إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سارة بنت طلال: “أميرة الشعوب” و سفيرة عالمية للأعمال الخيرية

Sara 
من جمعية “دسكا” الخيرية، إلى مؤسسة “لي سميث” لمحاربة السرطان، مرورا بمؤسسة ”عمار” الخيرية العالمية.
حياها “جون سميث”، رئيس مجلس إدارة “مؤسسة لي سميث” ووقف لها احتراما اللورد “سيباستيان كو” و جمع من الأطباء والعلماء البارزين، في حفل افتتاح “مختبر البيولوجيا الجزيئية” لعلاج السرطان في سبتمبر الماضي في المملكة المتحدة. إنها الأميرة السعودية سارة بنت طلال بن عبد العزيز آل سعود، التي عاينت منذ الطفولة المآسي الإنسانية على أرض الواقع، فتركت القصور الملكية ورهنت حياتها من أجل الأعمال الخيرية.
مؤسسة لإنقاذ الأرواح
والمؤسسة التي تحمل اسم زوجة جون سميث التي توفيت بسرطان الدم تسعى إلى إجراء الأبحاث الرائدة للمساعدة في إنقاذ العديد من المصابين بالسرطان، بمشاركة نخبة من الأطباء وعدد من أكبر المستشفيات العالمية. وتهدف المؤسسة كذلك إلى تخفيف معاناة المرضى بالقضاء على الحاجة للجراحة والعلاج الكيميائي المؤلم، بالاعتماد على ضوء الليزر والعلاج الجيني.
ويقع مختبر البيولوجيا الجزيئية داخل جامعة “ميدلسكس” و تحت إشرافها.
“وتعتمد المؤسسة على الدعم السخي للصناديق والشركات والأفراد”، كما شدد “جون سميث” في كلمة الافتتاح.
والأميرة الحسناء سارة، المقيمة في لندن منذ سنة 2007، هي من الداعمين بسخاء لهذا المشروع الإنساني. وبوصفها “السفيرة العالمية للأعمال الخيرية”، ستقوم الأميرة بحضور المؤتمرات وتنظيم لقاءات لعلماء و باحثين وزيارة المستشفيات و عقد فعاليات لجمع التبرعات لمحاربة السرطان. والأميرة لها “عداوة مستفحلة” للسرطان الذي ألم بوالدتها، سمو الأميرة الراحلة موضي بنت عبد المحسن العنقري التميمي.
ومؤسسة للخدمات الصحية
والأميرة سارة تساهم كذلك في الأعمال الخيرية التي تشرف عليها مؤسسة “عمار” الصحية الخيرية العالمية، التي تأسست سنة 1991 بعد حرب الخليج الأولى بمبادرة من البارونة البريطانية “إيما نيكلسون”. ويذكر أن هذه المؤسسة تبنت علاج طفل عراقي اسمه “عمار” أصيب بحروق شديدة نتيجة تعرض عائلته للقصف بقنابل النابلم.
وفي حديث مطول مع موقع “سعودي ويف”، تذكر الأميرة سارة من بين إنجازات هذه المؤسسة الخيرية، بالإضافة إلى العديد من الخدمات الصحية في شتى أنحاء العراق، بناء مستشفيين في لبنان حيث تنشط المؤسسة منذ عدة سنوات. وتعتزم “عمار” كذلك إنجاز ستة مستشفيات أخرى في كل من لبنان و العراق.
أميرة تلهث وراء خدمة المجتمع المدني
تروي الأميرة سارة ل”سعودي ويف” كيف كانت منذ طفولتها تصاحب والدها إلى المناطق المسحوقة في إفريقيا و آسيا، أثناء زياراته في إطار مهامه كمبعوث خاص ل”اليونيسيف” وأنشطته المتعددة على رأس عدد كبير من المؤسسات الإنمائية محليا وعربيا ودولياً.
وقد قادتها إحدى الزيارات إلى لبنان، حيث زارت مزارع شبعا التي تقع على الحدود بين لبنان وهضبة الجولان التي كانت الحدود اللبنانية السورية قبل يونيو 1967 واليوم هي الحدود بين لبنان والجزء من الجولان الخاضع للسيطرة الإسرائيلية. 
وبدورها، ترأست الأميرة سارة مجلس إدارة جمعية “دسكا” وهي جمعية خيرية تعنى بالأطفال من ذوي “متلازمة داون” والذين يعانون من اضطراب في الكروموسومات غالبا ما يرتبط مع بعض الانخفاض في القدرة المعرفية والنمو البدني، فتقدم لهم خدمات تخصصية من الناحية التعليمية والتأهيلية والأسرية و الطبية. وتعمل الجمعية تحت إشراف وزارة الشؤون الاجتماعية.
“أنا لست متمردة”
الأميرة سارة “لا تريد أن تكون ظاهرة صوتية” فهي تكره “النعرات القومية و الفوضى المذهبية”، وتحبذ “العمل الهادئ، بمسك العصا من الوسط لتحريك الجمود دون لوى الذراع بقوة”.
وتقول أنها عملت بهذه “النظرية” عندما شاركت في حملة لإصلاح “الوضع غير الجيد للسجون” في المملكة، والتي زارت بعضها بدعم مباشر من وزارة الداخلية. فكونت “مجموعة من الأطباء والمتخصصين المقربين من الحكومة لتقديم مشروع صحي و تعليمي وتدريبي” ساهم في تحسين الأوضاع بعض الشيء.
وتكره سارة أن تنعت ب”الأميرة المتمردة”، كما وصفتها إحدى وكالات الأنباء الغربية في تقرير في مارس 2005، بعد أن نددت الأميرة بالمحافظين المتشددين وحملتهم مسؤولية التمييز تجاه المرأة و دعت الحكومة إلى محاربتهم، معتبرة بأن “المرأة شريك كامل في المجتمع” و أن “حقوقها تتجاوز قيادة السيارة لتشمل المساواة، خاصة أمام القضاء”. 
وتقول سارة ل”سعودي ويف”: “أنا أميرة الشعوب … أبواب القصور فتحت لكي أنطلق وأمضي إلى الأمام، وهذا الأهم بالنسبة لامرأة عربية، والتي صادف أن تكون سعودية بجذور أرمينية، لتظهر للعالم أن باستطاعتها رفع كل التحديات والعمل بحزم لفائدة الآخرين، بدون أي تمييز، لدفعهم إلى التحرك”.

http://www.saudiwave.com/index.php?option=com_content&view=article&id=3289:-q-q-&catid=50:2008-12-02-08-52-24&Itemid=115

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد