إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأقلية الماكرة والأغلبية المتناحرة

قبل أن تندلع الأزمة الأخيرة في الجزائر مطلع التسعينات ،كانت هناك حرب ضروس و تحرشات شرسة بين التنظيمات السياسية التي دخلت المعترك ،و منها التي تريثت حتى تميل الكفة فتظفر بمقعد مع المنتصر،وأفرز عهد التعددية الحزبية فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ سنة 1990 و1991بأغلبية المقاعد في البلديات وفي البرلمان، ووجدت الأقلية الماكرة نفسها، وهي التي كانت تحكم الشعب ، في مأزق، ممّا صعّب عليها هضم النتائج .
فعمدت إلى وأد الحريات ومحاصرة رؤساء البلديات التابعة للحزب الفائز،لدفع المواطن بسحب ثقته منهم، ودخلنا في مرحلة الأخذ والردّ ،التي مهّدت للأضراب كوسيلة إحتجاجية ،وانفلتت الأوضاع بعد سجن قيادة الحزب، ونكث العهد الذي أبرم معهم ، وجيئ ببوضياف اللاجئ بالمغرب،وهو الذي أغتيل فيما بعد ، وفُرض العمل السري على أنصارالجبهة الإسلامية بعد حلّ الحزب ، وهانحن بعد سنوات عجاف ،لازالت الجزائر لم تُمطر بعد غيض السماء ،وتتخلص من تداعيات الأزمة، وتُسطّر للأجيال التي ولدت في هذه الأثناء معالم الطريق ، ولسنا ندري هل هناك تقييم و إستخلاص للدروس وأخذ العبر، أم ياترى ستعود الأوضاع إلى الأسوء بعدما ينتهي دور الرئيس المُعيّن؟

الأقلية الماكرة هم جزائريون جسديا ، لهم دعم من بعض العواصم الغربية ولا قاعدة شعبية عندهم، فهم ممقوتون شعبيا ،لأنهم ببساطة ،لايحبون للجزائر أن تكون إلاّ على ملّة أسيادهم، فهم والعربية والإسلام كما هم الصهاينة وفلسطين، وهم والتاريخ والحضارة ،كما كان بوش والعراق ، ويريدون تحديدا أن يعدموا الجزائر بالطريقة التي أعدم بها صدّام يوم العيد.

أما الأغلبية المتناحرة ، فهم من يحملون طموحات الشعب، ولكن الأنانية وحبّ الذات، حالت بينهم وبين حمل القضية ،ولهذا تراهم لقمة سائغة بين أنياب الأقلية الماكرة ،وأصبح منهم من يعمل مع هذه الأقليات دون علم ،وفي أحسن الأحوال، يريد أن يزين نفسه من أنه أكثر تسامحا وتفتّحا من غيره وهو يحسب أنه يحسن صنعاً، و في بعض المرّات ينوب عن قصد أو بغيره عن هذه الأقلية لتوسيع الهوّة بين التيارات التي نعنيها في هذه الفقرة ، تارة بالمقاطعة وتارة بعدم الإكتراث بالأمور ،فالأقلية عمليا هي أقرب إليه من الأغلبية التي نعنيها ،فحب الذات واتباع الشهوات،جعل هذا التيار لايرى الألوان على حقيقتها ،بل جعله أسيرا ،وسيبقى كذلك مالم يتخلص من عقدة التفوق والعظمة ،التي ضيعت على الجزائر الكثير من فرص النهضة.

قد يقول قائل من هم هؤلاء الذين تعنيهم بالأغلبية المتناحرة ؟ فأقول دون تردد ودون لبس : هم أصحابُ التوجهات الإسلامية والوطنيين أو “المحافظين” الذين يشكلون أغلبية المجتمع.

حان الأوان أن يركزوا على لمّ الشمل بدل التنازع في أتفه الأمور فيما بينهم ، فالأقلية الماكرة ،جعلتهم ردحا من الزمن يتصارعون فيما بينهم ،لتستفيد هذه الأخيرة من صراعهم، وتدفعهم من خلال مكرها وخبثها لنهك قواهم في جدالات تأكل الوقت أكلا ، وبذلك فيفشلوا، ومن هنا تجد هذه الأقلية الماكرة اللعّب بالتناقضات والإنقضاض عليهم وفرض مخططاتها إعلاميا ،تارة بالتشهير وأخرى بالتشويه لتأنيب الأمم عليهم ، وقد إستفادت هذه الأقليات من تضحياتهم سواء ماتعلق الأمر بالمضايقات ،أوالسجن، أوالتعذيب، أو النفي ،وكل الأذى الذي يتعرضون له ،ومن ثم تستغله بغرض الدفاع عنهم في مؤتمرات علنية كانت ،أو في جلسات مغلقة ،عبر جمعيات “حقوقية” مقابل أخذ الأثمان …… ويكفي أن نشير إلى الشباب والشيب الذين قتلوا من سنة 1988 التي مرت ذكراها علينا قبل البارحة وإلى يومنا هذا ،بل حتى أثناء الثورة .

ولأن هذه الأغلبية لم تحسن أو لم تستغل هامش الإعلام كما يجب لعدة إعتبارات ، فترى هذه الأقلية النافذة تجعل من مجرمها بطلا ومن مظلوم الأغلبية طاغية جبّار.

أغلبية متناحرة فيما بينها ،فيها من الكوادر والإمكانات في كل المجالات ولكنّها غير فاعلة ،لم تستخلص الدروس والعبر ،فركودها ،وتردّدها ،وكسلها في أخذ المبادرة ،جعلها مُتململة، تظهر بأنها ليست الممثل الحقيقي للشعب ، وأقلية ماكرة ،لها من الدهاء والخديعة مايجعلها توقع بالخصم، وتظهر وكأنها هي المُمثل للشعب ،فهي المتحكمة في زمام المبادرة إلى أن يثبت العكس.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد