إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تقرير: عباس ’بطة عرجاء’ تنحني كثيرا أمام الضغوط

Abbas(27)قالت مصادر اخبارية ان تقرير لتلفزيون “بي بي سي” البريطاني ذكر أن أحدث استطلاعات الرأي تظهر أن شعبية ومصداقية رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في تراجع مستمر.  واضافت المصادر الاخبارية التقرير، الذي ورد ضمن نشرة الأخبار , اضاف ، أن محمود عباس الذي يتولى رئاسة السلطة الفلسطينية منذ خمس سنوات فشل خلالها في الفوز بقلوب أبناء شعبه وفشل حتى في جذب الاهتمام الإعلامي العالمي كما كان معروفا عن سلفه ياسر عرفات.
وجاء بحسب المصادر الاخبارية , وتابع التقرير أن الفلسطينيين خرجوا هذا الشهر في مظاهرات مناهضة لمحمود عباس، وأن البعض منهم وصفه بالخائن، مشيراً إلى أن معارضي عباس يعتقدون أنه ينحني كثيرا أمام الضغوط الإسرائيلية والأميركية، “وبدأ الصبر ينفد حتى من أعضاء حزب عباس”. وقال سلطان أبو العينين، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، “لا نستطيع أن نستمر في التفاوض إلى ما لا نهاية، وعلى إسرائيل والمجتمع الدولي أن يدركا أن جميع الخيارات قائمة بالنسبة إلى الفلسطينيين، فالمقاومة لا تتم فقط بالتفجيرات الانتحارية”.
وأضاف التقرير أن رجال الأعمال في الضفة الغربية يشعرون باليأس تجاه الوضع الاقتصادي بالضفة، ويعتبرون أن عباس لا يتحكم في الوضع في الضفة حيث تتحكم إسرائيل في الطرق المؤدية إلى الضفة ومنها وحولها، وتحدث في التقرير أحد رجال الأعمال الذي أبدى امتعاضه من منع الجنود الإسرائيليين مرور منتجات مصنعة عبر المعابر ونقاط التفتيش. وذكر التقرير أن إسرائيل خففت بعض القيود لكن مبعوث اللجنة الرباعية للشرق الأوسط توني بلير يقول إن محمود عباس يحتاج إلى ما هو أكثر من تخفيف بعض القيود عليه.
وقالت المصادر الاخبارية ان بلير قال إن عباس في وضع صعب للغاية لأنه يمتلك الرؤية الصحيحة لكنه يحتاج إلى المساعدة لتحقيق رؤيته، فهو يحتاج إلى شريك إسرائيلي يساعده على تحقيق هذه الرؤية ويحتاج إلى مساعدة الأميركيين والمجتمع الدولي. وأضاف التقرير أن معظم الفلسطينيين يعتبرون رئيسهم “بطة عرجاء”، وأن الحسنة الوحيدة لمحمود عباس بالنسبة لكثيرين في الضفة الغربية وفي إسرائيل وفي المجتمع الدولي هو أنهم يفضلونه عن خصومه السياسيين من حركة حماس.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد