إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

المالكي أطلق على ائتلاف دولة القانون رصاصة الموت!!!

Maleki المقاتل فوزي أللهيبي
 
منذ إعلان نتائج انتخابات المحافظات وفوز تكتل المالكي( دولة ائتلاف القانون ) فيها والمالكي يبشر العراقيين بنجاح مشروعه الوطني وقضاءه على المحاصصة الطائفية والحزبية…… وبشر الناس بأنه سيخوض الانتخابات البرلمانية القادمة بتكتل وطني يجمع كل العراقيين من كل الألوان والأطياف.. انتظر الناس ولادة ائتلاف المالكي .. وجاء المولود هزيلا مشوها وناقصا… لا وجود لكل أطياف العراق ولا وجود للكتل والجماعات المحترمة ..ولا. ولا. ولا… المالكي اعتقد انه عندما يضع بهارات من هنا أو هناك .. أو يضع صبغة معجون وليس معجون حقيقي انه سيحصل على طبخ لذيذ… اعتقد المسكين أن وجود علي الحاتم او عبد مطلك او خالد الياور سوف يجعل العراقيين يؤمنون بوطنية تجمعه هذا وابتعاده عن الطائفية…
لقد رفضك الشعب العراقي يا مالكي لأنه لم يحصل منك إلا على الكلام الفارغ والخطابات الرنانة المكررة التي لا تسمن ولا تغني من جوع.. عرفك كذابا ومراوغا ومسموما وطائفيا إلى حد النخاع…
هل أنت فرحان بوجود أناس غير محترمين حتى بين أهلهم ومناطقهم وعشائرهم؟ هل تعتقد أن أحدا سينتخب علي الحاتم أو عبد مطلك أو خلف العليان ( الذي لدينا معلومات هذا اليوم بأنه يريد الانضمام للمالكي بعد أن رفضه الجميع)؟؟ هل أنت فرحان وسعيد بانضمام مثل هؤلاء إليك؟ بالعكس هؤلاء هم رصاصات الانتحار لك ولائتلافك!! ماذا حصل الشعب العراقي من تصريحات علي الحاتم وخلف العليان النارية؟ وماذا حصل الشعب العراقي من خنوع وخضوع عبد مطلك؟
أنت اشتريت هؤلاء بملايين الشعب.. الكل يتذكر بان خلف العليان كان يهاجمك باستمرار وبقدرة قادر وبليلة وضحاها تحولت يا مالكي إلى شخص وطني بنظر العليان وبدا يمتدح بك وبمشروعك الوطني ونتذكر انه ظهر على قناة الرأي في دمشق ليقول إن المالكي شخصية وطنية وألحت المذيعة( هل نقول أن خلف العليان يقول إن المالكي شخصية وطنية؟).. فكان جوابه نعم بالتأكيد .. نحن نعرف انك قدمت لخلف العليان قبل اقل من سنة مبلغ(400) مليون دينار وبدا يمتدح بك.. وهكذا هو حال الآخرين
نقول لك يا مالكي ستخسر الانتخابات القادمة حتى لو رجعت إلى الائتلاف الوطني وهذا هو ثمن تخبصك وتهورك .. لا تريدك شيعة ولا سنة ولا أكراد ولا تركمان العراق…
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد