إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

احموا الوطن علئ طريقة نعناعة

Iraq(24)ابراهيم الحمداني

جاءت بنا الأقدار نحو احدئ السفارات العراقية لقضاء بعض المعاملأت وفي باب السفارة طالعنا احد الموظفين بابتسامة عجيبة غريبة فعدنا خطوة الئ الوراء للتاكد هل هي السفارة المقصودة فسلمنا عليه ولم يرد وقال بانه يطقطق شوية بالعربي علئ حد قوله فقلت له يعني امشي حالك قال لأ انا اطقطق ثم تكلمت معه بالأنكليزية فقال انه كذلك يطقطق ولولأ معرفتنا ببعض الكلمات الكردية لما مشئ الحال المهم ماعلينا لعلها احدئ الكفاءات التي تستخدمها وزارة الخارجية ماعلينا

 
ثم سافرت الئ دمشق ودخلنا مطارها لنفتش وياخذ مابحوزتنا من خردوات ومصاري بحجة كرم العراقين والراتب لأيكفي وهم يطقطقون شوية —ماعلينا
 
ثم التقيت ببعض الأصدقاء والأهل والأحبة وسئلت بعض الشباب ماذا يعملون في سوريا —-فقالوا والله احنة مابنشتغل لكن بعض الأحيان نطقطق—ماعلينا
 
ثم ذهبت الئ مكتب دلألية نعناعة وعند دخولنا مكتبها شاهدنا كتلة من اللحم والشحم المظغوط والمرصوص —وهية تهيل وتميل وتجعل القلب خاشعا وذليل ولولأ وجود الأهل والأحبة لكان لنا كلأم اخر مع نعناعة
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد