إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

من الهندي الأحمر الى شيخة قبيلته

Hendeمحمد الوليدي
 
يا شيخة القبيلة
إني تعبت وأرقني المنام
إني رأيت خلف هذه البلاد بلاد
فأسمعيني جيداً
فهذه الأرض للغزاة البيض
فآذني بالرحيل
فالأرض لمن يغتصبها
لمن يمتلكها بالنار والحديد
وليس لنا هنا مقام
أيقظي صغيرنا ولنمضي
وأتركي بعض الزاد
فإن جاع البيض كيف سيأكلون
البيض أضيافنا وأسلافنا
ونعم الوارثين
أما نحن فلنا رب العباد
خذي ما خف حمله
كي نعتذر لجيل يأتي بقلة العتاد
ولا تسيري عبر الطريق
فالطرقات لهم إن فتشوا عنا
فما أصعب الشوكة في رجل الغريب
ولا تلتفتي نحو الخلف
فخلفنا دم وخلف الدم حريق
وخلف الحريق أشرعة الزائرين
خبئي وجه الصغير في صدرك
أخاف أن يبكي
فتجرح دمعته ضمير الفاتحين
فتضيع لذة القتل في عيون القاتلين
ولا تقفي فليس لنا
سوى مكان الخطوة
حين نكون مسرعين
يا شيخة القبيلة
أتركي الخيول لهم
إذا أرادوا أن يتبعونا
ولهم السهام أيضاً
إذا أرادوا أن يصطادونا
ورمح جدك لمن تحمليه
كي يقولوا بأنا نعتدي
على راحة الضيف ،فأتركيه
ولمن تحملين هذا الصولجان
وهذا الطبل وريش النعام
كيف سيعرفون بأنا ماضون
 في طريق السلام
وإنّا تنازلنا لهم حتى عن الغمام
يا شيخة القبيلة
لا تنظري نحو الشمس
ولا القمر ولا النجوم
حذاري أن تسترقي نظرة
نحو السماء
فيحرمونا حتى الهواء
فكلها لهم في معاهدة الصلح الأخيرة
وخبئي جديلتك أو دعيني أقطعها
أخاف أن تلمع في عيونهم
فأتنازل عند شهوة الجلاد
فالبند الأخير بيننا أن أظل
طول العمر على الحياد
يا شيخة القبيلة
خلف هذه التلة شيخ الفرار
يزحف بلا قدمين
أدي له التحية فهذا الولي والمعلم
ذبحوا قبيلته فرداً فرداً
ولم ترمش له عين
وظل على الحياد
ذبحوا صغاره وأم الصغار
ولم تدمع له عين
عض صغيره يد الجلاد
فأعطاهم صك الإعتذار
على صفيحة من ذهب
وظل على الحياد
قطعوا قدميه
قال : لا أعرفهما
ولم تمشيا بي قط
وظل على الحياد
منذ عام وهو يزحف
يقتات أعشاب الأرض
ويلقن العابرين سلام الشجعان
قال: هذه ليست نهاية النهايات
و”الحياة مفاوضات”!
أطيلي قليلا حين تؤدي التحية
ودعيه ينفخ ببوقه
في أذن الصغير
ويلقنه حروف الهدنة الأبدية
وكيف يذعن لسطوة الجلاد
هو الذي قال يوما:
الأرض أمنا حين تضمنا
وحين نمشي عليها تصير غمنا
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد