، بغية الوصول للحالات العليا للوعي من خلال تهذيب الجسد، وتساعد بحسب ممارسيها وخبرائها على تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكر، ومن إمكانية الإصابة بمرض ضغط الدم، وآلام الظهر، والربو، والاكتئاب، والروماتيزم، والإمساك، والصداع، وتجاعيد البشرة.
 
وجاء رأي الجرعي متزامناً مع انتشار رياضة اليوغا في الأوساط الخليجية، خاصة بعد تعيين خبيرة اليوغا الكويتية الدكتورة حصة الشميمري أميناً عاماً للاتحاد العالمي لليوغا في الشرق الأوسط.
 
ويتجه عدد من السعوديين إلى الكويت للعلاج برياضة اليوغا من بعض الأمراض، التي يتعرضون لها وبخاصة الأورام السرطانية، وأوضح أحد المصابين ممن يتوجهون إلى الكويت للعلاج من ورم سرطاني تعرض له (فضّل عدم ذكر اسمه) أن تكلفة الجلسة الواحدة تتجاوز 500 دولار في مدة زمنية لا تتجاوز 90 دقيقة، لكنه يستدرك أنه لاحظ ارتياحاً نفسياً وتحسناً بدنياً بدأ يظهر عليه مما يدفعه للاستمرار في الجلسات الطبية الخاصة بها، مطالباً في الوقت ذاته بتخفيض تكاليفها وفتح مراكز معتمدة لها في السعودية.
 
من جهتها، أكدت الدكتورة حصة الشميمري، أن تمارين اليوغا تقهر مرض السرطان، وتساعد في الشفاء منه من خلال القضاء على الخلايا السرطانية بصورة مذهلة، مستشهدة بدراسات علمية أُجريت في الدول المتقدمة.
 
وقالت الشميمري إن الدول المتقدمة تُخصص دروساً في اليوغا في مراكز السرطان بعد النتائج المذهلة في حالات الشفاء منه، مبينة أن الخوف من السرطان يُعد أكثر ضرراً من المرض نفسه.
 
وأوضحت أن أغلب برامج اليوغا تقوم على أُسس واحدة، وهي جلسات تأمل تستغرق من 20 دقيقة إلى ساعة في بداية أو نهاية اليوم، وتبدأ أوضاع اليوغا، بالجلوس ثم التغير ببطء، وبالتدريج مع تنفس بطيء ثم استرخاء وتأمل وتفكير إيجابي.
 
وأشارت إلى أن سر اليوغا في حياة المصابين بالسرطان يكمن في إضفاء السرور، وإعطاء الطاقة الايجابية للمريض، ولكنها ليست بديلاً عن العلاج الطبي الذي يخضع له المريض.
 
وأضافت الشميمري، إن خبراء اليوغا يصفون تكاثر الخلايا العشوائي نتيجة الإصابة بالسرطان مثل الإنسان المضطرب، الذي ذهبت طاقته نتيجة الاضطرابات الداخلية، لذلك فان الطريقة الوحيدة لإعادة الأوضاع إلى طبيعتها هي إزالة الاضطراب الحاصل بالتركيز على الطاقة العقلية، بالإضافة إلى تمارين خاصة تؤثر تأثيراً فعالاً على العقل الباطن، ليحارب الخوف منه الذي يتسبب في قتل المريض.
 
وأكدت أنه في إحدى الدراسات التي أُجريت في الولايات المتحدة، كان يُطلب من المريض أن يتخيل الجزء المصاب من جسمه على أنه رائع وصحي وأُعيد بناؤه من جديد، مبينة أن هذه الطريقة اتفق عليها علماء التنفس، وعلماء اليوغا معاً، بأنها تؤثر ايجابياً وفعلياً في تقوية الجهاز المناعي، وتحد من انتشار الخلايا السرطانية إن لم تقض عليها بالرسائل الوهمية الكاذبة، التي تكمن في العقل الباطن، عندما يرسلها الشخص المريض وهو في حالة استرخاء.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد