إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قلق كويتي من العلاقة بين “حزب الله الكويتي” ونظيره اللبناني

Kuwit طالب نواب مجلس الأمة الكويتي وزارة الداخلية بتكثيف جهودها وإطلاع المجلس علي إجراءاتها برصد أي تحركات لحزب الله داخل الكويت وحراسة الأمن القومي للبلاد ووضع أي عناصر مشبوهة تحت المراقبة خاصة في أعقاب تقارير صحفية كويتية نشرت الجمعة بشأن التواصل بين حزب الله الكويتي ونظيره اللبناني وهو الأمر الذي أثار ردود أفعال واسعة النطاق عبر الساحة الكويتية.
 
كما طالب النواب الكويتيون – في تصريحات لصحيفة “الوطن” الكويتية نشرتها اليوم السبت
 
بعقد اجتماع للجنة الداخلية والدفاع البرلمانية مع وزارة الداخلية للتأكد من صحة المعلومات التي نشرت أمس وبيان الإجراءات المتبعة لحفظ أمن الدولة في أسرع وقت ممكن وتزويد مجلس الأمة الكويتي بالنتائج.
 
وقال النائب ناجي العبد الهادي ان الاحتياطيات واجبة، مشيرا الى انه لابد ان تكون للدولة خطة واضحة لمثل هذه الامور لمنع أية طوابير تسعى للاخلال بأمن البلاد.
 
واشار الى انه لابد من التوضيح من هم حزب الله وما هي أهدافهم في الكويت ومن هي الاطراف التي تقف معهم، مطالبا الحكومة وبعد التأكد من وجود او عدم وجود هذه الخلايا والاحزاب ان تعلن ذلك للشعب الكويتي بكل وضوح واذا تم ضبط أية جناه او متهمين يجب كشف الامر حتى يطمئن الشعب.
 
من جانبه، اكد النائب فيصل الدويسان ان امن الكويت لا مجاملة فيه وفوق كل اعتبار، مشيرا الى ان عالم السياسة والامن ليس فيه حسن نوايا.
 
واستطرد الدويسان قائلا انه يجب التأكد من المعلومات التي ذكرت أن حزب الله يحاول اقتحام الكويت وحتى لو لم تكن المعلومات دقيقة فمن الواجب الحذر لان امن الكويت فوق الجميع.
 
بدوره، قال النائب د.وليد الطبطبائي ان الكويت بلد مفتوح ومتسامح، غير انه من الواجب على الجهات الامنية متابعة النشاط السياسي لهذه الخلايا ان كان يوجد لها نشاط او تحركات.
 
واضاف بأن وجود شبكات تجسس وخلايا تنوي الشر بالكويت قضية خطيرة ويجب ان تحظى باهتمام كبير من المسؤولين بالدولة، لافتا الى انه قد يتم استغلال حالة الفوضى السياسية في القيام بأية أنشطة، مشيرا الى انه سبق ان حذرنا من المال السياسي وخطره خصوصا ان ايرادات بعض القنوات الفضائية والصحف لا مراقبة مالية عليها.
 
وكانت صحيفة “الوطن” الكويتية قد نشرت في عددها الصادر أمس الجمعة نقلا عن مصدر أمني كويتي أن هناك تواصلا بين حزب الله الكويتي ونظيره اللبناني ، مؤكدة تبعية الشق الكويتي من الحزب للحزب اللبناني.
 
ولاحظ المصدر الكويتي أن حزب الله الكويتي يسير علي مخطط يستهدف تثبيت الأقدام في الكويت من الجانب السياسي والسيطرة علي القرار.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد