إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

زبد الحرف في العشق الروحي

Fadwa(3) بقلم : فدوى أحمد التكموتي
 
 
اصرخ يا بعض مني وخبرهم **** أحاديث قلوب الأبكار صار يصعدْ

وقص في مصارع الحب عليهم **** ومن نبض الهوى فينا مجد وسؤددْ

أنتَ من روى بكرَ قلبي وترا **** على وادي نبضاتي فصار أحلى قيد مسددْ

أرى في سما حبكَ لي حديث روحي نبضا **** زرعتَ في قلبي فلاذا فصارا برجا مشيدْ

حبي لكَ عاصفات ورعود وأمطار **** ليس له مكيال إلا في شريعة أحمدْ

قمم تبنى في قصور الحرف والكلم عزم **** مثل ريب الزمان يتقدم ولا يترددْ

إن وضع السيف على رقبتي وقطع ذهب مكلل **** لن أتركَ الحرف فيك حبيب قلبي المهندْ

أموت جسدا وتبقى روحي رفافة **** تهتف أن الموت في حبك لقاء يحمدْ

همة الكلم فكر وحكم وسمو **** ولكَ الهمة في القصيد شعر مخلدْ

علمت القلوب سكرة الخمرة في الهوى **** ولم يدرك أن في الحب الروحي كل العسجدْ

أنتَ من أعطى هدأة الكرى لقلبي المتيم كريم الثنا **** نبيل الأصل بحبكَ لي صرتُ أعشق العشق المتكبر الأوحدْ

فيكَ اختيار العقل قبل الفؤاد كانت بكَ هدى تفخر **** وأنا في حبي لكَ صرتُ كل يوم أسعدْ

يوم ننادى في السرمدي والساق ملتفتة بالساق **** ليس لنا إلا المصطفى بالحسام المجردْ

شفاعة نبي الرحمة فينا **** أمة جُمِعَتْ وأمر توحدْ

ينشر نور العشق الروحي فيكَ نارا **** كلما زاد نبض قلبي وله ساعية أزهدْ

صغر ضعاف عشاق الهوى أنفسا **** فكان لهم في العشق السرمدي أبعدْ

زعموا أن في الهوى كأس نبيذ ذكي **** جوهرا فوق تاجهم يتوقدْ

نارعذاب في الآخرة هم فيها **** بقايا أشلاء فكر إنسان صار للمادة يعبدْ

لم يدرك أن في الحب الروحي راحة **** وقبرها أجساد معفنة طريقها مصفدْ

يكال فخر المرئ في العشق الروحي توازنا **** الروح والمادة فيهما طريق واحد معبدْ

بروج مشيدة في الحياة قمما بميثاق غليظ مقدس **** وفي الآخرة حلائل الطيب وبيوت ذهب أقعدْ

توحد الروح والمادة في الحب السرمدي فخرا **** آية الشكر لله راحة النفس أزيدْ

يا بعضي يمزق بعضي خبرهم أني **** في عشقكَ الروحي من الحرف كل يوم أزبدْ

 
 
بقلم : فدوى أحمد التكموتي
 
المغرب
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد