إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شكرا ً جزيلا ً

Shokran بقلم فادي محمد ربايعه
أضعتُ من عمري في حبك ِ سنينا ً
 
ولم أترك في قلبك ِ أثرا ً ولو قليلا ً
 
تركتني وأبقيت ِ في قلبي جرحا عميقا ً
 
حين اخترت ِ صاحبي لقلبك ِ شريكا ً
 
لم تكتفي بجرحي ونزفي وأبقيتني وحيدا ً
 
أعطيتني خنجرا ً وأعطيتني درسا ً مفيدا ً
 
كيف الحب في القلب يصير سُما ً مميتا ً
 
وكيف تُخفي الملاك بالقناع وجها ً مخيفا ً
 
لكنني ما زلتُ عاشقا ً وبقلبك ِ مستجيرا ً
 
رغم عِلمي أن حُبنا بات شيئا ً مستحيلا ً
 
أحببتك ِسيدتي وحُبك ِلليوم يبقيني ضعيفا ً
 
لأجد لأفعالك ِ كلها بقلبي تبريرا ً
 
راسما ًبذهني شجرة ً تودع أوراقها خريفا ً
 
يأتيها بها الربيع مجددا ً لتفوح عبيرا ً
 
أو لحنا ًحزينا ً يداعب القلوب لتنبض أنينا ً
 
يتبعه صوت ٌ عذب ٌ يسكن فيها طويلا ً
 
أعلم أني في حبك ِاليوم أقترف ذنبا ً عظيما ً
 
لكنني بشر ٌ أعشق ولست شيخا ً أو قديسا ً
 
ووفائي لك ِاعتبريه كما شئت ِ اعتبريني صغيرا ً
 
لكنني أراه وفاءا ًيبقيني أمام الناس ونفسي كبيرا ً
 
هو حب ٌ في القلب مزروع ٌ كالورد شقيا ً
 
يفوح عبيره بالجسد فيبقيه ساكنا ً مِسكينا ً
 
يرجو وصل من كانوا فيه قديما ً
 
أين الوصل وما عاد للوصل طريقا ً
 
تركتني وتركت ِ في قلبي حريقا ً
 
لا يطفئه عراف ٌ ولو كان حكيما ً
 
وأخر دعواي يا ربُ لا تبقيني فيها أسيرا ً
 
قلبها قبر ٌ تلقي العاشق فيه طريحا ً
 
أشكرك سيدتي أشكرك ِ جزيلا ً
 
 
 
^^^^^^^^
 
 
 
شكرا ً لك ِ كنت ِ لي درسا ً
 
وفي حياتي نقطة ً
 
لأبدأ بعدك ِ سطرا ً جديدا ً
 
شكرا ً معلمتي
 
أعطيتني سرا ً خطيرا ً
 
كيف يكون الصاحب في القلب خنجرا ً
 
ودمي في كأسه ِ نبيذا ً
 
لولاك ِ لبقيت ُ مخدوعا ً فيكما سنينا ً
 
 
 
 
 
^^^^^
 
 
حين تحب لا تفرح كثيرا ً وانتظر كل يوم ٍ أن تقول لك يا سيدي حبا ً يكفينا ^^^ لا تمشي وأنتظر قليلا ً لتراها مع غيرك في مكانك يجلس سعيدا ً فدعوا الله أن يكون هذا الشخص غريبا ً ^^^ هذا الزمان مسرح ٌ وكل من فيه له دور ٌ فلا تكن فيه جريحا ً له وحده التصفيق وله وحده الجمهور ينحني وأنت لن تأخذ منديلا لتسمح فيه دمعا ً غزيرا ً
 
 
(جروحي في حروفي)
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد