إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الكاتب الأردني ناهض حتر: انا موقوف عن الكتابة، ومضروب عليّ حصار بسبب مقالاتي ضد الفساد وتقييد الحريات

Nahedقال الكاتب والصحافي اليساري الاردني ناهض حتر الاحد ان دائرة المطبوعات والنشر في الاردن منعت كتابه الاخير “يساري اردني على جبهتين” من التداول في المملكة واحالته على القضاء. وقال حتر الذي صدر كتابه نهاية الشهر الماضي عن دار “الفارابي” في بيروت، ان “دائرة المطبوعات والنشر قررت منع تداول كتابي وتحويله الى المحكمة. بلغت هاتفيا بهذا القرار”.
 
وانتقد حتر القرار، وقال انه “سياسي”، مشيرا الى انه “موقوف عن الكتابة في كل الصحف الاردنية منذ ايلول/سبتمبر 2008 ومضروب علي حصار اعلامي كامل بسبب الطابع الانتقادي لمقالاتي ضد الفساد وتقييد الحريات”.
 
واوضح ان “تحويلي الى المحكمة يعني انهم يريدون محاربة افكاري، فالمسألة ليست امرا اجرائيا من خلال السماح بصدور الكتاب او لا وانما تتعدى ذلك الى محاكمة الافكار”.
 
وبحسب حتر، فان الكتاب يناقش القسم الاول منه “التجربة السياسية الاردنية في السنوات العشر الاخيرة ويبين مدى ضعفها”.
 
واضاف ان “الكتاب ينتقد كذلك المعارضة، لذلك سمي على جبهتين لانه يشمل نقد ممارسات الحكومة وممارسات المعارضة في آن واحد”.
 
ويضم الكتاب في قسمه الثاني مقالات تتناول الشؤون العربية في العراق ولبنان وسوريا والقضية الفلسطينية.
 
ولحتر الذي عمل خصوصا في صحيفة “العرب اليوم”، 13 كتابا معظمها يتناول تاريخ الاردن او النقد السياسي.
 
من جهته، اكد نبيل المومني مدير ادارة المطبوعات والنشر ان قرار تحويل الكتاب على المحكمة لبت مسألة اجازته او منعه جاء “بسبب ما ورد فيه من مضامين واضحة وصريحة تخالف القانون”.
 
واضاف “بحسب المادة 31 من قانون المطبوعات والنشر، يتولى مدير الدائرة ادخال المطبوعات الى المملكة وتسهيلها اذا لم تتضمن ما يخالف احكام القانون، كما ان للمدير الحق في وقف ادخالها او تحويلها للمحكمة”، مشيرا الى ان “القضاء سيبت هذا الموضوع، هو الذي سيجيز او يمنع ونحن سنحترم القرار”.
 
وبحسب المومني، سبق ان قامت دائرته باحالة اربعة كتب تتناول الجانب الديني على المحكمة “لبيان الرأي”، مشيرا الى ان “القضاء اجاز اثنين منها ونحن احترمنا هذا الرأي”.
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد