إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لا أشْبِهُني تماماً

Faces
Faces
 
أحمد فوزي أبو بكر
 
لا يُشْبِهُني تماماً
ولا يَعرفُني تماماً
يعيشُ معي بين حُلمي وعِلمي
يمرُّ غريبَ النّواظرِ عنّي
كأنّ ظلالي تخيّبُ ظنّي
ولكن ومع كلِّ هذا
وُلِدْنا بِنَفْسِ المكانِ
ونفسِ الزمانِ
على يدِ قابلةٍ واحده
وُلِدْنا وَخالاً يُزَيِّنُ خدَّ اليسارِ
ولي مثلهُ خالةٌ عابِده
وَعِشْنا مَعاً تَحْتَ سقفٍ بسيطٍ
أكَلْنا بنفسِ الصحونِ على المائده
لَعِبنا سَرقنا هَربنا
لَهَوْنا حُبِِسنا ضُرِبنا
جُرِحنا بَكينا غَضِبْنا
وفوقَ صخورِ الكهوفِ كَتَبْنا
بأسمائِنا..
وأحلامِنا..
ونَزْواتِنا..
قذَفْنا الوحولَ بأسمالِنا
وخِفْنا الرجوعَ إلى الوالده
ولمّا يئسنا وفاتَ أوانُ الرجوعِ
قفزنا لضِحْضاحِ ماءٍ
وأغنامَنا  الوارده
سَبَحْنا شَرِبْنا اغتَسلْنا
وعُدنا إلى حِضْنِها الوالده
كبرنا معاً ..
عَشِقنا معاً ..
عملنا معاً..
شقينا معاً..
ونمنا على أرصفةِ الدّروبِ معاً
وكانَ كظلّي يُراقبُني دائماً
ويكتبُ آماليَ الواعده
وصِرنا قصيداً بلحن الخلودِ
ولسنا سوى غُنْوَةٍ شارده
***
نغنّي، نقول
 لشمسٍ تغطُّ بثوبِ الأصيل
حصانانِ تاها وراءَ السّهول
حصانانِ قد أفلتا من دمي
حصانانِ لا يعرفانِ السبيل
يغيبانِ خلف المدى المبهمِ
***
نغنّي نقول
لشمسٍ طوَتها تلالُ الأفول
أريدُ الحمامَ
ولكنَّ سربَ الحمامِ بعيد
وسربُ الحمامِ
على شاطئ اللّيلِ خلف الحدود
وخلفَ الحدودِ
وحوشٌ تمادت وعتمٌ شديد
ونارٌ تقطّع أوصال حبّي
وما من بريد
***
نغنّي نقول
لشمسٍ توارتْ بليلٍ ثقيل
أحبّكِ قبل الصّباحِ
وبعد الصّباح
وقبل المزاحِ وبعد المزاح
وعند الكلام المباحِ
وغير المباح
وصمتاً وصخباً وطوعاً وكرهاً
ويومَ انسحابٍ وليلَ اجتياح
ووهجاً يعدّ الوداعَ دموعاً
بأفقِ اللقاءِ المتاح
أحبّكِ زِنْداً يعانقُ خصراً
وناراً تسافر فيها الرّياح
وخنجرَ عشقٍ
تمطّى نزيفَ الجراح
***
أنا ما عَلِمْتُ مكاني
ولَكِنْ أتَيْتُ
فهذا المكانُ مكاني
أنا ما أراد القَضا أن أكون
أنا نزْفُ روحٍ وعصفُ جُنون
أنا لستُ منّي ..
أنا لستُ منّي ولا أشبهُني تماماً
ولَسْتُ سوى غُنْوَةٍ شارده
……………………………….

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد