إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بسبب “الكورة”.. برنامج مصري يثير استهجانا جزائريا وعربيا

Adeeb(1)
أثار صحفي مصري ردود فعل جزائرية ومصرية شعبية جراء ما وصفوه بـ”تجاوز كل الخطوط الحمراء” و”إهانة بلد المليون شهيد” خلال استضافته في برنامج حواري مصري حول تصفيات القارة الأفريقية المؤهلة لكأس العالم في جنوب أفريقيا عام 2010.
وفي المقابلة ضمن برنامج “القاهرة اليوم”، قال الصحفي المصري، عمرو أديب، متمنياً هزيمة المنتخب الجزائري أمام رواندا عبارات مثل “نفسي الجزائريين بكرة يتنكدوا” و”هذا الغرور والصلف الجزائري والاستفزاز والمباهاة بالقوة يضايقني جدا” و”لماذا الجزائريون يكرهون المصريين؟”
وذهب أديب إلى أبعد من ذلك عندما قال “ساندنا ثورة المليون شهيد، إحنا ألّلي طوّرنا الجزائر، وعلّمناهم العربية”.. “الجزائريون لا يكرهون المصريين فقط وإنما يكرهون أيضا العرب.”
تجاوز الخطوط الحمراء
صحيفة الشروق اليومي الجزائرية تناولت هذا الموضوع في مقال لجمال لعلامي بعنوان “صحفي مصري يتجاوز كل الخطوط الحمراء في إهانة بلد المليون شهيد”، الذي طالب في بداية مقاله السلطات المصرية بـ”قطع لسان عمرو أديب”، معتبراً أنه أصبح “كالفاسق الذي يأتي للناس بأخبار كاذبة ويحاول نشر الفتن والقلاقل النائمة.”
رسالة إلى عمرو أديب
أما العربي محمودي، فكتب تحت عنوان “رسالة إلى… عمرو أديب” يقول “في البداية أتوجه بالاعتذار إلى كل مصري حر وأدعوه للتوقف عند كلماتي مجردةً من أي إساءة إلى مصر وشعبها بل موجهة نحو شخص واحد أثبت في كل المرات أنه عبد لغروره وعبد لتفاهته وعبد لأسياده ملاك القناة التي يبث سمومه منها تجاه أبناء وطنه وأبناء الأمة العربية..”
وقال: “هذا المدعي للوطنية وحب مصر تحدث ليلة أمس الأول بغل وكره غير مسبوقين لكل ما هو جزائري وحاول بكل ما يملك من قلة أدب أن يلصق هذه التهمة بنا نحن الجزائريين وأعاد الأسطوانة المشروخة التي يعزف بها قصار القامة من المصريين التي تتحدث عن مساعدتنا في ثورة التحرير وبعدها بالمعلمين والأساتذة لتعليمنا العربية على حسبه.. ورفع يديه للدعاء طالبا من الله أن ‘ينكد علينا’ حتى يقضي على غرورنا وأشياء كثيرة لا داعي لطرحها.”
وقال موجها خطابه لأديب: “أيها المدعي صوتك لا يعبر عن نبض الشارع المصري وكرهك للجزائر لن يغير من مكانتك في الوسط الإعلامي المصري لأن الناس عرفتك على حقيقتك وظهرت رغبتك في البحث عن الشهرة والجري وراء كل مثير ساقط تافه.”
هذا وقد استهجن كثير من المصريين التصريحات التي أطلقها أديب في حق الجزائر وأهلها، وأمطرت المواقع التي نشرت فيديو حلقة برنامج “القاهرة اليوم” بالتعليقات التي أدانت أقواله واستنكرتها واعتبرتها خارجة عن حدود اللياقة والأدب والروح الرياضية، وفقاً للشروق اليومي.
تعليقات مشاهدي الفيديو
فقد قال معلق مصري تعقيباً على أديب: “معلق هيستيري عمرو أديب دا.. الشعب الجزائري مبيكرهوش الشعب المصري.. دول اللي بيشجعو الكورة بس، ولعلمك مشجعين الكورة في الجزائر 20 بالمية والجمهور المشجع للكورة في مصر 80 مليون … بطل هيستيريا يا متخلف إحنا مسلمين.”
وعلّق عليه ثان: “الجزائريين بيكرهونا لأن 95 % من اللي ماسكين الإعلان في مصر من عينتك.. أين كانت الأخلاق الرياضية مثلا عندما فاز الأهلي في تونس واستلم الكأس بكل احترام… وعندما فازوا على الأهلي في استاد القاهرة ضربناهم بالزجاج وشتمناهم… الكراهية لنا من المغرب العربي كله وليس من الجزائر فقط… والسبب الإعلاميين من عينتك.”
وعلق ثالث على الموضوع فقال: “اهدى شوية يا مستر!!! الموضوع مش للدرجا دي !!! والكرة مش مقياس … والمهتمون بها أساسا لا يمثلون أي أمة في تعليقاتهم ولا في آرائهم … الأمم ترتفع وتنخفض بغير أهل اللهو واللعب … ولا ينبغي أن تتسبب لعبة اسمها الكرة في إيجاد الضغائن بين المسلمين … الموضوع مش ناقص تفرقة ونزاعات … تحياتي للجميع – من مصري يحب الجزائر والجزائريين.. ويحب كل المسلمين.”
ثم علق رابع: “هذا المهرج متخرج من أي جامعة؟ ما الفرق بين تعليقه وأي أحد من الشوارع؟ لكن الحق على اللي شغلوك، لما يكون الكلام من الجمهور يعني مقبول وتعصب و… الخ، لكن المعلق لابد أن يكون تعليقه وانظر تعاليق الصحافيين بالقناة الجزائرية حتى تتعلم الأدب.”
وكتب معلق جزائري يقول: “يا أخي أم الدنيا ما أظن أنها تتغير إلى هذا الحد أنا تابعت كل القنوات الرياضية المصرية كل المدربين واللاعبين والمحللين والصحفيين بيشتموا الجزائر.. نريد واحد فقط جزائري شتم ولا تمنى الخسارة لمصر.. عيب إذا كان صحافي يقول هذا الكلام عن لعبة فما بال الناس العادية.. عيب عليكم يا مصريين إحنا أخوة وما لازم نسمع هذه التعاليق السيئة من طرفكم.”
وأضاف: “قلنا من قبل كل الفرق قوية والأحسن يفوز ونتمنى الفوز لأي عربي في المونديال وفي الألعاب الأولمبية كل يرفع رأس العرب.”
وفي السياق نفسه، كتب مصري آخر يقول: “أنا مصري وزي معظم المصريين بحب كرة القدم جدا ونفسي مصر تتأهل لكأس العالم … لكن مش المفروض أن ننسى أن كرة القدم هي في الآخر لعبة.. يعنى حتى لا تساوى معاداة الأجانب… فما بالكم بالإخوة العرب؟”
وأضاف: “حتى لو قيل إن الجزائريين يكرهوا المصريين وعملوا وشتموا .. هذا ليس مبررا للمصريين لاستعمال نفس الأسلوب ولن يعفيهم من الخطأ … ولكن للأسف هناك مذيعون مثل عمرو أديب يزيدوا الطين بله ويقودوا الآخرين وراءهم في ذلك الطريق. يا مصريين ويا جزائريين .. احنا بنحب الكورة بس دى لعبة والله مش أكتر … اتقوا الله”، ثم يقول آخر: “أعتذر لكل الإخوة الجزائريين هذا الأديب لا يمثل إلا نفسه.”
 
وكان أديب قد أثار ضجة إبان مشاركة المنتخب المصري في بطولة كأس القارات التي استضافتها مؤخراً جنوب أفريقيا، إلى حد امتناع بعض لاعبي المنتخب عن اللعب إلا بعد اعتذاره عما بدر منه، إثر وصفه لهم بأوصاف “غير لائقة” والتلفظ بعبارات اعتبروها تلاعباً بمشاعر 80 مليون مصري.
وكان المنتخب المصري خلال تلك البطولة قد تعرض للسرقة، فخرجت أنباء مفادها أن فتيات ليل سرقوا المنتخب بعد أن قضى اللاعبون ليلة معهن.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد