إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شراشف تثير الرغبة الجنسية ومناشف مغناطيسية في معرض الاختراعات في العاصمة البريطانية

Sharashefقاعة رياضة محمولة وشراشف مثيرة للشهية الجنسية وغيرها من الابتكارات يحويها معرض الاختراعات البريطاني الذي ضم امورا غريبة فضلا عن اكتشافات ثورية ونجح في بيع مئة فكرة على الاقل حتى تناريخ اعداد هذا التقرير . مخترعون مجانين وباحثون ناشئون وربات منزل وقع عليهن الوحي عرضوا اخر ابتكاراتهم خلال النسخة التاسعة من هذا المعرض في الكسندرا بالاس (شمل لندن) الذي اختتم الاحد. ومن هذا المكان بالذات بثت “بي بي سي” اول برنامج تلفزيوني لها الى العالم العام 1936.
 
وشارك البعض بعدة اختراعات على غرار بيب توريس الذي اتى من برشلونة في اسبانيا مع مجموعة وافرة: فوط لليدين مغنطيسية لا تحتاج الى مشبك لتعليقها وشراشف بروائح يفترض ان تثير الشهية الجنسية ولوحة حساسة توضع امام البراد او اي مكان محظور على الاشخاص الذين يتبعون حمية غذائية.
 
فيصيح صوت غريب عندما تطأ الرجل هذه اللوحة قائلا “ضع الحلوى بالكريما مكانها وابتعد عن البراد!”. ويوضح توريس “نفكر دائما بحلول جديدة. لقد بعنا حوالى مئة فكرة” موضحا “كل واحد منا يولد مخترعا. كل واحد منا لديه فكرة ليقدمها الى العالم والمشكلة هي الشروع في تنفيذها”. و المعرض ينظمه كاين كرامير مصمم اول جهاز رقمي نقال للاستماع الى الموسيقى في العام 1979.وبسبب غياب المال لتجديد براءة اختراع هذا الجهاز العام 1988 فقد الحقوق على اختراعه الذي اخذته آبل وابتكرت جهاز “أي بود” الشهير.
 
وقال كرامر وهو بريطاني يبلغ الثالثة والخمسين “لم اكن اعرف اني مخترع. تتملكك رغبة ما ويمكنك بعدها ان تستحدث امورا حول هذه الرغبة”. واتى المشاركون خصوصا من بريطانيا ومولدافيا وكرواتيا وهونغ كونغ وايران وليبيا وماليزيا وروسيا والسعودية وتايوان وغيرها. وقد عرض البعض اختراعاتهم المختلفة من كرواسون سائل وباب ذكي يشير الى ان الشخص نسي بعض مقتنياته في الداخل.
 
وقد فاز باكبر جائزة في المعرض “البديل العظمي” الذي عرضه شوي كيان خون. فاسمنت فوسفات الكالسيوم هذا الذي تحقن به العظمة بعد تعرضها للكسر خصوصا يتجمد ويوفر مقاومة كبيرة.
 
اما المقاول البلغاري فريدي فايليف فقد عرض “باثوماتيك” الذي يسمح بملء مغطس الحمام عن بعد لا سيما عبر جهاز “آي فون” مع تحديد مستوى المياه وحرارتها وحتى عطر الصابون السائل المستخدم.
واوضح “حاولنا ان نخترع ما هو الاكثر تطورا لمنزل المستقبل. كانت تتوافر حتى الان انظمة للتحكم بالانارة والتدفئة والموسيقى لكن لم يكن هناك شيء لحمامات”.
 
اما احسان يزداني فاخترع قاعة رياضة محمولة وهي رزمة خفيفة جدا تسمح بالقيام ب15 تمرينا مختلفا . وقال المخترع الايراني الذي اتته هذه الفكرة بعدما كان يمضي 10 الى 12 ساعة يوميا اما الكمبيوتر “يمكن استخدامها في الفندق او في المكتب وخلال رحلات جوية طويلة. جل ما تحتاجه هو مقعد”. الى جانبه قدمت هيلين تويغ-موليسي جهاز “وندر كيوب”. وهذه اللعبة موجهة الى الاطفال الذي تتملكهم رغبة جامحة في سحب كل المحارم الورقية او الرطبة من علبتها. ويتضمن هذا المكعب قطع قماش لها هدف تعليمي يمكن سحبها وضعها في الداخل مجددا الى ما لا نهاية.
 
وقالت “لقد اتتني الفكرة وانا التقط للمرة الالف المحارم عن الارض. اؤكد اني مخترعة بالصدفة. لكن الان لدي افكار لمنتجات اخرى”.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد