إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

التليفزيون “الإسرائيلي”: سوريا وراء تدهور العلاقات مع تركيا

Bashar Alasad
أكدت مصادر إعلامية عبرية أن سوريا هي كلمة السر في التدهور الحاد الذي شهدنه العلاقات بين تركيا و”إسرائيل”، وأن دمشق هي الرابح الأكبر من هذه الأزمة. وقالت القناة العاشرة “الإسرائيلية” في سياق تقرير لها إن التغير الأخير الذي طرأ على السياسة التركية حيال “إسرائيل” ما هو إلا نتاج عملية تقارب سوري من تركيا, وأن هذا الأمر قد بدأ منذ فترة في غفلة من “إسرائيل” التي سقطت في الفخ الذي نصبه لها الرئيس السوري بشار الأسد.
وأضاف شاي اتياس الخبير الاستراتيجي بالقناة “الإسرائيلية” أن “إسرائيل” فشلت فى منع تعاظم قوة سوريا خلال السنوات الأخيرة، وأن علاقاتها على المستوى الدولي تحسنت عن ذي قبل مشيراً إلى أن الرئيس الأسد، نجح في خوض حرب نفسية ودبلوماسية ناجعة ضد “إسرائيل” طوال السنوات الخمس الأخيرة.
أسباب التقارب السوري –التركي:
واعترف الخبير الصهيوني بأن الرئيس الأسد وعبر خطة دبلوماسية سرية وذكية نجح في إحداث تقارب بين بلاده وتركيا , وكان ذلك بمثابة ضربة قاصمة لـ”إسرائيل” نظراً لمكانة أنقره في منطقة الشرق الأوسط.
وأضاف أن تنامي العلاقات السورية – التركية جاء على ثلاث مراحل متتابعة, أول مرحلة منها بدأت في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر في نيويورك عام 2001 وذلك بعدما رفضت الحكومة التركية السماح للقوات الأمريكية باستخدام أراضيها كمعبر في طريقها للعراق وفي حينه بدأ التقارب بين أنقرة والدول المتطرفة في العالم العربي, على حد زعمه.
أما المرحلة الثانية فكانت عند قيام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال وقائع منتدي ديفوس العالمي بالإدلاء بتصريحات خلال مناظرة بينه وبين الرئيس “الإسرائيلي” شيمون بيريز وهاجم فيها تل أبيب بشدة بسبب قتلها الأبرياء, خلال العدوان على قطاع غزة. ولم يخش أردوغان في حينه من أي تبعات لما فعله.
ثم كانت المرحلة الثالثة بعد اندلاع ثورة من الغضب العارم داخل تركيا ضد “إسرائيل” ومطالبة الجماهير بفرض حصار اقتصادي عليها وهو ما دفع بالحكومة التركية في مايو الماضي للإعلان عن إلغاء عدد من الصفقات الأمنية التي تقدر قيمتها بملايين الدولارات احتجاجا على الحرب “الإسرائيلية” على غزة.
دهشة صهيونية:
وأنهى الخبير بالتليفزيون “الإسرائيلي” تقريره بالتأكيد على أن هناك حالة استغراب ودهشة في “إسرائيل” من نجاح سوريا في التحول من دولة معزولة للتقرب من تركيا وصرف الأنظار عما تفعله في لبنان ونجحت كذلك في جعل العالم يركز فقط في الاهتمام بالملف الإيراني دون شيء أخر.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد