إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

اسرائيليون يهددون بكشف جرائم حرب بريطانية في افغانستان والعراق رداً على تأييد لندن لتقرير غولدستون

Crime(1)كتب لينفيلد مراسل صحيفة الاندبندنت البريطانية في القدس المحتلة تقريرا حول استشاطة مسؤولين اسرائيلين في اعقاب تصريحات موالية لتقرير غولدستون جاءت على لسان دبلوماسي بريطاني رفيع المستوى في الامم المتحدة. قالت افتتاحية التقرير: “حكومة اسرائيل المثيرة للنرفزة ردت بالامس بحدة وغضب على مجاهرة السفير البريطاني لدى الامم المتحدة, جون سيويرز, بدعمه لتقرير الامم المتحدة والذي قد يقود عدد كبير من جنرالات الجيش الاسرائيلي” من رؤوسهم ولحاهم ” الى مواجهة لوائح اتهام حول اقترافهم جرائم حرب وخروقات للقانون الدولي انتهكت خلال حرب الشتاء التي خاضتها القوات الاسرائيلية على قطاع غزة اوائل العام الجاري”.
 
قال التقرير الصحافي ان جون سيويرز كان قد قال في حديث له مع اذاعة الجيش الاسرائيلي “تساهل”, ان تقرير الامم المتحدة حول حرب الشتاء على غزة اشتمل على العديد من التفاصيل ذات الاهمية العالية والتي تلزم الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني النظر والبت والتحقيق فيها. واشار: “ان بعض المعلومات الجدية التي يميط التقرير اللثام عنها تثير الشكوك حول وقوع خروقات لقوانين الحروبات” المتعارف عليها دوليا.
 
جاءت تصريحات المندوب البريطاني لدى الامم المتحدة ثلاثة ايام فقط قبل انعقاد مجلس الامن للبت في تقرير غولدستون في جلسة استثنائية استجابة لطلب الموفد الليبي هناك. كما وان تصريحات سيويرز تعكس موفقا بريطانيا مناقضا للموقف الامريكي من التقرير والذي ساند الاسرائيليين وسعى على قدم وساق احباط التقرير والتشكيك بالاسس التي قام عليها.
 
 
ونقل التقرير عن سيويرز قوله ان تقرير الامم المتحدة قادته شخصية جدية في اشارة الى ريتشارد غولدستون القاضي اليهودي الجنوب افريقي ولا سيما صاحب الخبرة في مجال الحقوق والعدالة وحقوق الانسان. الامر الذي يلغي أي احتمال بانحيازيته او تواطؤه الى جانب من الجانبين.
جاء الرد الاسرائيلي على هذا الدعم البريطاني للتقرير على لسان مسؤولين كبار في المؤسسة الاسرائيلية, حذروا من خلاله لندن من ارتداد “كيدها في نحرها” والعمل على تثبيت القيود في ايديها في اعقاب جرائم حرب اقترفتها القوات البريطانية في حربها على العراق وافغانستان اذا ما استمر الدعم البريطاني لتقرير غولدستون
 
من المثير مدى اصرار المؤسسة الاسرائيلية وحليفتها الامريكية على الاغارة بتقرير غولدستون بشتى الوسائل والطرق!!!
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد