إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الهلال الشيعي أصبح دائرة!! بسبب الدعم الإيراني للحوثيين في اليمن.. كاتب سعودي يدعو إلى إشعال «ألف حريق في بلاد فارس”

Ratbanدعا الكاتب السعودي في جريدة الوطن محمد الرطيان المملكة إلى مواجهة إيران وإشعال”ألف حريق في بلاد فارس”، حيث قال الكاتب محمد الرطيان في مقال له نشرته صحيفة “الوطن”أمس، تعليقا على الحرب الدائرة حاليا بين الحوثيين والحكومة اليمنية على مشارف الحدود السعودية، “إن الهلال الإيراني “الهلال الشيعي” الذي وصفه الملك عبدالله الثاني قبل سنوات اكتمل وصار دائرة”.
 
 
وأوضح الرطيان أن “النار الفارسية تحاصرنا من الشمال “العراق” والآن من الجنوب “اليمن” ونحن لدينا ألف عود ثقاب، ونستطيع أن نشعل ألف حريق في بلاد فارس لأنهم – كما يبدو – لا يفهمون سوى هذه اللغة!”.
 
 
وأضاف “إيران تلعب على المكشوف.. فلنلعب نحن على المكشوف”، مؤكدا انه ليس من هواة الحرب “ولكن من يجرؤ على الوقوف عند أطراف بيتي وهو يحمل بيده الحربة يجب أن أقطع يده بأي طريقة”.
 
 
وقال “النار تشتعل في الجنوب..والقذائف ما تزال تسقط بـ”الخطإ” على رؤوس وبيوت أهلنا هنا.. قُرى فرّ منها أهلها بحثا عن الأمان.. حرب بدأت شرارتها ولا ندري متى أو كيف ستنطفئ، وإلى أين ستمتد نارها؟”
 
 
وأشار إلى أن العالم صار صغيرا والعلاقات والأشياء متشابكة “لهذا لا تقولوا لي إنه شأن “داخلي” يمني. وعلينا أن لا نكتفي بالتفرج على ما يحدث”.
 
 
وكانت سقطت قذيفتان من مقاتلة يمنية بالخطإ ظهر الاثنين قبل الماضي على مركز صحي بقرية الجابري بمحافظة الخوبة أقصى جنوب شرق جازان على الحدود السعودية اليمنية تسببتا في إصابة ممرضة هندية بإصابات متفرقة، حيث بترت بعض أصابع اليد وأصيبت بكسر في الفخذ، كما أدى الحادث إلى انهيار أجزاء من سكن العمال بالمركز الصحي بالإضافة إلى خسائر مادية متفرقة فيه.
 
 
وتقول بعض المصادر إن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، حيث سبق وسقطت عدة قذائف على قرى الخوبة والحرث وقرى مجدعة وقرية المضبر في منطقة جازان نتيجة المواجهات العسكرية بين الجيش اليمني والحوثيين.
 
 
وأعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مؤخرا أن حركة تمرد الحوثيين الشيعة في اليمن تتلقى دعما ماليا من “جهات معينة في إيران”، وأكد صالح إن أجهزة الأمن عثرت على خليتين يمنيتين استلمتا أموالا من جهات معينة في إيران تصل الى 100 ألف دولار، موضحا أن أفراد الخليتين “هم الآن أمام المحاكم”.
 
 
وكان حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن قد تحدث عن إحباط إدخال شحنة ذخائر لصالح الحوثيين حاول تجار أسلحة استيرادها من الصين بوثائق رسمية مزورة مؤكدًا أن تحقيقات أمنية مع المتورطين في العملية بدأت تمهيدًا لمحاكمتهم.
 
 
كما جدد وزير الخارجية الدكتور أبو بكر القربي التأكيد على تلقي المتمردين الحوثيين دعمًا من إيران، قائلاً إن ذلك الدعم يصل إلى المستوى المالي والتسليح.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد