إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“حماس”: شقيق سامي أبو زهري عذب حتى الموت بمصر

Abo Zahreقالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إن شقيق القيادي في الحركة سامي أبو زهري “توفّي إثر تعرضه للتعذيب في أحد السجون المصرية،” في وقت نفت فيه مصر ذلك، وقالت إن يوسف أبو زهري توفي لأسباب “طبيعية.”
وقال المتحدث باسم حماس، فوزي برهوم، الثلاثاء، إنّ يوسف أبو زهري “استشهد في أحد السجون المصرية بسبب التعذيب،” قائلا إن حماس ما تزال تنتظر توضيحا من الجانب المصري حول ملابسات الوفاة.
كما نقلت وكالات أنباء عن سامي أبو زهري قوله إن شقيقه توفي “نتيجة التعذيب الوحشي في السجون المصرية،” مشيراً إلى أن شقيقه “أصيب بنزف حاد نتيجة التعذيب الذي تعرض له خلال الأسبوعين الماضيين.”
وأضاف “نُقل شقيقي إلى مستشفى جامعة الإسكندرية، ثمّ إلى قسم الاستقبال. وأجرى الطاقم الطبي عملية إسعاف أوّلية له إلا أنها رفضت إبقاءه في المستشفى رغم أن النزف لم يتوقف. ثم أعيد إلى السجن إلى أن أعلنت وفاته.”
وقد اعتقلت السلطات المصرية يوسف أبو زهري، 38 عاما، في أبريل/نيسان الماضي بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء بعد أن قالت قوات الأمن إنه “دخل إلى سيناء عبر نفق من الأنفاق المنتشرة بطول الحدود بين قطاع غزة ومصر.”
 
إلى ذلك، نقل موقع الإذاعة والتلفزيون المصري عن مصدر أمني مصري لم يسمه قوله إن “وفاة يوسف أبو زهري شقيق سامي أبو زهري طبيعية وناتجة عن انخفاض حاد في ضغط الدم وارتفاع في الأملاح واليوريا.”
وتقول حماس إن مصر لا تزال تحتجز عناصر في الحركة بينهم أيمن نوفل وهو قيادي اعتقل لعبوره الحدود إلى سيناء بطريقة غير مشروعة العام الماضي، كما تحمل القاهرة بمسؤولية مقتل ثمانية فلسطينيين حين استخدمت متفجرات لإغلاق عدد من الأنفاق.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد