إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

انتقام غزة.. حملة قذف صورة عباس بالاحذية تحت شعار “الخائن الى مزبلة التاريخ”

Abbas(24)بعد ان كشف النقاب عن تورط رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وعدد من الشخصيات البارزة في حكومته في قضية سحب تقرير جولدستون – الذي يؤكد ارتكاب الجيش الاسرائيلي لجرائم حرب في غزة في عملية الرصاص المصبوب- من برنامج عمل منظمة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة، وما ترتب على ذلك من الكشف عن تسجيلات تؤكد ما هو افظع من ذلك – تواطؤ عباس وقياديين في فتح في حملة “الرصاص المصبوب” الدامية التي شنها الجيش الاسرائيلي على القطاع وراح ضحيتها 1400 شهيد معظمهم من الأطفال والأبرياء العزل واستخدمت فيها وسائل قتال محظورة عالميا. قرر الغزيون الانتقام من عباس بطريقتهم الخاصة، فقد نصبت منذ صباح اليوم في مركز مدينة غزة “دوار فلسطين” صورة لعباس تحمل شعار “الخائن عباس الى مزبلة التاريخ” حيث سيقوم المواطنون بمشاركة عدد من المؤسسات والنشطاء في القطاع بالمشاركة في “مراسيم” قذف الصورة بالاحذية اسوة بالحذاء الذي القاه الصحفي العراقي منتظر الزيدي في شهر ابريل الماضي على الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن.
 
 
 
وتأتي هذه الخطوة كرد على قرارات عباس، رغم ان حكومته تحاول الحفاظ على ما تبقى من ماء الوجه بدفع وزير الخارجية رياض المالكي الى تأييد اقتراح الرئيس الليبي معمر القذافي برفع تقرير جولدستون الى مجلس الامن. بالمقابل تفوه القيادي ياسر عبد ربه صباح اليوم بتصريح لا يمكن وصفة باقل من “وقح” اذ قال: لدينا الجرأة لنقول بان ما حدث كان غلطة”!
جدير بالذكر ان مركز مدينة غزة “تزين” منذ الصباح الباكر بصور عباس التي علقت الى جانب صور الضحايا من شهداء وجرحى، وسيتم قذف الصور بالاحذية بحضور اعداد من الجرحى والعائلات الثكلى. هذا ولم تلق هذه الحملة اي اعتراض من قبل حماس، ومن المتوقع ان يؤجج موقفها هذا النار بين الحركة وفتح، استمرارا لما يسود هذه العلاقات من توتر.
وصرح احد المنظمين ان: “صورة عباس ستقذف بالاحذية القديمة نظرا لمشاركته في مخططات منظمة لاعفاء مجرمي الحرب من العقاب رغم ما قاموا به من جرائم بحق ابناء شعبنا.”
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد