إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تورط الشيخ الإماراتي سعود بن صقر القاسمي في فضيحة جنسية مع مديرة شؤون منزلية في اميركا

تورط الشيخ الإماراتي سعود بن صقر القاسمي في فضيحة جنسية
قال تقرير أمريكي أن الشيخ سعود بن صقر القاسمي، ولى عهد ونائب حاكم إمارة رأس الخيمة الإماراتية، تورط فيما أسماه واقعة اعتداء جنسي على مديرة شؤون منزلية بفندق فاخر متاخم لمقر مؤسسة ‘مايو كلينيك’ العلاجية بروتشيستر بولاية مينيسوتا الأمريكية.
 
 
 
وقال التقرير الذي نشره موقع ‘ذي سموكينج جن’ الأمريكي المتخصص في نشر الوثائق القانونية الأربعاء 7 أكتوبر إن تورط الشيخ سعود القاسمي 53 عاما، في الفضيحة الجنسية حدث في يونيو من العام 2005، بحسب وثائق قسم شرطة روتشستر، وتراجع المدعون ‘بعد نحو 9 أشهر على القبض على الشيخ، عن متابعة القضية بسبب الافتقار إلى سبب محتمل، بحسب سجلات الشرطة.’
 
وأثبت التقرير الذي اعتمد على وثائق قال إنها أصلية وحقيقية للتحقيقات إن الشيخ ‘تم القبض عليه بسبب تصرف جنائي جنسي خطير، في أعقاب واقعة في جناحه بفندق برودواى بلازا الراقي، الذي يفضله المرضى ذوو الإقامة المطولة بمؤسسة مايو كلينيك.’
 
 
 
وبحسب التقرير والوثائق التي نشرها الموقع واطلعت عليها وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك، أبلغت مشرفة إدارة شئون منزلية، الشرطة فى 10 يونيو 2005، بأنها كانت تنظف الجناح حيث يسكن الشيخ، عندما قال لها الشيخ إنه يستطيع قراءة كفها ، وبعد ذلك وبحسب التقرير، بدأ الشيخ يتحسس أماكن حساسة من جسد السيدة، وانخرط في أفعال جنسية رغم أنها طلبت منه أن يتوقف،و أن الشيخ ترك السيدة التي أشارت إليها وثيقة الشرطة بـ’تى إس جى’، تغادر الجناح بعد 45 دقيقة بعدما أخبرته فقط بأن الناس لابد أنهم يبحثون عنها، وبعد الواقعة أخبرت السيدة على الفور زميلة لها بما حدث، والتي قامت بدورها بإبلاغ الشرطة بأن السيدة الضحية ‘ترتعد ومنزعجة للغاية”، وأن “الرجل في رقم 2601 اعتدى عليها جنسيا.'”
 
 
 
وقال التقرير إن الشيخ سعود القاسمي زعم فى مقابلة مسجلة عندما واجهته الشرطة بـ’أنه قرأ كفها ثم تركها تغادر’، مضيفا: ‘احتضنتها فقط’ وبسؤاله ما إذا كان لمس صدرها سكت الشيخ لبعض الوقت لكنه أجاب لدى تكرار السؤال بقوله: ‘نعم لمست صدرها’، وقال إن ما حدث كان برضا السيدة.”
 
 
 
ونقل التقرير عن الشرطية جولى كلايمون، من شرطة روتشستر التي استجوبت الشيخ سعود، قولها إن الشيخ ‘غير أقواله عدة مرات’، وأنه ‘أضاف القليل إليها’ أثناء استجواب الشرطة له.”
 
 
 
وبعد انتهاء الاستجواب ألقى القبض على الشيخ بحسب التقرير وتم تقييد يديه ووضع في سيارة خفر وتم ترحيله إلى مركز احتجاز البالغين حيث تم حجزه في تهمتين بارتكاب ‘تصرف جنسي جنائي خطير’، قبل أن يتم الإفراج عنه ‘بعد قضائه أسبوعين في السجن.’
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد