إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تغطية للأمسية الثقافية التي أقامها ملتقى الصداقة الثقافي في افتتاح المتحف الفلسطيني

ضمن فعاليات افتتاح المتحف الفلسطيني وبالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون والتراث أقام ملتقى الصداقة الثقافي بأدبائه وكتّابه وأعضائه أمسية ثقافية جميلة وذلك في مقر المتحف الفلسطيني للتراث في مدينة غزة .

وقد بدأت الأمسية بكلمة مدير الملتقى وبعدها ألقى الشاعر عمر الهباش قصيدة شعرية للقدس ، وفي فقرة شعرية جميلة ألقى الأستاذ عوض قنديل قصيدة سياسية ساخرة  ، ثم  كانت قصيدة بعنوان فرعون مات للشاعر شجاع الصفدي ، بعد ذلك تفضلت د . مي نايف بإلقاء محاضرة عن المرأة والتراث الفلسطيني ، تبعها إلقاء شعري لنص عن نكبة فلسطين  بعنوان ” ستون شهقة ” للأستاذة يسرا الخطيب ، وفي حضور شعري لشعراء فلسطين في الشتات ألقت الأخت أسماء قنديل قصيدة للشاعر صقر أبو عيدة بعنوان سفر ، وغطى الفنان حسن خروب عازف العود الإلقاء الشعري ،  وبعدها تفضل الأستاذ يسري درويش  بكلمة اتحاد المراكز الثقافية ، واختتمت الفعاليات الأدبية للأمسية بمحاضرة عن فن التنجيد اليدوي في فلسطين قدمها الأستاذ غريب عسقلاني .

بعد ذلك قام الأساتذة جمال سالم  ،  غريب عسقلاني ،  يسري درويش ، شجاع الصفدي ، بتسليم شهادات تقدير للجنود المجهولين الذين بذلوا جهودا مضنية لإنجاح الفعاليات تقديرا لعملهم المميز ومساعيهم القديرة .

وكان الختام ثقافيا ترفيهيا حيث جرت مسابقة ثقافية خفيفة قدمت من خلالها أسئلة  ثقافية وتاريخية وقدم مندوب شركة جوال عددا كبيرا من الجوائز التقديرية من شركة جوال التي رعت هذه المسابقة .

وقد استمتع الزوار والحضور بالتجول بين أروقة المتحف والتفرج على منتجات تراثية وأشغال يدوية وبيوت الشَعر وعرض للكتب ، وتعرفوا على الكثير من معالم التراث الفلسطيني ، ويرجع الفضل لجمعية الثقافة والفنون والتراث في هذه الجهود الطيبة والتي تسعى للحفاظ على تراثنا الثقافي والشعبي .

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد