إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فضائية الجزيرة وفضائية فلسطين والإعلام الإسرائيلي

بقلم:محمد أبو علان:

http://blog.amin.org/yafa1948

قبل أيام شاهدت على شاشة فضائية فلسطين برنامج حواري كان ضيفه مدرس للإعلام في جامعة القدس، موضوع الحوار كان قناة الجزيرة الفضائية وتحريفها للنشيد الوطني الفلسطيني، مقدم البرنامج في تلفزيون فلسطين كان مندفعاً باتجاه الهجوم على فضائية الجزيرة أضعاف مضاعفة من ضيفه لدرجة أنه لم يترك الكثير من الحديث لضيفة المختص بالإعلام ليتحدث عن القضية موضوع الحوار، في سياق البرنامج تحدثوا كذلك  عن دور الجزيرة في الإساءة للقضية والقيادة الفلسطينية، ودورها في زيادة حدة الخلاف والتوتر على الساحة الفلسطينية، وهذا ليس البرنامج الأول الذي يكرس للهجوم على فضائية الجزيرة، ولن يكون الأخير في إطار السجال الإعلامي الدائر بين السلطة الوطنية الفلسطينية وفضائية الجزيرة.

فضائية فلسطين كونها الناطق باسم السلطة الوطنية الفلسطينية من حقها الدفاع عنها أمام تتعرض له من حملات إعلامية من الجهات المعارضة لها سواء كانت سياسية أو إعلامية، ولكن هذا الدفاع يجب أن لا يكون بالرد على جهات محددة معارضة للسلطة دون غيرها، في المقابل عدم التطرق والتحليل لبعض المواقف والحملات الإعلامية  من جهات معادية لكل ما هو فلسطيني.

إبان أزمة تقرير “جولدستون” على الساحة الداخلية الفلسطينية شنت وسائل إعلام إسرائيلية هجمة غير مسبوقة على الرئيس الفلسطيني وبعض الشخصيات السياسية الفلسطينية متهمةً إياها بدعم الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، لا بل وكان هناك تسريب لفحوى مكالمات هاتفية قيل أنها تمت بين شخصية سياسية فلسطينية وشخصية إسرائيلية تطالب بها الشخصية الفلسطينية الإسرائيليين بالدخول لمخيمات غزة لإسقاط حكم  حركة حماس هناك

 لكن ما قامت به فضائية الجزيرة من تحريف للنشيد الوطني الفلسطيني لا يعتبر ذات قيمة أمام الاتهامات التي روجت لها وسائل الإعلام الإسرائيلية، تلفزيون فلسطين لم ينتظر طويلاً للرد على ما قامت به قناة الجزيرة ، بينما حتى اليوم لم نشهد برنامجاً حوارياً، أو تقريراً مهنياً يتحدث ويرد على ما نشرته وسائل الإعلام الإسرائيلية، ويتحدث للمشاهد الفلسطيني عن منهجية وآلية العمل في وسائل الإعلام الإسرائيلية ليكون المشاهد الفلسطيني على دراية ومعرفة أكبر وأشمل بهذا الإعلام  الإسرائيلي المعادي.

[email protected]

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد