إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

من أنا

محمد محمد علي جنيديمحمد محمد علي جنيدي
 من أنا
لا أعرفُ من أنا
أحيا الحياةَ في صمتٍ وفي شجنِ
خاويالفؤادِ ومكتئبُ
حزينٌ ما لي أنيسٌ يؤنسُ القلبَ
ولا أُبالي
فالبؤسُ.. يصعقُني
ونارُالأسى تركضُ في ضلوعي
وما رأيتُ لعيني بسمةً
دوما أراها في وشاحٍ مندموعي
ماضي الفؤادِ ما يزالُ حاضري
أحيا به..
وفيه العمرُ ينتحرُ
فالحبُّ الذيقد نأى مُذْ زمنٍ
ما زال في القلبِ
يبعثُ الذكرى دمعاً وألما
كأنه الخلدُ الذييأبى العدمَ
يا حبيبي..
قد يشيبُ الحبُّ فينا
بيد أني لن أعيشَ بغيرِه؟!
قد أُعانيالشوقَ دهراً
حتى أني قد أموتُ بمُرِّه
يا حبيبي ..هل بحقٍ
لم يعدْ للحلمِ فينا
أيُّ نبضٍ أو رجاءِ!
لو تراها قد خبتْ شمسُالأماني
واختفتْ في الأفقِ
قلْ حبيبي..
كيف باللهِ يغريني اللقاءُ!
هل تراه!
هل تراه بات نورُ الحلمِ ليلاً
لن يواسيه صباحُ!
هل تراه
هل تراه باتسحرُ الفجرِ شدواً
من آهاتٍ وجراحِ
هل قتلنا الحبَّ فينا يا حبيبي؟!
أم ترانا
قد تركناه أدراجَ الرياحِ
من أكونُ يا حبيبي!
من أكونُ!
بغيرٍ حبٍّ يشعلُ النارَ في فؤادي
من أكونُ بغيرِ عشقٍ
كان منِّي نسمةً
ورواءَ قلبي وزادي
يا غراماً .. قد مضى عمري حزيناً
يعتليهِ عرشُ ماضٍ من لهيبِ
ها أنا مازلتُ أحيا ..
بين صمتي واحتراقي ونحيبي
حاملاً قلباً  ينادي
أين من نبضي حبيبي!!!
 
محمد محمد علي جنيدي
 
عنوان 9 شارع مصطفى كامل من شارع الجمهورية / بني سويف / مصر
[email protected]
ت. منزل وفاكس / 0020822314602 —– ت محمول / 0020105785807
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد