إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أجهضوها ليعدموها …. الكويتية نصرة العنيزي غير مطلقة ولم تشعل النار في خيمة فرح زوجها

kuwait
 نفت كويتية متهمة باضرام النار في خيمة كان يحتفل فيها بعرس زوجها مع امرأة اخرى ما تسبب بمقتل 55 امراة وطفلا، ان تكون قد ارتكبت هذه الجريمة، لدى افتتاح محاكمتها الثلاثاء.
وردا على سؤال طرحه عليها القاضي عادل الصقر حول ما اذا كانت اضرمت الحريق القاتل في آب/اغسطس الماضي، اكتفت نصرة محمد العنيزي البالغة من العمر 23 عاما بالنفي بتحريك رأسها وبكلمة عامية تعني كلا، لم يصدر عنها غيرها خلال الجلسة المقتضبة.
 
واحضرت المراة الشابة الى القاعة الصغيرة للمحكمة من السجن المركزي برفقة خمس حارسات.
وبدت العنيزي شاحبة وهزيلة ولم تستطع المثول امام قوس المحكمة الا بمساعدة حارستين، وقد سمح لها بالجلوس خارج قفص الاتهام، وهو امر غير اعتيادي.
 
وقد رفضت المتهمة الكلام عند سؤالها للمرة الاولى، وهي كانت دخلت بثياب رمادية وقد غطت وجهها تماما.
الا انه عندما توجه اليها القاضي قامت حارسات برفع الغطاء عن وجهها لتبدو امام الحاضرين في حالة ذهول كبير.
واذ رفضت الرد على سؤال القاضي، امر هذا الاخير الحارسات بتقديم المياه للمتهمة كما طلب منها الجلوس.
 
ثم بدأ القاضي النظر في قضايا اخرى، وبعد ذلك توجه اليها مجددا فردت بنفي الاتهامات.
وطالب محاموها الثلاثة باخلاء سبيلها بكفالة واشاروا الى تعرضها لاساءات داخل السجن.
كما افاد محامو الدفاع ان العنيزي كانت حاملا في شهرها الثاني عندما اعتقلت الا ان احدى الحارسات (اكرر، حارسات) “قامت باجهاضها عمدا” بمساعدة ممرضة آسيوية على حد قولهم.
 
وقال المحامي خالد العوضي للصحافيين ان الحارسة هي قريبة زوج نصرة العنيزي وقد نقلت بعد ذلك من السجن.
من جانبه قال المحامي سقاف السقاف لوكالة فرانس برس ان موكلته اجبرت على اخذ عقاقير على انها مهدئات، الا ان هذه العقاقير تسببت باجهاض جنينها.
 
وذكر السقاف ان القانون الكويتي ينص على تخفيض حكم الاعدام على المراة الحامل الى السجن مدى الحياة، و”لهذا السبب ربما قاموا باجهاضها” على حد تعبيره.
وطلب محامو الدفاع الثلاثة من المحكمة معاينة المتهمة لتحديد تاريخ وسبب الاجهاض.
 
ولم يدل الادعاء العام باي بيان خلال الجلسة الا ان المحامي زايد الخباز قال للصافيين ان المراة تحاكم بتهمة “القتل العمد والحرق العمد بنية القتل”.
ورفض القاضي كل الطلبات التي تقدم بها الدفاع وعين الجلسة المقبلة في 17 تشرين الثاني/نوفمبر من الاجل الاستماع الى رد الدفاع.
 
وكانت نصرة العنيزي اعتقلت بعد يوم من الحريق الذي اتى في 15 اب/اغسطس على خيمة للافراح في منطقة الجهراء القبلية غرب مدينة الكويت، ما اسفر عن مقتل 55 شخصا بحسب وزارة الداخلية.
ولم يكن الزوج موجودا في الخيمة كون الحفل مخصص للنساء بينما لم تكن زوجته الجديدة قد وصلت بعد.
 
وفي البداية كان يعتقد ان نصرة العنيزي هي مطلقة العريس الذي شب الحريق في خيمة عرسه، الا ان محاميها اكد في وقت لاحق انها ما زالت زوجته.
وبحسب الرواية الرسمية للحادث، قامت نصرة العنيزي بصب البنزين على خيمة العرس التي كانت مكتظة بالنساء والاطفال، وقامت باشعالها.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد