إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

زيـــارة خـاصـــة لأبـــوعـرب

Abu 3arabنـــجــيب طـــلال
صـامـد أنــا والـرب حــاميــني
لأظــل أقــاتـل بــعـزم جــبـــار
                            أغــنــية / الــزمـن جــار
                               لصـلاح إبـراهـيــــــم
 
…. ودونمـا ترتيب لعملية المشاهـدة؛ لبعض القـنـوات المفـضـلة، تـحـرك الـزرنحـوقـناة[الجزيرة] لأصـادف
إحـدى حلـقات( زيــارة خـاصة) وفعلا هي زيارة خاصـة؛ لأحـد المنـاضلين بالفـطـرة والطبيعـة؛ مـناضل مـن
طـينـة خـاصـة، يـقـاوم ويقـاتل بالكلمـة الموزونـة؛ والايـقاع العـربي؛ العـروبي؛ والمنبعث من جـذور الحــياة الشـعبية الخالـصة. إيـقــــاع وكلـمات نـفاذة ونـفـاثة فـي أرجاء المـقاومـة والثـورة، يـقاوم بأسـرته ويحـرضها على المـواجهة وحمل السلاح ضــد المغتصبين؛ إيمانا بالقـضية والأرض؛ فـلم يستـكن أويستسلم رغـم استشهـاد ابنه[عـرب]قـرب الحـدود السورية؛ بحيث التحق هـناك؛ وبشـهامة؛ لحمل دماء ابنـه؛ بين يديه؛إنـها بـحـق لـقـمة الـصلابـة والإيمان بروح الكـفاح الصـادق، إنـه فعلا[ أبو عـرب] لـقـب على لـقـب؛ لـقـب كاد أن يغـيب اسمه
* صلاح إبراهــيم* ورغـم ذلك؛يبقى مـبدعا ومنـاضلا جسـورا؛ لـكن المـلاحظ؛ فالمقاتل ـ صلاح إبراهـيم ـ قـليل من أبناء الجماهـيرالعربية؛ يعرفـونه ويعـرفون عطاءه الفـني المتميز؛ ليتمعنوا لعطائه الإبداعي المقـاوم؛ والنابع مـن عــمق إنسـانية مـكـلومـة بجـراح تفـوق الـوصف؛ ومتـفجـر من بـطون التربـة الشعـبـية القـحــة و النابذة للحياة المخملية؛ أو الهـجرة نـحو الشـمال؛ ليصبح شمـالي الخصال والعطـاء، لـكن الإعـلام العـربي في شقـه (المـرئي) مسؤول مباشرعـن تغـيب مثـل هـاته النمـاذج المعطاءة؛ بتلـقائية وصمودية؛ بعيدة عـن التزلـف
والمواربة وأسالـيب الوصوليـة مـن أجل الظهـور؛ وفـرض إيقاع انوجادها؛ لكـن مميـزات هـذا العصر؛ عــبـر الإعـلام، قـلب المفاهـيم وإحـداث المفاجاءات؛وبالتالي ف(ـزيارة خـاصة) إلى * أبو عـرب* كانت بحق زيارة
كشفـت عـن وجه من وجوه الثورة؛ ومدى العلائق المتفاعلة بعناصرها ؛ مـما يفـرض عـلينا وبنوع مـن الهدوء إعـادة النظـرفي كل ما يحيط بنا كفاعـلين ومتفاعـلين بالقـضية الفـلسطينية؛ بحيث ما أثارني نقطتين أساسيتيــن
عـبر أسئلـة تبدو مفاجئة لأبوعـرب؛ لكن إجابته بدهـية؛ ونافـية للتفكير المسبـق؛ كنـوع من الاحترازحول أبعاد
المقـول…….
أ/ فـعلا عــدد مـن الحكام العرب طلـبوا أن أمـدحهم؛ لكـن رفـضت [؟] فعـبرهـذه الإشارة القـوية والحاملة لعدة
دلالات تفـسيرية تـصب أساسا بين القـضية الفلسطينية والحكام العرب [؟؟؟] وبالتالي مـا أهـمية طلـب [ المدح]
 [؟؟؟؟] هـل لـتلميع صورة[الحاكم]عـبر شاعـر/زجال/منشـد/ وأحـد الوجوه الشعبيـة الفاعـلة وذات تأثير بالغ في فـضاء القضيـة والمؤمـنة بالثورة والنضـال؛ أم محاولة يائسة لتحقـيق التدجين والاستخفاف بالقضية من لدن
الجماهـيرلحظة تحقـق طلب[ المدح] أو حبـا في ترسيخ تاريخية[الحاكم]عـبر سجل التاريخ الذي يسجل كل مـا
مـن شأنه مـع / ضـد[؟؟؟؟]كـل شيء مـحتمل؛ ومـا ليس محـتـملا؛ ممارسة جـدلية الإلغـاء والإقصاء من المشهد
الإعلام العـربي؛ لكي لا يتـم التواصل بينـه وبين الجماهـير؛ إذعـمـليا: فالـمدح يقابله الظـهورعـبرالإعلام الذي
يتـحكم فـيه[الحاكم بأمر الله] وإن كان في الأصـل يمـول من جيوب الجماهـير؛ وهـاته الجـدلية الـتي لازالـت
راسـخة كـمنـظـوم عـربي؛ طرحها أبوعـرب بـصـيغـة الـواضح مـن خلال النقـطة الثانية
ب / لحـد الآن ممـنوع مـن التلفـزيون الفـلسطيني؛؛؛ والسبب يرجع لإدانة اتفاقـية[ أسلو] وعـرض أغاني لاذعة
تجاه السلطة الفلسطينية؛؛؛؛ لا؛ لا ؛ كل العاملين في التلفـزة كانوا يعملون معي في إذاعة لبنان؛؛؛ والتلفزة تقـدم
السخافة والإسـفاف؛؛؛؛
في تـقـديري؛ حينـما يسـمع المرء سواء أكان فاعـلا أو متفاعلا؛ مثل هـذاالقـول؛ ومن أحـد الوجـوه البارزة في
الحقـل الثـوري؛ علمـا أن المرحوم ـ ياسرعـرفـات ـ كان يحترمه ويقـدره؛ رغـم نـوعـية الاختلاف الذي صرح
بـه ـ أبو عـرب ـ في [زيارة خاصة] هـل سيظل يؤمن بالقـضية الفلسطينية؛ ويـتفاعـل مـعـها كقـضيــة تاريخية/ إنسانية[؟؟؟؟] بحكم أن النضال ومـواجهة الـعدو كل مـن موقعه ومسؤوليته التاريخية؛ شـرط لزوم، أن تتأجــل
كل الاختلافات والتشنجات والممارسات اللانضالية أو الكـفاحـية؛ وبالتالي لامـناص من تقـبل النـقـد والعـتاب
تـجاه أي سلـوك وممارسة تتنافى والخط النضالي؛ بحيث العديد من الفعاليات الثقافية والسياسية والثورية مــن
الفـلسطينيين أبانت عـن رفـضها لإتفاقـية ـ أسلوـ وغـيرها ؛ وبالتالي ف( أبوعـرب) أكـد تصريحا وتضمينا
بأن الفـن والإبداع لـيس جـبانا؛ ولا يقـبل الانبطاح والـمسـاومـة؛ بل فـاعلا وشامخـا بشـموخ فـاعـله ومـنتـجه ولـكن الفـكر الثـوري والنـضالي يـؤمـن بهـذا؛ ولكـن فـلماذا بالضبط؛ مورس ويمارس الحصار الإعلامي في حـق ـ أبو عـرب ـ ومن أبناء جـلدته ورفـاقه.هـل لأن صـوته أعـلى وأسمـى من صـوتهم، ولامناص من إسكاته عـن طريق المنـع ؟ أم هـي رسالــة لكـل مـن يعارض أويدين السلطة الفـلسطينية؟ أم مسلك لتمييع المشهد الإعلامي الثـوري[؟؟؟]
ولكن ارتباطا بالمشهد السياسي العام للقـضية؛ من صـراعات بين الأجنحة والفصائل؛ ومن كشف وتعرية أوراق
الفـسـاد المالي والتدبيري والقـيادي؛ومـن إخراج وثيقـة التربص والقـتل لزعـيم الحـركة الفلسطينية ـ ابوعـمـارـ
وإعلان أسماء جهـرا ومن قـلب السلطة تمارس الهيمنة وأنواع المؤامرات ووووووو فالأمـر طبيعي حول مـنع
ـ صلاح إبراهـيم ـ من تـذييع وإرسـال أغانيه عـبر الإعلام الفلسطيني؛ لكـن ما ليـس طبيعيا وغـير محتمـل عـلى
الإطلاق؛ هـو أن تظـل القـضية مـجرد قـضـية؛ تؤثث المنتظمات والمؤتمرات العربية والعالـمية والـدولـية؛
والضحايا مـن الأبريـاء يسقـطـون فـي كل لـحظـة وحيـن؛ فـلوتـم جـمع جثث الضحايا والشهداء منذ1948 وترصصوا كأسوار عـازلة؛ لتفـوقـوا وتـجاوزوا السـور العازل الذي بناه الإحتـلال الإسرائيلي حول مـا يسـمـى
 المستوطنات؛فـلوتـم استثمار الإعانات والمساندات والهبات المالية التي كانت تقـدم من لدن أبناء الشعب العربي مـنـذ 1963في بناء أسوارعـازلة ؛ حول كل الـمدن الفـلسطينية؛ أو اقـتناء المعـدات الحربية والقتالية؛ لـمواجهـة
الـعـدو؛ بـدل مواجهته ببنادق الصيـد والحـجارة؛ لكان وضـع القـضية أفـضـل؛ لكن مادامت المؤامرات وأساليب
المنـع؛ تجاه صـوت أوقـصيد؛ أدان ممارسـة وتصرفات (…..) تتم مواجهته بالمـنع الذي هـو أصلا قـمـع ضمني
عـلما أن أي مسؤول مهمـا كان: كـنـكتة( رفـيع المستوى) فـليس منزه عـن الـنقـد والمواجهة والعـتاب والسخرية
باعـتباره بشـروليس إلاهـا؛ اللهـم إن كـنا نعـيش عـصر الجاهـلية في الألـفـيــة الثالثة؛ ونـحـن لانـدري؛ فالأمــر
يخـتلف؛ والعـتاب و اللائـمـة تتـحول رأسـيا ـ لأبـوعــرب ـ وعـليـه : فـمـن واجـبـه؛ ومـن حـقــه أن يـمارس الـمدح والإشادة تجاه كـل مـن تقـلد منصبا ( رفـــيع المــستـوى)
 
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد