إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عقل الجزائر وقدم مصر

Zakariaبقلم / يحيى أبوزكريا
 
 
أصيبت مصر الرسمية بإنفلونزا الكرة بعد أن فقدت كل أسباب المناعة السياسية و الإستراتيجية و الإقتصادية و الدور العربي والإقليمي والدولي , و بات همها الكبير كيف تنتقم لشرفها السياسي و ترد الإعتبار لشباكها بعد أن مزقتها أرجل الخضر الجزائريين في مباراة سابقة بين الفريقين الجزائري والمصري .
 و كان يفترض بمصر الرسمية أن تفرح لفوز الفريق الجزائري الذي سبق له أن مثلّ العرب أحسن تمثيل في تصفيات كأس العالم في بداية ثمانينيات القرن الماضي , عندما صفع الفريق الجزائري بإمتياز الفريق الألماني الذي قال مهاجمه الكبير رومنيغي سأهدي لزوجتي ثلاثة أهداف في شباك هؤلاء المتخلفين العرب , و كان يقصد الفريق الجزائري الذي ردّ عليه الصاع صاعين …
و بشكل مفاجئ غاب عن الخارطة الإعلامية المصرية الخطر الصهيوني و نكبة التوريث و محنة سكان المقابر و ظهور القططة السمينة التي إستولت على أقوات المصريين الكادحين و الإستبداد والإستفراد بالسلطة و تلميع صورة جمال مبارك نجل الرئيس الذي حكم 30 سنة بإمتياز , و الإفراج عن الجواسيس الصهاينة و الإبقاء على المجاهد العربي سامي شهاب في غياهب السجن لأنّه أتهم بنصرة الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة , و بات الشغل الشاغل للمنظومة السياسية والإعلامية الرسمية هو الفريق الجزائري الذي سيتأهل لا محالة  التأهل لكأس العالم , فأهينت الجزائر العملاقة و أهين الشعب الجزائري , و أهين الشهداء , و أهينت كعبة الأحرار كما سماها أحد أبرز الكتاب الفرنسيين في جريدة لوموند في السبعينيات جاك لاكوتور …
و يذكر هذا الحقد الرسمي بحقد مشابه عندما طالب وزير خارجية الجزائر السابق عبد العزيز بلخادم بتدوير منصب الأمين العام للجامعة العربية , فجاش عمرو موسى غضبا وشعر أنّ زلزالا جزائريا ديبلوماسيا سيطيح به وبراتبه المغري  , وهو الذي لم يدعم رئيس وزراء تركيا أردوغان وهو يغادر قاعة المحاضرات في منتدى دافوس وفضلّ القعود بجنب الرئيس الصهيوني شمعون بيريز آكل لحوم البشر في غزة و لبنان , و كأنه يعلن ولاءه الأبدي للصهاينة , و الجزائر كانت محقة بعدم التمكين للزواج الكاثوليكي بين عمرو موسى ومنصب الأمين العام للجامعة العربية ..
و طبعا فإنّ الإهانات المتكررة للشعب الجزائري وللجزائر لن تكون لتستمر لولا وجود إنطباق في الرؤيا وتلاقي بين قصر عابدين و المشاغبين الإعلاميين في مصر , الذين يتصورون أن الجزائريين لا يحبون وطنهم ولا يقدسونه , فالوطنية في نظرهم مصرية , و الدراما مصرية , و الفن مصري , والعلم مصري , الكتاب مصري , فأعلنوها حربا على الأخرين , وحتى الدراما السورية المتألقة والتي فاقت دراما الهزّ والرهز و الركز المصرية و التي أنتجت أكبر ثقافة دعارة وإستباحة وعهر في الوطن العربي على مدى خمسين سنة , لم تسلم من الغمز و التآمر المصري  ..
وإذا كان الرسميون في مصر قد إرتضوا أن تكون عقولهم في مستوى النعال والأرجل , فإن الجزائر والجزائريين لم يصلوا إلى هذا المستوى من الدناءة وما زالوا محتفظين بالروح الرياضية و يخضعون أمزجتهم لقواعد اللعبة , و إنتصارات الجزائر المتكررة على أكثر من فريق دلالة سياسية بالغة على تعافي الجزائر , و تعالي الجزائر وعودتها القوية إلى المشهد السياسي العربي لتصنع الدور , كما كانت سابقا أرضا للأحرار والمقاومين و الثوار …
والجزائر لم تخن فلسطين , بل ما زالت الجزائر قاعدة لفلسطين , كما قال الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين : نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة , و قال أيضا : فلسطين هي الإسمنت التي يوحدّنا والديناميت الذي يفجرّنا ….
الجزائر ما زالت مع المقاومة الإسلامية في لبنان , و محاور الممانعة في إفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا , والجزائر تصنع دورها بإرث ثورتها , وتاريخها المشرق في محاربة الإستعمار و الإمبرياليين , و بحرصها على دعم الدول المستضعفة , وقد إستقبلت الجزائر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وأعلنت عن دعمها للمشروع النووي السلمي , و مازالت تناصر قضية البوليساريو المظلومة و المستضعفة و التي ينحر شعبها على أيدي الجلادين و الزبانية ….
الجزائر رقت وترقى بعقلها الثائر , و عقلها السياسي وحرصها على مصالح العالم العربي والإسلامي وليس بنعال شبابها وركلاتهم , وإن كانت قوة القرار و نجاحها السياسي و الإقتصادي سيؤدي لا محالة إلى إسترجاع الخضر الجزائريين لمجد أسلافهم .
وإنتصار الجزائر الكروي مؤشر على عودة الحياة إلى الجزائر التي أقسم مجاهدوها الأوائل و الخلف الوطني أن تحيا الجزائر , ولما قويّ عقلها قويت رجلها , أما مصر الرسمية فلما وهن عقلها السياسي ودبّ فيه الخرف والشيزوفرينيا , إنسحب ذلك على أقدام لاعبيها هذه الأقدام التي أصابتها عدوى العقل السياسي الرسمي المترهل فترهلّت أمام الخضر الجزائريين الذين رفعوا لواء علم أستشهد تحته مليون ونصف مليون شهيد جزائري , حتى لو كذبّ ذلك مذيعون مصريون معتوهون كان يجب أن يرقصوا على الواحدة والنصف بدل أن يطلوا على شاشات فضائية ….
 
يحي أبوزكريا .
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد