إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الصغار يصبحون صغارا أكثـــــر عندما يتطاولون على العمالقة

Darweesh(8)بقلم : أديب المقدسي*
– منذ هوى البدر من سمائنا الشعرية الفلسطينية والعربية عموما ، محمود درويش ، هناك ظاهرة نبيلة في حياتنا العربية، فمحمود حاضر ، بقوة ، في فلسطين ، وفي لبنان ، وفي دول المغرب العربي ، وفي الجزيرة العربية . هناك ندوات ونشاطات محترمة حول شعر محمود درويش، والنقلة النوعية التي قام بها في الشعر العربي .. مضمونا وموسيقى.
هناك الآن من يقولون ، ان الموسيقى في شعر محمود درويش تبدو قوية كأنما هي عزف موسيقي ، والأهم ان محمود آخى ومزج بين الموسيقى الشعرية الكلاسيكية وبين موسيقى الحداثة بكل ما فيها من تنوع وتجدد.
محمود درويش ليس شاعرا آخر كبيرا . انه ، ونقول هذا بعد موته، ولكن بدون ارتباط بموته ، انه أعظم الشعراء العرب في القرن العشرين ولعله سيأخذ مكانا محترما بارزا عندما يدور الكلام عن كل مسيرة الشعر العربي ، منذ أمرئ القيس الى أيامنا.
الفلسطينيون وكل العرب أحبوا الشاعر محمود درويش حبا عميقا ، وفي كل مكان من الأرض العربية كان احتضان محمود حارا، كاننا بالناس عندما يحبون محمود ، يحبون شعبنا وتاريخنا وتراثنا وفولكلورنا ، يحبونه كإبن لكل عائلة، كمغن دمج بين الكلاسيكي والمعاصر ، بين القديم والمتوارث وبين الشعبي . محمود بشاعريته العظيمة لم يوحد العرب جميعا فقط ، يل وحد كل روافد الثقافة الشعرية العربية عبر العصور.
ونعتقد بيقين وثقة ، ان مكانة محمود درويش لن تنطفئ ، بل لن تخفت مع الوقت ، بل ستتعمق كجزء من حسنا الثقافي ، جزء من وعينا القومي ، جزء من كل القيم العظيمة للأمة العربية عبر تاريخها الطويل.
احد المثقفين الاوروبيين المتخصصين في الثقافة العربية القديمة ، قال في محمود ما هو جوهري، بل الجوهري: ” محمود درويش هو استمرار قوي وتطوير عميق للثقافة الشعرية العربية ” .
 هناك اهمية ان من قال هذا الكلام هو مستشرق أندلسي متخصص بالشعر العربي الأندلسي .
بدل ان نقف بمهابة وخشوع امام تراث محمود درويش ، فاننا نلاحظ بعض صغار النفوس والعقول يتنبأون ان هذا الاهتمام بمحمود سوف يخفت عندما تنتهي الطقوس الجنائزية. وأكثر من ذلك ، هناك من يقف قبالة المرآة ويتأمل نفسه ، وينتفخ من الغرور ، ويقول لنفسه انه في الحقيقة أكبر من محمود درويش وأعظم تجربة من محمود درويش.ولا يقف عند هذا الوهم ، بل يتطاول علنا على محمود درويش ويقرر انه أكثر تجديدا وحداثة من محمود درويش ، وهناك من يعتقد ان الساحة خلت له .
لا بأس ان يكون شخص ما ، أي شخص مهووسا عاشقا لذاته ، فهذا مرض معروف عبر التاريخ ، ولكن حين يتطاول أحد ما ويعتقد انه بالعربدة والمدافشة سوف يأخذ الريادة ، ليس بعد محمود ، بل أيضا في عهد محمود ، فإن هذا مرض مأساوي ليس له دواء . ولكن من عدم المسؤولية ان يسكت النقاد البارزون على هذه الادعاءات التافهة ، المريضة ، المنفوخة ، المثيرة للحزن في آخر الأمر .
وأقول شيئا آخر ، ولا اريد ان أطيل ، ان الحب الجماهيري الجارف والساطع لمحمود درويش ، شاعرا وابداعا ، هو مد جارف ، هو نهر عظيم ، يتقدم الى الأمام ، هو اكتشاف الشعب لذاته الشاعرة ، عندما يكتشف شعر محمود درويش ويسمعه بفرح ويحفظه ، على كل مستويات شعبنا وأمتنا .
نقول الآن ما ترددنا ان نقوله في حياة محمود درويش، ان شاعرية محمود درويش المتدفقة ، المازجة بين الكلاسيكي والحديث ، المازجة بين تراثنا القومي الشعري وكنوز الشعر العالمي ، هي الضمير الثقافي ، الهوية الحضارية لشعبنا وامتنا . والصغار يصبحون صغارا أكثر عندما يتطاولن على العمالقة !
 
*كاتب هذه الخاطرة المشرقة ، اكاديمي عربي يعيش في الولايات المتحدة .
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد