إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بين يديك ،، أو القـدر

nira ezatنورة عزت
من بعد طول ارتحـال
وبعد أن استقرت أمواج مداراتـي على شواطـيء عينيك
وأصبح مرسـى كفيك كشعـوب تحمل أثقـالي
واتضحت داخلـي رؤيـاك
 وانعكس على صـدرك انهـزام أيامـي
ورأيتَ قسماتي وقد حكمت على جسـدي فـراقاً
 راحلـة منـي إليك ..
تستـوطن آفـاق عمـرك ،، تـُدمن عشقك
 ولا يهـديها إلا نجـوم سمـائك
ألقيت فيك نفسـي ،، وهبتك عمـري
 وما تمنيتُ إلا احتـوائك
رغبت فيك عن كل الحيـاة و تناسيت فيك زحام الجنـون
ورحت أملأ ،، سمـاواتي أمـلاً بفجـر تطـرزه النجوم
تاركـة أقـداري وكل ما هو آتٍ على أعتـاب عالمك
أغمض عينـيّ بإرادتـي وأُلقـي بهمي على شاطئك
أتحسس ذاتـي بين يديك فأسكب فيك إشتيـاق عمـري
وأستبيـح فيك انصهـاري
 وأُلقـي عليك بثوب بـردي
أذوب فيك ولا أعبـأ أين شواطئـي
 وأين حـدود إبحـارك
وأنقـش بين خطـوط كفيك إسمـي
 وعلى مـرآة عينيك أعكس تمثـال عشقـي
وأُسكِنك محـراب روحـي
وأحفـر فيك معبـداً لصدقـي
فقط هو أنت
 من أعيانـي الرحيل إليه لأُلقـي فيـه نفسـي
وكفانـي بلقائك حيـاة من بعد مـوت
فبعد أن أهدتنـي سمـاء أقـداري غيـوم طقسـي 
أيقنتُ أن لا حيـاة إلا بك
ولا موت إلا بعيـداً عن فضـائك
فقد إنطـوت صفحـات أيامـي على رفـوف الرمال
وتراكمت حتى دُفن صوتـي بين كهوف الجبـال
فانتـزعت روحـي منـي ،، تنـادي
حتـى سمعتَ صـدى ندائـي يتردد بين سمـاواتك
 فهل ستأتي ؟؟؟
هل ستلبـي نـداء عمـري ؟؟
الآن ،، و بعد أن استحـال صبـر الجبـال إلى حمـم
خـذني إليك أو إبتعــد
إصهـرني فيك أو إحتــرق
سألملم منك أجـزائي ،، وأطوينـي بين الكهـوف
و أستسلم لـ صقيـع عتمتـها
أو لضـوء يغلفـه دفء جـدرانك
الآن ،، سأُلقـي عينـيّ على راحتيك
وأنتظـــر
انتهت……………
وألى لقاء يتجدد على الخير مع …….نورة عزت
القاهرة في تشرين الأول 2009
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد