إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الشيخُ والصبيّةُ، ومنظمة التحرير الفلسطينية

Plo(1) د. فايز أبو شمالة
 
جاءني عبر البريد الإلكتروني قصيدة بعنوان الشيخ والصبية، يقول مطلع القصيدة:
 
         الشيخ يصبو والصَبيّة تلعبُ            والقلـبُ رغـم تماســكٍ يتقـلّبُ
 
 الصدر منه مبشرٌ ومرحـبٌ             والصـــدرُ منها لا غرابة أرحبُ
 
 جَمْعُ النقيضِ مع النقضِ تماثلٌ           فــي الرأي أو في رغـبة تتوثَّبُ
 
         هي في ربيع العمر زهرُ يانعُ            رطبُ الحواشي والأمــاني أرطبُ
 
         قالت: خريفك مورقُ بمعارفٍ              ينبوعها فيضُ ومنها أشـــربُ
 
قرأت القصيدة بتمعنٍ، وأعجبت من صياغتها السلسة، وتركيبتها اللغوية البسيطة، وجمال صورها الفنية، ولكن أكثر ما أعجبني فيها؛ كان فكرتها التي تخالف المألوف، وهذا ما أورد على خاطري العلاقة المشوّه بين شيخوخة منظمة التحرير الفلسطينية ومجمل مؤسسات السلطة الفلسطينية من جهة، وبين صبا الشعب الفلسطيني الذي يتجدد مع نسائم حزن الأسرى في المساء، ومع قطر ندى الشهداء كل صباح، ويتوالد على كل حاجز إسرائيلي يهين الشعب على مرأى ومسمع من قوات الأمن الفلسطينية. وعجبت كيف يحافظ الفلسطيني على شبابه مع كل فعل مقاوم، ليدفن في آخر النهار رأسه، وطاقته الإبداعية في حجر المؤسسة الفلسطينية الحاكمة التي شابت، وشاخت، وشاخ مسئولوها، وشاخ عملها، وسلوكها، وأداؤها، وصارت هرمة بمعنى الكلمة، وهي ليست بحاجة إلى تغيير أعضاء، وتنفس صناعي، وتغذية بالمحلول، وإنما بحاجة إلى ميلاد جديد بعد هذا الحمل المضني بالانقسام. ليواصل الشاعر الحوار بين منطق منظمة التحرير وبين إرادة الشعب الفلسطيني بالأبيات التالية:
 
 قال: الرُبا ذبلت وسافر طيرها        قالت: عصافير الهوى لا تهرب
 
                جفت حقولي والتوت أغصانها         قالت: فإني كالســحابة أسكب
 
للحب سلطان سأكسر سيفــه        قالت: فسـلطان الهوى لا يغلب
 
للحب أحكام سأمحو نصــها        قالت: فأحكام الهــوى لا تكتب
 
للحب مشوار طويـــل متعب        قالت: مشاوير الهوى لا تتعـب
 
 رغم التباين بين الصبا والشيخوخة، والتناقض بين رغبة الشباب وعجز المشيب، والمسافة البعيدة بين النار التي تشب في قلب الشعب وجبال الثلج التي جثمت على أنفاس القيادة، وشلت قدرتها، فإن كرامة الشعب الفلسطيني تأتي كل ليلة إلى سرير منظمة التحرير الفلسطينية بأبهى زينة، وأصدق شهوة للمقاومة، تراوده عن نفسها، ليقول الشاعر:
 
   وأتته في خطواتها ميعُ الصّبا        والثغرُ منها باسمُ مستعذبُ
 
    بأناملٍ حمراء تطوي شعرها           لتريه وجهاً فيه سرٌ طيبُ
 
        ركنت عباءتها ومالت نحوه           يا شيخ، إني للعذوبة ملعبُ
 
ولكن عضلات منظمة التحرير الفلسطينية لا تقوى على اللعب، لينام الشعب الفلسطيني في حضن الممثل الشرعي والوحيد بحسرته، ودموعه، وهو يدفن صباه في المرآة المعلقة على الحائط، ينظر إلى شبابه، وإلى شعره الأسود، وأنفاسه المنتظمة بالحب، والجراح، ويلتفت إلى السرير، فيرى أمامه عجوزاً فاقع الصلع، مجعد القسمات، فاقد البصر، والسمع، لا تحركه رياح التضحية لوقفة شموخ، ولا يثيره عطر الرغبة في مواجهة الظلم، يلهث، وتتناثر كلماته بلا أصداء، وهو يقول:
 
إني بقاع الحيرة الكبرى أغوصُ         وأنطوي، أين السبيلُ لأهربُ؟
 

[email protected]

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد