إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

استمرار «حرب المساجد»: السلطات السعودية تغلق مسجدا شيعيا في الدمام

Saudi masajidأصدرت السلطات السعودية مؤخرا أوامر بإغلاق مسجد للمواطنين الشيعة في مدينة الدمام بعد حملة طالت حتى الآن اغلاق خمسة مساجد شيعية في مدينة الخبر المجاورة. وذكر الأهالي لشبكة راصد الاخبارية أن أمانة الدمام ابلغت القائمين على المسجد الاسماعيلي الوحيد في مدينة الدمام اشعارا باغلاق المسجد بناء على أوامر من امارة المنطقة الشرقية.
 
وتذرعت السلطات بعدم وجود ترخيص رسمي للمسجد المقام منذ سنوات طويلة وتقام فيه صلاة الجماعة باستمرار.
 
ويأتي اغلاق المسجد الجديد بعد اغلاق خمسة مساجد شيعية في الأشهر الأخيرة في مدينة الخبر المجاورة بعد استدعاء واعتقال عدد من المشرفين عليها وبينهم وجهاء ورجال دين.
 
ويعد هذا المسجد الاسماعيلي الثاني الذي يغلق في غضون نحو شهر واحد بعد اغلاق آخر في مدينة الخبر خلال شهر رمضان المبارك.
 
ويقطن مدينة الدمام والخبر عشرات الآلاف من المواطنين الشيعة منذ تأسيس المدينتين اواسط القرن الماضي.
 
وترفض السلطات السعودية منح مواطنيها الشيعة رخصا رسمية لبناء المساجد خارج المناطق ذات الكثافة الشيعية في الأحساء والقطيف ونجران.
 
وتداولت مواقع على الشبكة العنكبوتية مؤخرا شائعات بشأن برقية وصفتها بـ”السرية” تضمنت أوامر عليا من وزارة الداخلية تقضي بحظر اقامة المساجد والحسينيات والمقابر للمواطنين الشيعة خارج الاحساء والقطيف ونجران.
 
ورأى متابعون أنه حتى مع التشكيك في صحة البرقية المتداولة إلا ان السلطات المحلية في المنطقة الشرقية تقوم فعليا بتنفيذ سياسة طائفية “علنية” أسوأ مما انطوت عليه البرقية من تعليمات سرية في حال صحتها.
 
ووصف مثقف سعودي تحفظ على ذكر اسمه ما يجري بـ “حرب مساجد” تشنها السعودية ضد مواطنيها الشيعة.
 
وقال امام الجمعة في مدينة الخبر السيد محمد باقر الناصر الأسبوع الماضي أن المواطنين الشيعة سيمضون في اقامة صلاة الجمعة “مهما كانت الظروف” وأنهم لازالوا بانتظار وعد الملك عبدالله لمعالجة مشكلة المساجد المغلقة.
 
وسبق للناصر أن ترأس وفد شيعيا قابل الملك عبدالله في مدينة جدة شهر يوليو الماضي ووعد الملك حينها بمعالجة المشكلة.
 
ويرفض كبار مسئولي الدولة اعطاء تعليقات علنية ازاء قضية اغلاق المساجد الشيعية فيما تلوذ المنظمات الحقوقية المحلية بالصمت تجاه الامر نفسه.
 
وقالت منظمة هيومن رايتس واتش الشهر الماضي أن السعودية تحرم مواطنيها الشيعة من الكرامة وتمارس بحقهم تمييزا منهجا ومعاملة متسمة بالعدوانية.
 
وطالبت المنظمة حكومة المملكة بمعاملة مواطنيها الشيعة على قدم المساواة بالمواطنين الآخرين.
 
وكانت السلطات أغلقت في الاطار نفسه عشرات المساجد والحسينيات والمدارس والمجالس الدينية الشيعية ضمن حملة اعتقالات مستمرة منذ أكثر من خمس سنوات وطالت مئات المواطينين في الأحساء.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد