إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الشيخ خليفة لبري: لا نستهدف جنسية او مذهبا او طائفة

Khalifaaaaaaاكدت الامارات العربية المتحدة لرئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الثلاثاء، حقها السيادي في اتخاذ الاجراءات والقرارات التي ترى انها مناسبة، لكنها اوضحت ان هذه القرارات لا تستهدف “اي جنسية او طائفة”.
 
 
ويقوم بري، زعيم حركة امل الشيعية، بزيارة للامارات منذ الاثنين للبحث مع كبار المسؤولين في قضايا ابرزها قضية اللبنانيين الذين ابعدتهم الامارات من اراضيها، كما افاد الخميس مستشاره الاعلامي علي حمدان.
 
 
ونقلت وكالة انباء الامارات عن الرئيس الاماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ان “الامارات تمارس حقها السيادي في اتخاذ ما تراه من اجراءات وقرارات لا تستهدف في ذلك اطلاقا اي جنسية او مذهب او طائفة”.
 
 
واضاف ان “ما يتخذ من اجراءات بين فترة واخرى ينحصر فقط بالمخالفين لقوانين الدولة وانظمتها”.
 
وقال مراقب عربي في ابوظبي ان الامارات ارادت ان توصل رسالة قوية الى حزب الله بأنها ليست بصدد اعادة النظر بقرارها وان التسامح الاماراتي يبقى بعيدا عن كل ما يمس امنها واستقرارها.
 
واضاف المراقب بشرط عدم ذكر اسمه “ان الاماراتيين يدركون ان المسألة اثيرت بشكل طائفي خدمة لاغراض ايرانية وان حزب الله اراد ان يلعب على الوتر من خلال التصعيد الاعلامي”.
 
كما اكد الرئيس الاماراتي على “التقدير الكبير الذي تكنه الدولة للبنان وشعبه الشقيق وحرصها الدائم والمستمر على دعم لبنان والمساهمة في كل ما فيه خيره واستقراره”.
 
 
وقال ان “هذا نهج ثابت في سياسة الامارات ولا نسمح بان يعكر صفوه باية عوارض او شوائب طارئة”.
 
 
وكان مستشار بري صرح ان البحث سيتناول “قضايا تهم البلدين وفي مقدمها قضية اللبنانيين المبعدين من الامارات”.
 
 
وقالت لجنة ناطقة باسم هؤلاء المبعدين ان الامارات ابعدت خلال الاشهر الماضية عشرات من اللبنانيين وجميعهم من الطائفة الشيعية، فيما لم يصدر اي اعلان رسمي من الجانب الاماراتي حيث يقيم اكثر من مئة الف لبناني.
 
 
وهددت اللجنة التي جالت على معظم القادة اللبنانيين، الخميس الماضي بتصعيد تحركها الاحتجاجي للحصول على حقوق المبعدين.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد