إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عولمة الأنفلونزا بين التخويف والاستثمار

عولمة الأنفلونزا بين التخويف والاستثمارزهير الخويلدي
 
” هناك إوالة جديدة: عزل وتجميع الأفراد، موضعة الأجساد، استخدام القوى بأفضل طريقة ممكنة، مراقبة وتحسين المردود، وباختصار تركيز نظام كامل للحياة والوقت والطاقة.”
 
                              (ميشيل فوكو ، درس المجتمع التأديبي)
 
حكاية مرض الأنفلونزا الخنازير وهذا التضخيم الإعلامي الذي أحاط حوله تبين بالكاشف أننا نعيش في قرية صغيرة وأن العولمة لا تصدر المنافع والرفاه بل الكوارث والمساوئ وأن العالم بات على قاب قوسين أو أدنى من كارثة جماعية يهدد النوع البشري بالانقراض وأن الجهود التي ينبغي أن تبذل لحماية مستقبل البشرية على الأرض منقوصة وأن التعاون على ذلك هو شبه مفقود بل هناك عودة لنوع من الداروينية الاجتماعية متغلغلة في القرار السياسي عائدة بقوة وتطبق تصورات مالتوس وخاصة قانونه حول اللاتكافىء بين نسبة النمو الديمغرافي ونسبة توفر الموارد الغذائية ومن هذا المنطلق تتجه الأنظار نحو تخفيف الكثافة السكانية وإفراغ المعمورة من البشر لتصبح الأرض مهجورة وذلك بالتضحية بالفقراء والإبقاء على الأغنياء والمتحضرين فقط، ولعل مسرحية الأنفلونزا خير دليل على ذلك لاسيما وأن دول المركز باتت تتحكم في سياسة الحياة و اتجهت نحو تصنيع الطبيعة البشرية وقادرة على التجريب على الإنسان وتسببت في حالة من الفوضى البكتيرية والجرثومية أربكت الدورة البيئة وأنتجت أزمة ايكولوجية شاملة كانت حركات الخضر والمنظمات المدافعة على الطبيعة على وعي بها.
 
 إن مرض الأنفلونزا هو من بين الأمراض العديد التي أنتجتها حضارة المصنع اذ بين بعض العلماء “أن الفيروسH1N1 من الفيروسات المركب جينياً و أنه تم إطلاقه عن عمد لتبرير التطعيم “وانه يمكن أن يتحول إلى وباء فتاك ولكن السؤال الذي يخامر كل ذهن هنا هو”” من أين حصل هذا الفيروس على كل هذه الجينات؟ إننا لا نعرف !”. ولكن يصرح أحد العلماء “أن التحليل الدقيق للفيروس يكشف عن أن الجينات الأصلية للفيروس هي نفسها التي كانت في الفيروس الوبائي الذي انتشر عام 1918م بالإضافة إلى جينات من فيروس انفلونزا الطيورH5N1، وأخرى من سلالتين جديدتين لفيروس H3N2 وتشير كل الدلائل إلى أن انفلونزا الخنازير هو بالفعل فيروس مركب و مصنع وراثياً”.
علاوة على أن الدواء المقترح واللقاح مازال قيد التجربة ويمكن أن يمثل خطرا على الإنسان إذا لم يقع التحكم فيه ومراقبة كل حالة. ورغم ذلك ينبغي أن نريد الحياة ونتشبث بالبقاء ونؤمن بالآجال ونغض الطرف عن موجة التهويل والتخويف التي تخدم الأنظمة القمعية وتزيد من كاهل المواطن وتقلل من فرصه في المقاومة.
 
“إن منظمة الصحة العالمية جنباً إلى جنب مع كبار المصنعين في مجال الصناعات الدوائية قد كشفت بشكل واضح عن نواياها الخبيثة لإلحاق الضرر بالبشرية جمعاء من خلال الأوبئة المصطنعة واللقاحات المضرة”
 
لقد يتبين لنا بالكاشف أن وراء الدعاية الاعلامية المرافقة للتشهير بالمرض نوع من تصنيع الخوف وتصدير للتخويف الغرض منه احكام القبضة على الناس والابقاء عليهم في حالة من التبعية تجاه أنظمتهم. وبعد ذلك هناك متاجرة واستثمار وانتهاز للفرص من أجل تحقيق المآرب الخاصة وجني الأرباح بطرق سهلة دون أن تكون النتائج الصحية مضمونة وموثوق بها. من هذا المنطلق علينا كعرب ومسلمين وشعوب تنتمي إلى العالم الثالث أن نتوقى الحذر وألا ننخدع ونتحرى بكل الوسائل الزيف من الصدق والكذب من الحقيقة بخصوص هذا الأمر الشائك والذي قد يتطور ليصبح حربا جرثومية تشنها الدول الكبرى ضد المجتمعات التي تشهد انفجارا ديموغرافيا والغرض منها هو حد معدلات نموها وحرمانها من مواردها البشرية الهائلة والضغط عليها من أجل تنظيم النسل واعتماد سياسة سكانية خجولة، فمتى يستيقظ العرب ويوحدوا جهودهم في إطار منظومة الصحة القومية العربية؟ ومتى يكون حفظ الكيان العربي من أوكد أولوياتهم؟
 
كاتب فلسفي
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد