إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سرقة 2.5 مليون درهم من رجل أعمال عربي خلال ليلة حمراء بدبي

سرقة 2.5 مليون درهم من رجل أعمال عربي خلال ليلة حمراء بدبي
تمكنت ثلاث سيدات عربيات من سرقة 2.5 مليون درهم إماراتي من رجل أعمال عربي يبلغ من العمر 45 عاماً أثناء قضاءهم ليلة حمراء في نخلة جميرا بدبي. ووفقا لصحيفة “الرياض” فإن شرطة دبي تلقت بلاغاً من رجل أعمال عربي يفيد بأنه توجه مع صديق له أوروبي الجنسية إلى حمام السباحة بفيلته ثم عادا لتناول العشاء، وأثناء ذلك حضر إليه موظف مبيعات هندي الجنسية سلمه حقيبة تحتوي 1.422 مليون درهم، ووقع على إيصال بذلك بعد أن عد المبلغ، وبعد ذلك اتصل صديقه الفرنسي بامرأة عربية وطلب منها إحضار صديقتين لها من نفس الجنسية لقضاء بعض الوقت معهن نظراً لأنه سيغادر البلاد.
 
وأشار المبلِّغ إلى أن واحدة من النساء حضرت وأن المرأتين تأخرتا في الوصول واضطر صديقه إلى المغادرة، وفي العاشرة مساء جاءت المرأتان، وبعدها توجه إلى غرفته للحصول على قسط من الراحة وفي هذه الأثناء جاء الموظف الهندي مجدداً ومعه حقيبة أخرى تحوي 1.121 مليون درهم، فاستدعاه إلى غرفته وعد المبلغ ثم أودع الحقيبة بعد مغادرة الموظف في خزانة الملابس، لكن شعر بالخوف من المرأتين فحمل الحقيبتين ووضعهما في غرفة الخادمة وأغلقها جيداً ووضع المفتاح في جيبه.
 
وفي صباح اليوم التالي فوجئ أثناء دخوله إلى المطبخ بالحقيبتين موجودتين بجانب باب غرفة الخادمة، وحينما فتحهما لم يجد المال وكذلك هاتفه النقال، وأدرك أن النسوة سرقن الأموال وهربن فأبلغ مركز شرطة الموانئ.
 
وتم تشكيل فرق من الإدارة العامة للتحريات للبحث عن المشتبه بهن، حيث تم مشاهدتهن وهن يحملن حقيبتين من خلال كاميرات البناية وتوصل فريق العمل إلى أن المشتبه فيها الأولى تقيم في بناية بمنطقة النهدة بالقرب من دبي، وتم إعداد كمين وإلقاء القبض عليها في منطقة القصيص بالقرب من البناية التي تقطن بها وبتفتيش شقتها عثرت الشرطة على مبلغ 71 ألف درهم.
 
وأقرت في إفادتها أمام الشرطة بأنها تلقت مكالمة من المشتبه فيها الثانية تطلب منها القدوم إلى شقة رجل الأعمال العربي، وحين وصلت فتحت لها الأخيرة الباب، بينما كانت المشتبه فيها الثالثة في حجرة النوم مع الرجل، لافتة إلى أنها رأت كذلك حقيبة فيها المال.
 
وأفادت بأن المشتبه فيها الثانية سرقت المال ووضعته في حقيبة وأعطتها جزءا منه وبعد ذلك غادرن جميعا الشقة واتجهن إلى شقتهن، بينما تمكنت السيدتان الأخريان من الهرب خارج الإمارات ولا يزال البحث جارياً عنهن.
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد