إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

انتخابات تشريعي 1996 ـ 2010

Fayez(4)د. فايز أبو شمالة
رشحت نفسي لانتخابات مجلس تشريعي سنة 1996 عن دائرة خان يونس، وحسبت أن الانتخابات ستجري بشكل ديمقراطي، لذا رفضت عدة عروض للانسحاب مقابل إغراءات مالية، وأخرى وظيفية، ورفضت الالتزام بأي قرار طالبني بالانسحاب، بل وزادني أسلوب التهديد عناداً، وإصراراً على مواصلة التحدي، والطواف بين الناس والحديث لهم عن الحالة الفلسطينية، بالأفكار واللغة نفسها التي ترد في مقالاتي السياسية هذه الأيام. وقد أعطتني استطلاعات الرأي الميدانية فوزاً محققاً، ونمت ليلة الانتخابات مطمئناً، لاستيقظ بعد يومين طويلين من فرز الصناديق على فوز آخرين.
 
        إنها انتخابات مزوّرة بالشواهد والشهود، هذا ما قلته للرئيس الراحل الشهيد “أبو عمار” في مقره تلك الليلة، وكنت متحدثاً بلسان وفد تشكل من كل مرشحي خان يونس الذين أفزعهم التلاعب الواضح في النتائج، التي جاءت وفق مقاييس معينة، وراح المرشحون يقدمون للرئيس الراحل عشرات الدلائل على التزوير بدءاً من تكرار تصويت الفرد أكثر من مرة، إلى تبديل الصناديق بالكامل، بل؛ والتلاعب بكشف النتائج النهائية الذي جاء منسجماً مع مشيئة بعض الأجهزة الأمنية، التي حددت أسماء الفائزين مسبقاً.
 
        ومع ذلك، فقد حصلت على أصوات تعادل الأصوات التي حصلت عليها خمسة تنظيمات فلسطينية مجتمعة، من تلك التنظيمات التي ما زالت تصر على البقاء شاهداً على إرادة تزييف المجتمع، ولا عمل لها إلا التصريحات الجوفاء، وشهادة الزور عند الطلب.
 
        تعلمت من التجربة، وأقسمت ألا أكررها طوال حياتي، واكتفيت بمراقبة ما يجري على الأرض في انتخابات المجلس التشريعي لسنة 2006، ولاسيما أن بحر المواجهة لكسب الناخب بين حركتي فتح وحماس قد نثر رذاذه على كل بيت، وبدا التنافس جدياً بين الطرفين، لقد عملت حركة حماس حساب كل صغيرة وكبيرة قد تشوه نتائج الانتخابات، بدءاً من تحضير شاحن الإنارة فيما لو قطعت الكهرباء، إلى ترتيب المندوبين في كل لجنة، وعلى كل صندوق، وبث العيون في كل مكان لمتابعة الأحداث، وليس انتهاءً برجال لا تراهم العين المجردة، ولكنهم موجودون بأسلحته الرشاشة في محيط صناديق الاقتراع، يحرسونها من بعيد لبعيد، خشية مندسٍ، أو مزوّرٍ، أو متلاعبٍ، أو حالم بالفوز الكاذب.
 
        إنها انتخابات تشريعية فلسطينية نزيهة بشهادة القاصي والداني، حددت بميزان الذهب قيمة كل تنظيم فلسطيني وسط الجماهير، وجاءت بالنتائج التي لم تكن مفاجئة لكل مدقق بفسيفساء الوضع الداخلي الفلسطيني.
 
المرسوم الذي أصدره السيد عباس لإجراء الانتخابات في يناير 2010، والتصفيق الذي حظي فيه من بعض التنظيمات الاصطناعية، يؤكد رغبته القاطعة في إجراء انتخابات فلسطينية على نمط انتخابات سنة 1996، تحدد فيها الأجهزة الأمنية أسماء الفائزين بعضوية المجلس التشريعي، ليكونوا جاهزين لتشريع، وتوزيع، وتطبيع أي اتفاق سياسي يجري الإعداد له سراً في أروقة البيت الأبيض الأمريكي.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد