إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

جيهان السادات: هيكل كتب مقالات تثبط عزيمة المصريين أثناء المعركة وقربه لعبد الناصر يرجع إلى انعزاله وانغلاقه على نفسه

Jihaan(1) اتهمت جيهان السادات، زوجة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل بكتابة مقالات تثبط من عزيمة المصريين أثناء المعركة مع إسرائيل، مؤكدًة أنه لم يشعر بأنه في عهد السادات بالمكانة القريبة التي حظي بها في عهد سلفه جمال عبد الناصر.
وقالت جيهان السادات، لبرنامج “الطبعة الأولى” على فضائية “دريم”، إن عبد الناصر كان منغلقًا على نفسه ومنعزلاً بعكس السادات الذي كان يحب أن يكون دائم التواجد مع الناس، ولهذا لم يشعر هيكل بأنه الوحيد المقرب للسادات، كما كان أيام عبد الناصر، رغم أنه كان يحبه جدًا، لكنهم اختلافهما في الآراء والمعتقدات لم يخلق امتدادًا للصداقة بينهما.
وأضافت: هيكل صديق، وهناك قرابة بيننا، لأن أحد أقاربي متزوج من شقيقته، ولكن أخذ عليه أنه كان يكتب مقالات تثبط عزيمة الناس أثناء المعركة، وحزنت منه عندما ذكر كلام على لساني لم يحدث، حيث قال إني تركت أنور السادات في الطائرة وهو ينزف بعد اغتياله وذهبت لأتحدث في التليفون للمسئولين الأمريكان.
وتحدثت جيهان عن أحداث “15 مايو”، قائلة إنها لم تكن مطمئنة للمجموعة التي التفت حول عبد الناصر أثناء فترة حكمه، لأنهم كانوا لا يبلغونه الحقيقة كاملة، وقبل تولي السادات للرئاسة، شعرت بالغدر منهم، وشعرت بأنهم يدبرون للتخلص منه، وبدأوا يجتمعون في السر ويهاجمونه ويقولون إنه لا يصلح أن يكون رئيسًا لمصر .
وأشارت إلى أن هذه المجموعة حاولت أن تحرج السادات باستقالتهم من الحكومة، إلا أنه عندما عرف قال بالحرف الواحد: والله ريحوني لأني كنت سأقيلهم، لكنهم استمروا في اجتماعاتهم ينون الإطاحة به، حيث زارنا في منتصف الليل أحد الضباط المخلصين للرئيس ومعه شريط استطاع أن يسجله لهم وهم يدبرون لاعتقال السادات، وعندما استمع أنور للشريط قال: هذه مؤامرة ضدي ولن أتركها تمر بسلام .
واستدعى الرئيس الراحل الليثي ناصف، قائد الحرس الجمهوري، وسأله: لو هناك مؤامرة على رئيس الجمهورية ماذا ستفعل، فقال الليثي: بما يأمر به رئيس الجمهورية، فاطمئن له السادات وأمره باعتقال كل المجموعة التي كانت محيطة بعبد الناصر.
وحول مسألة طرد الخبراء الروس، قالت جيهان السادات: السوفيت أرهقوا السادات جداً ولم يكن ينام بسببهم، لأنهم كانوا يعطوه السلاح بكميات قليلة، رغم أن الرئيس كان يريد كمية كبيرة لمحاربة إسرائيل واسترداد سيناء، وهنا قرر السادات التخلص من السوفيت وطردهم ليس كي يرضي أمريكا كما زعم المغرضون، ولكن من أجل مصلحة مصر، وحتى لا يقال أن الروس حاربوا لمصر بل لتكون الحرب بدماء وأرواح المصريين الفذين فرحوا بالقرار ورأيتهم بعيني يرقصون في الشوارع من الفرحة.
وعن قضية غموض وفاة الليثي ناصف في لندن، قالت: الليثي كان يعاني من إحباط وإكتئاب شديد، ولهذا أرسله السادات لإنجلترا للعلاج، واختل توازنه أثناء وجوده في البلكونة، ووقع ومات، ولم ينتحر ولم نقتله والسادات وأنا شعرنا بحزن عميق على رحيله .
وأكدت أن السادات كان متوترًا جدًا، ودائم التفكير في الأيام التي سبقت الحرب، مضيفًة: قبل الحرب بيوم واحد، طلب مني أن أحضر له حقيبة ملابسه، ولم يكن معتادًا على النوم خارج البيت، فشعرت بأنه وقت الحرب، وذهب لقصر الطاهرة وكانت غرفة العمليات في البدروم، وفي يوم 6 أكتوبر استمعت لنشرة الأخبار الساعة الثانية وجاء فيها أنه حدث عدوان على مصر من الجانب الإسرائيلي ومصر ترد على هذا العدوان، فعرفت أن الحرب قد بدأت.
وأضافت: كنت بجانب الراديو لم أفارقه، وكانت التصريحات العسكرية التي نسمعها تنقل بصراحة وأمانة عكس نشرات الأخبار الكاذبة التي كانت تنقل للشعب في 67وتفاءلت بالنصر، لأن السادات قال لي قبل الحرب بيوم واحد وبثقة شديدة في صوته إن شاء الله منتصرين.
وفيما يتعلق بتنحي سعد الدين الشاذلي، رئيس أركان حرب الجيش المصري أثناء حرب أكتوبر عن منصبه، قالت جيهان: السبب لم يكون أنور السادات ولكن بناءً على ما نقله له المشير أحمد إسماعيل، وزير الحربية المصري آنذاك، بأن الشاذلي انهارت أعصابه في أحداث الثغرة بعد دخول إسرائيل للضفة، ولم تعد قراراته سليمة ووجوده ليس في صالح المعركة، ومن هنا اتخذ أمرًا بتنحيه عن منصبه لصالح الحرب.
وشددت جيهان السادات على أن قرار وقف إطلاق النار كان صائبًا، لأن أمريكا بدأت تدخل الحرب، موضحة أن السادات قال: لسنا بقدر أمريكا التي لن تترك إسرائيل تنتهي، لهذا أوقف الحرب واستكمل استرجاع باقي سيناء باتفاقيات السلام.
وحول زيارة السادات لإسرائيل، قالت إنها تناقشت معه في هذه المسألة وسألته أليس خائفًا من مقاطعة العرب لمصر؟، لكنه أكد لها أنه يعرف أن العرب سيقاطعون مصر ولكن بعد ذلك سيعرفون أنه كان على حق، مضيفًة: دعيت له بالتوفيق، لكني كنت متأكدة بأنه سيقتل بسبب هذا القرار.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد